فيروس كورونا الصيني ” coronavirus” أنواعه وطرق الوقاية والعلاج

تراقب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) عن كثب التطورات حول تفشي المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد، والذي تم التعرف عليه لأول مرة في ووهان هوبى في الصين، وقد حددت السلطات الصينية أن فيروس كورونا قد أصاب مئات الحالات المؤكدة في الصين، وهذا داخل مدينة ووهان الصينية وخارجها، هذا مع تحديد حالات إضافية في عدد متزايد من البلدان على الصعيد الدولي، ففي الحالة الأولى في الولايات المتحدة أعلن في 21 يناير  الجاري لعام 2020، وهناك تحقيقات جارية لمعرفة المزيد.

ما هي فيروسات كورونا البشرية coronavirus وأنواعها وطرق الوقاية والعلاج

هل فيروس كورونا موجود في الشرق الأوسط؟

وأيضاً تم الإبلاغ عن ظهور فيروس كورونا في الشرق الأوسط، لأول مرة في عام 2012 في المملكة العربية السعودية، ومنذ ذلك الحين انتشر هذا الفيروس في أكثر من 25 دولة أخرى، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، وقد أشارت الأبحاث أن معظم الحالات التي أصيبت بهذا المرض يعانون من ضيق تنفسي حاد، بالإضافة إلى الحمى والسعال.

من أين تأتي فيروسات كورونا؟

فيروسات كورونا منتشرة في العديد من الآنواع المختلفة من الحيوانات، بما في ذلك الجمال والخفافيش، ونادراً ما يمكن أن تتطور فيروسات كورونا هذه وتصيب البشر، ثم تنتشر بين البشر، ومن الأمثلة الحديثة على ذلك ذلك الفيروس الذي أصاب المئات في الصين، وأعلنت عنه الولايات المتحدة.

الأعراض والتشخيص

أولاً: الأعراض

  1. فيروسات كورونا البشرية الشائعة

عادةً ما تسبب فيروسات كورونا البشرية الشائعة، بمختلف أنواعها أمراضًا خفيفة تصيب الجهاز التنفسي العلوي، ومن بين هذه الأمراض نزلات البرد، حيث يصاب معظم الناس بهذه الفيروسات في مرحلة ما من حياتهم، وهذه الأمراض عادة ما تستمر فقط لفترة قصيرة من الزمن، وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • سيلان الآنف
  • صداع الرأس
  • سعال
  • إلتهاب الحلق
  • حمى
  • شعور عام بالتوعك

كما يمكن أن تتسبب فيروسات كورونا البشرية في بعض الأحيان في أمراض الجهاز التنفسي السفلي، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية، وهذا أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب والرئة والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة والرضع وكبار السن.

2. فيروسات كورونا البشرية الأخرى

من  المعروف أن اثنين من فيروسات كورونا البشرية الأخرى، يسببان أعراضًا شديدة في كثير من الأحيان، وعادةً ما تشمل أعراض الإصابة بفيروس كورونا الحمى والسعال وضيق التنفس الذي يتطور غالبًا إلى الالتهاب الرئوي.

حيث مات حوالي 3 أو 4 من كل 10 مرضى تم الإبلاغ عن إصابتهم بفيروس كورونا، وتستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا في شبه الجزيرة العربية، غالبًا ما شملت أعراض السارس الحمى والقشعريرة وآلام الجسم التي عادة ما تتطور إلى الالتهاب الرئوي، حيث أنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات إصابة بالسارس في أي مكان في العالم منذ عام 2004.

التشخيص

قد يطلب منك طبيب الرعاية الصحية إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الطبية على عينات من الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى تحليل دم، وذلك لاكتشاف فيروسات كورونا البشرية، ومن المرجح أن تستخدم الاختبارات المعملية إذا كنت تعاني من مرض شديد أو يشتبه في إصابتك بفيروس كورونا.

فإذا كنت تعاني من تلك أعراض السابقة، يجب عليك إخبار طبيب الرعاية الصحية الخاص بك، وخاصة إذا كنت مسافر إلى بلد أعلنت مسبقاً إصابتها بذلك الفيروس، أو إذا كنت على اتصال دائم بالحيوانات، لذلك يجب فوراً إخبار الطبيب،

وقد تم الإبلاغ عن معظم الإصابات بفيروس كورونا في بلدان شبه الجزيرة العربية، لذلك يعد الإبلاغ عن تاريخ السفر أو الاتصال بالجمال أو منتجات الجمال أمرًا مهمًا للغاية عند محاولة تشخيص الإصابة بفيروس كورونا.

كيفية انتقال الفيروس؟

تنتشر فيروسات كورونا البشرية في الغالب من شخص مصاب إلى آخر عن طريق الآتي:

  • الهواء عن طريق السعال والعطس.
  • الاتصال الشخصي الوثيق، مثل اللمس أو المصافحة.
  • لمس كائن أو سطح به الفيروس، ثم لمس فمك أو أنفك أو عينيك قبل غسل يديك.
  • نادرا، التلوث البرازي.

في الولايات المتحدة، يصاب الأشخاص عادةً بفيروسات كورونا البشرية الشائعة في الخريف والشتاء، وهذا لا يعني عدم الإصابة بالفيروس باقي فصول السنة، بل أيضاً يمكن الإصابة في أي وقت من السنة.

الوقاية والعلاج

أولاً: الوقاية

1. كيف تحمي نفسك

لا تتوفر حاليًا أي علاجات أو لقاحات لحمايتك من الإصابة بفيروس كورونا البشري، ولكن قد تتمكن من تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق القيام بما يلي:

  • اغسل يديك غالبًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك بأيدي غير مغسولة.
  • تجنب الاتصال الوثيق مع الناس الذين يعانون من المرض.

2. كيف تحمي الآخرين

إذا كنت تعاني من تلك الأعراض التي تم ذكرها بالأعلى، فيمكنك المساعدة في حماية الآخرين عن طريق القيام بما يلي:

  • البقاء في المنزل أثناء الإصابة بالفيروس، أو إذا كنت مريضاً.
  • تجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين.
  • غط فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس، ثم قم برمي المناديل في المهملات وغسل يديك.
  • تنظيف وتطهير الأشياء والأسطح.

علاج من فيروس كورونا

في الوقت الحالي، لا توجد علاجات محددة للأمراض الناجمة عن فيروسات كورونا البشرية، وسوف يتعافي معظم الأشخاص المصابين بمرض فيروس كورونا البشري الشائع بمفردهم، ومع ذلك، يمكنك القيام ببعض الأشياء لتخفيف الأعراض وهي:

  • تناول أدوية الألم والحمى (تحذير: لا تعطي الأسبرين للأطفال).
  • استخدم مرطب الغرفة أو قم بالاستحمام الساخن للمساعدة في تخفيف التهاب الحلق والسعال.

إذا كنت مريضًا بشكل خفيف، فيجب عليك الآتي:

  • اشرب الكثير من السوائل.
  • البقاء في المنزل والراحة.

أنواع فيروس كورونا البشري

تتم تسمية فيروسات التاج للطفرات التي تشبه التاج على سطحها، فهناك أربعة مجموعات فرعية رئيسية من فيروسات التاج، والمعروفة باسم (ألفا، وبيتا، وغاما، والدلتا)، وقد تم تحديد فيروسات كورونا البشرية لأول مرة في منتصف الستينيات، وهي عبارة عن سبعة أنواع من الفيروسات التي يمكن أن تصيب الناس وهي:

1. فيروسات كورونا البشرية الشائعة

  1. فيروس كورونا ألفا 229E.
  2. فيروس كورونا ألفا NL63.
  3. فيروس كورونا بيتا OC43.
  4. فيروس كورونا بيتا HKU1.

فيروسات كورونا البشرية الأخرى

  1. فيروس بيتا التاجي الذي يسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، أو MERS.
  2. فيروس بيتا التاجي الذي يسبب متلازمة التنفس الحاد الوخيم، أو السارس(SARS-CoV).
  3. فيروس كورونا نوفون 2019(nCoV).