كل ما تريد معرفته عن مرض جدري القرود في 15 معلومة

اجتاحت حالة من الرعب العالم بعد ظهور مرض جديد يسمى جدري القرود، حيث أكد الكثير من الباحثين أن مرض جدري القرود ليس بمرض جديد، وإنما كان متواجد منذ فترة طويلة، هو بالإضافة إلى مرض جدري البقر، وكان الشائع حينها مرض جدري البقر، وتم اكتشاف لقاح مضاد لجدري البقر، وعلى إثره اختفى مرض جدري البقر والقرود تمامًا، ولا يوجد له لقاح في الوقت الحالي، لأنه انتهى منذ فترة طويلة ولم يسجل العالم إصابة واحدة منذ عقود.

جدري القرود

وصفت ألمانيا هذا التفشي لمرض جدري القرود بأنه الأكبر في العالم وغير مسبوق، حيث تم اكتشاف مرض جدري القرود في 4 دول وهي الولايات المتحدة وألمانيا والبرتغال وإيطاليا وبريطانيا، ومن جانبه أكد أحد باحثين أنه من المتوقع ألا تستمر هذه الجائحة لفترة طويلة، ومن المحتمل أن يتم إجراء عزل المصابين وتتبع المخالطين، ويوجد لقاحات متواجدة سيتم استخدامها للضرورة.

15 معلومة عن مرض جدري القرود

  • وجد المرض لأول مرة في 1958م وتواجد بين البشر عام 1970م بالكونغو.
  • تنتقل الإصابة من خلال الاتصال بين الطرفين.
  • تواجدت أول حالة لمرض جدري القرود في 1968م لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات.
  • أغلب المصابين تم إصابتهم من خلال مخالطة الكلاب.
  • تواجد قدري القرود في ولاية الوحدة بالسودان عام 2005م.
  • يمكن تناول اللحوم المصابة بجدري القرود من انتقال الإصابة.
  • تكون أعراضه عبارة عن طفح على الوجه في 95% من الحالات وعلى اليدين والقدمين.
  • يتطور الطفح بعد مرور 10 أيام إلى حويصلات مملوءة بسوائل ولا تختفي بسهولة.
  • من المحتمل أن ينتقل المرض عن طريق الملامسة.
  • المصدر الأول للمرض هو القوارض.
  • في الغاب يتعافى المصابون بمرض جدري القروض في خلال أسابيع قليلة.
  • سجلت أفريقيا حالة في وقت سابق عدوى بسبب مخالطة القرود.
  • فكرة انتقال المرض عن طريق الجهاز التنفسي مما يعني إصابة فرد بالمرض خطورة على العائلة بأكملها.
  • تبدأ الأعراض بالطفح الجلدي في المرحلة الثانية في الوجه ثم ينتقل إلى باقي أعضاء الجسم.
  • تبدأ الأعراض في المرحلة الأولى بحمى وصداع وشعور بالألم في الظهر والعضلات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.