ماذا بإمكانك فعله بمجرد التعرض لإصابات لدغات الأفاعي السامة

يعد القيام بالإسعافات الأولية جراء التعرض من لدغة ثعبان مباشرة أمراً ضروري. وكما هو الواقع في تلك الحالات السمية التي يتم التعامل معها، فإن معظم لدغات الثعابين تكون غير سامة بعد مفاجأة الضحية. لكن لو نظرنا للسم الأفاعي الموجود في أجسامنا فسنجد الأعراض الأكثر بروزاً هي الغثيان الذي يليه القيئ، والدواخ وحتى الإغماء، والشلل العصبي، والذي قد يؤدي إلى صعوبات في التنفس، كما يتم كسر إنتظام دقات القلب، فضلاً عن الألم الشديد في موقع اللدغة الذي قد يتأخر بعض الوقت.

ويعتمد كمية السم على نوع الثعابين نفسها، وهناك طرق شائعة للتعامل مع لدغات الثعابين السامة، رغم أنه من غير الممكن للمصاب معرفة ما إذا كانت اللدغة سامة أم لا من فورها. وفي إطار حديثنا عن بعض الطرق المعمول بها في محاولة إنهاء أثر السم والقضاء عليه “والتي تكون عادةً في المنزل. مثل البزع بمشرط في ناحية اللدغة، والكي بالنار في موضع اللدغة، فهذه جميعها علاجات تعتبر تقليدية ولايتم النصح بها من قبل الطب الحديث، بل قد يكون لها نتائج سلبية مترتبة في حال قيامك بتطبيقها عملياً.

اللدغة الجافة من الأفاعي

اللدغات الجافة هي العضات ضد الضحية بدون الحقن بالسم، ولهذا أكتسبت هذ المسمى أو التعريف”. وعلى كل الأحوال فهذا لا يمنع تفاقم أضرار أخرى قد تكون خطيرة، فيجب الوصول للطوارئ بالسرعة القصوى، دون تأخير، من أجل تشخيص الحالة وتلقي المعالجة المبكرة.

ومع ذلك، قد تسبب اللدغات الجافة الألم والتورم وإحمرار حول منطقة اللدغ. فأنت مطالب بإدارة جميع العضات “كحالات طارئة”. يتم علاج سموم الأفاعي مبدئياً عن طريق ما يسمى المصل التي تعمل كمضادات تحتوى على البروتينات، تحيد السموم، ويتم أخذها في شكل حقن  للشخص المصاب.

ماذا بإمكانك فعله بمجرد التعرض لإصابات لدغات الأفاعي السامة 1 29/7/2019 - 9:27 م

بمجرد التضرر من لدغة الثعبان أشياء تفعلها وأخرى لا ينبغي القيام بها

  • لا تقوم بالولولة خوفاً على حياتك، احرص على البقاء هادئاً وتجنيب نفسك الذعر. فنادراً ما يكون سم الإفاعي قاتلاً. بكل تأكيد اضطرابك هذا سيصحبه حركة من شأنها أن تسهل سريان سم الأفاعي بأجزاء أخرى من جسمك.
  • نظف المنطقة المصابة بإستخدام المياه الدافئة، رغم انك قد تحتاج عدم التطهير قبل ذهابك للطبيب لأن بقاء السم سياعد على التعرف على نوع الثعبان، وبالتالي تزويد الطبيب المعاين، مصل السموم المناسب للمريض في فترة أقصر.
  • عدم تحريك الجزء الذي تعرض إلى لدغة الثعبان في الجسم، أمر في غاية الضرورة، فيجب قدر الإمكان إبقاء الطرف المتضرر في شلل تام مع إستخدام ضماد، عدم تحريك الجزء سيساعد بالأحرى  في “إبطاء” إنتشار السم.
  • قم بإزالة أي شئ محكم  ترتديه حول الطرف المعض مثل الأساور والساعات، وإلى ما ذلك، تحسباً إلى التورم المحتمل في تلك المناطق.
  • لا تستخدم أدوات كالمشرط أو غيرها في إحداث قطع في الجلد حول موضع العضة في محاولة إيقاف السم، ولا أن تقوم بمص السم بواسطة الفم، لأنك ستخاطر في جلب السم إلى فمك، وبشكل دقيق إبتلاعه.
  • لا تقم بإستخدام عصبة من خلال لفها حول منطقة العضة، أو شريط ضيق للتسبب في الضغط، هذا سيزيد الأمر سوءاً ما قد يؤدي إلى تلف الآنسجة بعد أن ينقطع تدفق الدم إلى منطقة موضع العضة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.