كيف يتناول المريض دواءه في رمضان

يمثل شهر رمضان مناسبه عظيمه وروحية تستمر لمدة ثلاثين يوم بين الصيام والقيام والدعاء، فيسعي المسلمون فيه الي التقرب من الله وذلك من خلال هذة العبادات، ويحق للمريض والمسافر الإفطار خاصة إذا تسبب الصيام في إحداث مشقة كبيرة أو ضرر لهذه الفئات، وعلى الرغم من كل هذا فأن الكثير من المرضي لا يمثل الصيام لهم مشاكل صحية كبيرة ويصومون طلبا للثواب.

كيف يتناول المريض دواءه في رمضان 1 1/6/2018 - 9:44 م

لكن يعد توقيات تناول الأدوية هو إحدي المشاكل التي تواجه المرضي، اذا تنحصر ساعات الإفطار في بضع ساعات منذ غروب الشمس حتى فجر اليوم التالي. وفي هذا المقال سوف أقدم لكم بعض النصائح الخاصة بتناول الأدوية أثناء شهر رمضان لمرضى بعض الأمراض المزمنه لكن مع العلم أن هذة النصائح لا تغني بالتأكيد عن استشارة الطبيب في مواعيد وجرعات تناول هذة الادوية.

ويجب عليك أيضا أن تصارح طبيبك بحالتك الصحية الحاليه وباي مشاكل ربما قد تكون واجهتها في سنوات الصيام الماضية وذلك حتى يستطيع الطبيب بإخبارك بأفضل الخيارات المناسبة لك في الصيام حتى تتجنب اي متاعب محتمل حدوثها.

أولاً :أدوية علاج كهرباء القلب يمكنك تناول هذة الأدوية مرة واحدة في اليوم، ويفضل استخدام الأدوات طويلة المفعول خلال الثلاثين يوم ولا يوجد تأثير للطعام عليها ويتم تناولها بعد الإفطار.

ثانيا ً: أدوية علاج مشاكل الدهون يتم تناولها مرة في اليوم ولا يتسبب ذلك في حدوث اي مشاكل.

ثالثاً: الأدوية المضادة للتجلط والصفائح الدموية
اذا كنت تتناول هذة الأدوية فيستحسن عدم تناول كميات كبيرة من الأطعمه التي تحتوي على فيتامين ك وذلك مثل السبانخ والقرنبيط وذلك لأن هذة الآنواع من الطعام تؤدي الي تقليل تأثير الأدوية، وتجنب أيضا تناول الثوم والزنجبيل لأنها تؤدي الي زيادة خطر النزيف، ويفضل تناولها بعد الإفطار.

رابعاً: ارتفاع ضغط الدم
ينصح بتناول إدوية ضغط الدم المرتفع يوميا أو مرتين في اليوم، وبشكل عام يفضل تناول هذة الأدوية بعد الإفطار، ولا يوجد تأثير للطعام بشكل عام على هذة الأدوية مع مراعاة عدم تناول مثبطات إنزيم، وكذلك أيضا لا يفضل تناول مدرات البول أثناء الصيام وذلك لتقليل الضغط خاصة في الأجواء الحارة وإذا كان من الضروري تناولها فيفضل تناولها بداية من فترة المساء، وينصح بعدم صيام الشخصيات التي تعاني من صعوبة التحكم في ضغط الدم بشكل دائم.

خامساً: الصداع النصفي
في حالات الشعور المستمر بالصداع النصفي، فيجب على المريض أن يسعي الي تجنب جميع العوامل التي تؤدي الي حدوث هذا الشعور التكرر بالصداع النصفي، وان يقوم بتناول كميات كافية من السوائل أثناء الإفطار، ويجب عليه الابتعاد بقددر الإمكان عن مصادر الحرارة لكي تتجنب حدوث الجفاف، كما يجب عليه ملاحظة علامات إنخفاض ضغط الدم مثل الدوار والأرهاق الشديد.

سادساً: أدوية الامراض النفسية
هذة النوعية من الادوية غاليا ما يحتاج المريض إلى جرعتين في بعض الآنواع، وقد يعمل الطعام على تقليل إمتصاص هذة الأطعمة ويفضل تناولها قبل الافطار أو السحور.

سابعاً: أدوية علاج الشلل الرعاش
عادة ما يحتاج المريض المصاب بالشلل الرعاش الي تناول عدة جرعات من هذة الأدويه التي تقوم بتعويض الجسم، وقد يؤدي عدم حصولهم على جرعة العلاج الي تدهور حالتهم الصحية، وربما يؤدي ذلك الي الي ظهور بعض المشكلات الصحية وبعض اعراض الانسحاب، وبعض الاعراض الغير حركية مثل الالم والتوتر والأكتئاب والتعرق وضيق النفس وقد تتطور لمشاكل صحية سيئه تهدد حياته.

ويمكن للمرضي الذين يتناولون جرعة واحدة من ذلك الدواء الصيام دون حدوث إي مشكلات صحية، وقد يحتاج بعض المرضي الي تغير نظام تناول هذة الأدوية بحيث يحصلون على جرعة مكافئة من الدواء الممتد المفعول مرة واحدة يوميا، ومن الأفضل أن يكون بداية هذا التغير قبل أسبوعين على الاقل من بداية شهر رمضان، لكن يجب العلم بأن هذا التغير قد يكون مناسبا فقط للمرضى الذين يتناولون جرعة صغيرة أو متوسطة من الدواء وليس كل المرضى.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.