كيف يمكن للتأمل أن يعيد هيكلة عقلك؟

أظهرت دراسة أجرتها جامعة هارفرد، أن التأمل لمدة 8 أسابيع فقط كافيًا لإجراء تغييرات في فيزياء الدماغ، كما أفادت الدراسة بأن غالبًا ما يُعتبر التأمل علاجًا مناسبًا لكل خلل يشاهده الجسم أو قد يراه.

كيف يمكن للتأمل أن يعيد هيكلة عقلك؟ 1 21/11/2019 - 7:16 م
  • تفاصيل الدراسة بالكامل:

أوضح الباحثين المشاركين الذين شاركوا في إجراء الدراسة أنه تم إجراء اختبار على دماغ عدة أشخاص بعد قضاء ما يعادل 27 دقيقة يوميًا في ممارسة التأمل بعد مرور ثمانية أسابيع، وتبين أن كثافة المادة الرمادية في الدماغ قد زادت وهي المادة المسؤولة عن تعزيز قدرات الفرد على التعلم والذاكرة والوعي الذاتي والرحمة والتأمل.

وقد لوحظ الجانب الآخر من التغيرات في الدماغ، وكانت عيارة عن انخفاض مستويات التوتر والقلق لدى المشاركين، ومع ذلك، لم تكن فترة الأسابيع الثمانية كافية لمشاهدة أي تغييرات في بنية الوعي الذاتي، لذلك اقترح الباحثون أن يكون هناك حاجة لفترة أطول من الممارسة التأملية للحصول على نتائج مُرضية.

  • كيف تمارس التأمل:

الممارسة التأمل الذي يقوم على الذهن هو في الأساس حول شيءين: التركيز والوعي. لإنشاء كليهما، يجب عليك القيام بالتمارين التالية.

  • ارتياد التركيز والوعي

التركيز هو في الأساس مع إغلاق عينيك، اجعل كرات عينيك مستقيمة كما لو كانت تنظر في الطريق إلى الأمام. حاول تثبيت العملية من خلال التركيز على أنفاسك، هذا سيساعدك على إيقاف الأفكار، على العكس من ذلك، فإن الوعي هو عملية خارجية تنطوي على مراقبة نفسك من منظور خارجي، هذا سيساعدك على معرفة نفسك بشكل أفضل ويلاحظ وجود جوانب لم تكن تعرف أنها موجودة فيك، ودع أفكارك تتدفق بهدوء.

ويعتبر التركيز على اللحظة هنا أمر ضروري ولكننا بالكاد نفعل ذلك في حياتنا. من خلال ممارسة تمارين التركيز التالية، يمكنك الاستمتاع بكل ثانية تمر.

  • التنفس: خذ نفسا عميقا ينزل إلى بطنك. بمجرد أن يستقر جسدك وتبدأ الأفكار بالتدفق، اختار فكرة وقم بتحليلها ثم دعها تذهب بهدوء وسلام وهكذا حتى تتوقف الأفكار عن مهاجمة عقلك.
  • استلقِ وعينيك مغمضتين وتخيل أنك تفحص جسمك بحثًا عن أي نوع من عدم الراحة أو الألم. إذا شعرت أن أي بقعة مؤلمة بشكل خاص، فالمسها كما لم كنت تعالجها.
  • حاول تجنب تناول الطعام أثناء التركيز على أشياء أخرى، مثل أثناء مشاهدة التلفزيون. بدلاً من ذلك، ركز على ما تأكله وطعمه وملمسه.
  • حافظ على ممارستك لليوجا بأشكالها المختلفة.

الآن، يجب أن تتذكر أن كل مشاعر لها نقطة تشبعها ثم تبدأ  في التقلص ثم الإختفاء، ويحدث ذلك مع كل المشاعر التي عانيت منها في حياتك.

عندما تقوم بهذا التمرين، حاول أن تتذكر هذا. قد تصل إلى نقطة قد تشعر فيها أنك تتأثر بشدة وتحتاج إلى التوقف عن تذكر حادث صادم ومحزن لك عندما يحدث هذا، دع عقلك وجسمك يتحملان مسؤولية الموجة العاطفية التي ترتفع داخلك وستتجاوز ها قريباً، عندما تحافظ على قيامك بهذه الطقوس ستعيد برمجة مشاعرك وافكارك وتتخلص من كل مشاعرك وأفكارك السلبية التي اعتقدت أنها ستستمر إلى الأبد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.