كيف تفي نفسك من قرحة المعدة؟

تُسبب القرحة في المعدة ألآما شديدة. وهي راجعة إلى جروح على جدار المعدة، والتي تسبب الالتهابات، خاصة بعد وجبات الطعام. وقرحة المعدة يمكن أن يكون لها أسباب مختلفة. واحد أسبابها هو وجود بكتيريا، هيليكوباكتر بيلوري، التي تسبب جروح على جدار المعدة. فكيف يمكن الوقاية من قرحة المعدة؟

قرحة المعدة

يمكن أن يكون لقرحة المعدة أسباب مختلفة. ومن أهمها تواجد بكتيريا، Helicobacter pylori، والتي تخلق جروح على جدار المعدة. ومع ذلك، قد تسبب عوامل أخرى قرحة المعدة، مثل الاستهلاك الكبير للعقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية ” nonsteroidal anti-inflammatory drugs” (على سبيل المثال ايبوبروفين أو الأسبرين).

ولتفادي قرحة المعدة، يجب الحرص على تفادي دخول البكتريا المعنية إلى الجسم، وهذا امر مستحيل، لأنه لايمكن رؤية البكتيريا في الطعام الا باستخدام المجهر!، ولكن أيضا يجب الحد من عوامل الخطر: كاستخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، واستهلاك القهوة والشاي والتبغ والتوابل وشرائح اللحم والأطعمة الدهنية، إلخ. وكدا تفادي الإجهاد والتوتر، لأن التوتر يزيد من تفاقم المرض.

كيف تتعرف على أعراض قرحة المعدة؟

بالإضافة إلى آلام المعدة بعد تناول الوجبات، هناك علامات أخرى قد تنبهك إلى وجود قرحة على جدران المعدة وهي :

– الانتفاخ

– نقص الشهية

– الشعور بالشبع بعد تناول حصة صغيرة من الطعام

– غثيان أو قيء

– فقدان الوزن

– براز داكن، مما يدل على وجود نزيف في المعدة

– فقر الدم

يمكن للقرحة أن تشفي بشكل تلقائي، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب عند ظهور آلام متكررة في المعدة وذلك لتجنب المضاعفات.