تعرف على فيروس زيكا

كل ما تريد معرفتة عن ” فيروس زيكا ” هذا الفيروس الذي لم يكن متواجداً خارج حدود القارة الأفريقية حتى عام 2007، يبدو أنه امتد إلى جنوب المحيط الهادئ وفي عام 2016 انتشر بسرعة في امريكا اللاتينية ما دعا السلطات المحلية لاصدار تحذيرات بمنع الحمل، وهو فيروس مستجد ينقله البعوض الزاعج، سنطرح في هذا البحث كل ما يخص المرض وتأثيره.

 zik-world-map

تم اكتشافه أول مرة في أوغندا عام 1947 في بعض الفصائل من القردة، ثم اكتُشف بعد ذلك في البشر في عام 1952 في أوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة. وقد ظهر فيروس زيكا أيضاً في أفريقيا والأمريكتين وآسيا .

زيكا

  • ناقل الفيروس والاصابة به :

ينتقل الفيروس عن طريق اللسع من خلال نوع من انواع البعوض يسمي ” الزاعج ” ولاسيما ” الزاعجة ” المصرية في المناطق المدارية، وهي نفس البعوضة التي تنقل حمى الضنك والشيكونغونيا والحمى الصفراء.

اعراض فيروس زيكا اعراض فيروس زيكا

  • الأعراض : 

إن فترة الحضانة لفيروس زيكا غير واضحة، ولكنها تمتد على الأرجح لعدة أيام ،  وتشمل الحمى والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة والألم العضلي وآلام المفاصل والتوعك والصداع ،  وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتستمر لمدة تتراوح ما بين يومين و7 أيام، ويؤدي إلى تشوه في أجنة الحوامل ينتج عنه انكماش عقول الأطفال.

زيكا

  • تشخيص المرض :

يُشخص فيروس زيكا عن طريق تفاعل البوليميراز المتسلسل وعزل الفيروسات من عينات الدم ،  وقد يصعب التشخيص عن طريق الاختبار المصلي نظراً لأن الفيروس قد يتفاعل تفاعلاً مشتركاً مع الفيروسات المصفرة الأخرى مثل فيروسات حمى الضنك وغرب النيل والحمى الصفراء.

  • الوقاية :

في حالة ظهور المرض كـ وباء: تقليص أعداد البعوض عن طريق الحد من مصادره،  الحد من تعرض الناس للبعوض من خلال استخدام طاردات الحشرات ،  واستخدام الملابس التي تغطي أكبر قدر ممكن من الجسم ،  واستخدام الحواجز السلكية على النوافذ والابواب، وتفرغ الأوعية التي قد تحتوي على الماء مثل الدلاء وأواني الزهور وأطر السيارات .

يمكن للسلطات الصحية والجهات المختصة أن تنصح برش المبيدات الحشرية التي يوصي بها.

  • العلاج :

في الغالب يكون تاثير فيروس زيكا خفيفاً ويختلف من شخص لاخر وعلى حامل المرض الحصول على قسط كبير من الراحة وعليهم شرب كميات كافية من الماء والسوائل، وبالنسبة للالام والحمة فتقوم الادوية الشائعة الخاصة بهذة الاعراض بالقيام بالغرض، وحتى الآن لا يوجد علاج محدد للقضاء على الفيروس.