ماذا تفعل إذا كنت تعتقد أنك قد يكون لديك فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية  أن الفيروس التاجي الجديد المعروف أيضًا باسم COVID-19 أصبح الآن جائحة رسميًا، مما يعني أن الانتشار المستمر للفيروس يحدث في العديد من مناطق العالم المختلفة. كما أن عدد حالات الإصابة بـ COVID-19 في العالم يزداد بشكل مخيف.

لسوء الحظ، من المحتمل أن تنتشر العدوى بشكل سريع، بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، إذن ماذا تفعل إذا كان لديك – أو تعتقد أن لديك – COVID-19؟

أحد الأشياء الصعبة حول الفيروس التاجي الجديد هو أن بعض الأعراض يمكن أن تكون خفيفة وتشعر بالتشابه في بعض حالات الإنفلونزا أو نزلات البرد.

يوصي  خبراء الأمراض المعدية، بأنه إذا بدأت تعاني من أعراض مثل الحمى والسعال، فلا تتوجه فورًا إلى الطبيب أو إلى المستشفى للفحص، نظرا لقلة اجهزة الفحص وما إلى ذلك، فقط أبد بالحجر الذاتي في المنزل والاتصال بطبيبك  الخاص أو الخط الساخن لوزارة الصحة المصرية وطلب المشورة أولًا.

  • ابق في المنزل ما لم يكن من الضروري للغاية المغادرة.

أن أهم تلك الإرشادات التي تتعلق بفيروس كورونا، فيما يتعلق إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالمرض ولكن لا يمكنك تشخيصه هو عزل نفسك في المنزل.

لا تذهب للعمل أو المدرسة أو الأماكن العامة. يجب تجنب استخدام وسائل النقل العام أو مشاركة الركوب أو سيارات الأجرة.

الاستثناء الرئيسي الوحيد لهذه القاعدة هو إذا تقدمت أعراضك إلى النقطة التي تحتاج فيها إلى زيارة الطبيب، مثل إذا كنت تعاني من صعوبة كبيرة في التنفس، وقتها سيكون من الضروري المغادرة حتى تحصل على الرعاية.

  • إذا كنت بحاجة إلى مغادرة منزلك للحصول على الرعاية، أخبر طبيبك أو غرفة الطوارئ أن لديك COVID-19 قبل وصولك.

إذا تم تشخيصك بالفيروس التاجي الجديد، فقد يكون موظفو الصحة العامة على اتصال بك، و من المرجح أن يعتمد مدى حدوث ذلك على المكان الذي تتواجد فيه بالضبط وقد يصبح أقل تكرارا مع زيادة عبء العمل COVID-19.

إذا كنت تتعامل مع أعراض مثل زيادة ضيق التنفس، الخبراء طلب الرعاية الطبية، مثل الاتصال برقم 911، أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ، أو الذهاب إلى عيادة طبيبك، وتأكد  من إخطار فريق الإرسال بأن الحالة الطارئة تنطوي على حالة COVID-19 مشخصة أو مشتبه بها.

  • اعزل نفسك عن الآخرين والحيوانات في منزلك إذا استطعت.

يجب على مرضى COVID-19 البقاء في غرفة معينة وبعيدًا عن الأشخاص الآخرين في المنزل، ويجب عليهم أيضًا استخدام حمام منفصل، إذا كان متاحًا.

قد يحتاج مسؤولو الصحة إلى تقييم ما إذا كان من الممكن للمرضى التعافي في غرف نومهم الخاصة أو ما إذا كان هناك مقدمو رعاية في المنزل يمكنهم المساعدة وهم مجهزون بشكل مناسب لحماية أنفسهم لذلك عليك الحصول على بعض الإرشادات العامة بشأن الخطوات التالية حيث قد يحتاج الأشخاص الذين تعيش معهم إلى الحجر الصحي أيضا.

  • اتبع توصيات طبيبك لتخفيف أعراضه.

نظرًا لعدم وجود علاج مضاد للفيروسات متاح حاليًا للفيروس التاجي الجديد، فإن العلاجات تعتمد فقط على الأعراض وتشمل ما ستستخدمه لأمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الأنفلونزا: الراحة، وشرب السوائل، واستخدام مخفضات الحمى مثل أسيتامينوفين، وتناول مسكنات الألم مثل نابروكسين أو ايبوبروفين لأوجاع الجسم، وجرب مقشعات السعال مثل guaifenesin (هذه الأدوية تفكك المخاط لذا من السهل السعال) والمثبطات مثل dextromethorphan إذا كنت بحاجة إليها، مع العلم أنه يجب عليك استشارة طبيبك  حيال إذا كانت هذه الأدوية آمنة لحالتك  أو لا.

  • لا تستأنف حياتك العادية حتى تحصل على موافقة طبيبك.

يعد منع انتشار الفيروس التاجي الجديد أمرًا أساسيًا في محاولة التعامل مع هذا الوباء، إذا كان لديك حالة مؤكدة أو كنت متأكدًا تمامًا من وجودها، فيجب عليك الاستمرار في اتباع التوجيهات المذكورة أعلاه ما لم يقول الطبيب أنه يمكنك استئناف حياتك العادية.

خلاصة القول: إذا كنت تشعر بالمرض، ابق في المنزل، وابتعد عن أفراد الأسرة الآخرين قدر الإمكان، واتصل بمقدم الرعاية الصحية أو الخط الساخن COVID-19 لمعرفة يتوجب عليك فعله.