للمدخنين -أدوية–للتعويض عن النيكوتين ومَساعدتِهم “للإقلاع عن التدخين”

يُعد “التدخين “من العادات السيئة التي يتعود عليها الشباب من  الصغر الرجال والنساء، وهى عادة مضرة بالصحة لما تُسببه من أمراض كثيرة مثل السرطان الرئوى، وضيق التنفس، وفشل الجهاز التنفسى، وقرحة المعدة، وغيرها من الأمراض المستعصيىةالتي يصعب علاجها وتُدمر صحة الإنسان

للمدخنين -أدوية--للتعويض عن النيكوتين ومَساعدتِهم "للإقلاع عن التدخين" 1 28/8/2015 - 10:57 م

 والمشكلة في تلك العادة المضرة (التدخين) أن مادة النيكوتين التي تحتويها السجائر  تتغلغل في الدم ممايصعب الإقلاع عن  التدخين بسهولة ولو أن احيانا هناك بعض المدخنين الذبن يقلعون عن التدخين بعلاج طبيعى، وهو الإرادة، والتصميم  والتوجه إلى الله,

وهناك الفريق الأخر إلى يقوم بالمحاولة، ولكنه يشعر بالألم، والصداع نتيجة أنسحاب المخدر من الدم فيحتاج إلى أدويه  لعلاج النقص وتعويض عن النيكوتين الذي يحتاجه الجسم.

هذه الادوية تعمل على زيادة قدرة المدخن للإقلاع عن التدخين  كما تقلل الرغبة في التدخين. وهى موجودةفي الصيدليات ومصرح بها من إدارة “الدواء والغذاء الأ.مريكية “ويمكن شراؤها بدون استشارة الطبيب.

وإليكم مجموعة الأدويه التي تساعد على الوقايةمن أمراض الأقلاع عن التدخين وتعويض  المدخن عن النيكوتين وهى

1-لصقات النيكوتين ولبان التيكوتين-

2- بخاخات وأجهزة استنشاق النيكوتين

3- الحبوب التي توضع تحت اللسان

والجدير بالذكر أن تلك الأدوية تُساعد على تعويض النيكوتين الذي تعود عليه المدخن وإدمانه عليه، ولكن بدون أضرار التدخين المدمرة، كما ينبه الاْطباء على استخدامها بجرعات قليلة ثم أقل حتى يتعود الجسم أن يكون بدون نيكوتين  تدريجياً،

تدخين

ويؤكدالأطباء على أنه لايوجد دواء يصلح للجميع ويكون مثإلى لان الناس مختلفون  فإذا اُستخدمت  علاجاً ولم بفلح فعليك باستخدام علاج أخر مع الإرادة والتصميم للوصول إلى الهدف، وهو الإقلاع نهائياً عن التدخين.