كل ما تريد أن تعرفه عن مرض جدري القرود تاريخه وأعراضه وكيفية العلاج

تشهد بريطانيا حالة من القلق حالياً، ذلك بسبب ظهور حالات متعددة لإصابات بفيروس جدري القرود، لكن هل هذا المرض جديد؟ وما أعراضه وكيفيه العلاج منه؟ جمعنا لك اليوم كل ما تريد معرفته عن مرض جدري القرود.

جدري القرود

تاريخ جدري القرود متى ظهر لأول مرة؟

ظهر جدري القرود لأول مرة في عام 1958م، وذلك عندما تم اكتشاف مرض شبيه بالجري يتنشر بمستعمرات القرود، أطلق عليه في ذلك الوقت “جدري القرود”، وما لبث أن انقل إلى البشر، وتم تسجيل أول حالة بشرية بجدري القرود عام 1970م، وذلك في بلدان وسط وغرب إفريقيا.

ما الأعراض لمريض جدري القرود ؟

يشهد مريض جدري القرود أعراض ينبغي عند التعرض لها أن يسارع بالكشف والعلاج فوراً وهي كالتالي:

  • ارتفاع عام في درجة حرارة جسم المريض.
  • الصداع الدائم
  •  ألام العضلات
  • الشعور الدائم بالإرهاق
  •  حدوث التضخم في الغدد اللمفاوية.
جدري القرود وعلاجة

ما فترة الحضانة لمرض الجدري؟ كم يأخذ المرض وقتاً حتى تبدأ الأعراض؟

يأخذ الفيروس في جسم المريض ما يقرب من فترة 7 إلى 14 يوماً في جسم المريض، وثم تبدأ أعراضه بالظهور، وذلك بداية بارتفاع حرارة جسم المريض، ثم تتوالى الأعراض، الصداع، الآلام عضلات الجسم، وألم الظهر، وقشعريرة، ثم ينتهي بطح جلدي في أماكن متفرقة من الجسم.

كيفية العلاج من مرض جدري القرود، وهل علاج مخصص لهذا المرض؟

للأسف، حتى الآن لم يتم اكتشاف الدواء أو العلاج الأساسي لهذا المرض، ولكن يتم استخدام لقاحات الجدري، بالإضافة لأودية المضادات الحيوية ومضادات الفيروسات، وذلك من أجل السيطرة عليه، مع ضرورة الابتعاد عن ملامسة الحيوانات والتي يمكنها أن تنقل المرض، كما يجب الحرص على النظافة وغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.