قبل الخريف.. «الصحة» توصي هذه الفئات بالحصول على لقاح الإنفلونزا

شددت وزارة الصحة المصرية في تقرير رسمي لها، على ضرورة الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي لكل شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر، مؤكدة أن اللقاح يعمل على تعزيز المناعة والوقاية من الإصابة بالعدوى، وأنه يدخل في نطاق حرص الوزارة على صحة وسلامة المواطنين، وذلك لتحقيق أغراض التنمية المستدامة 2030 للنهوض بالصحة العامة للمواطنين، بحسب رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وزارة الصحة المصرية: لقاح الإنفلونزا متوفر

وأشارت “الوزارة”، إلى إن لقاح الانفلونزا متوفر في أقسام الأمصال واللقاحات والكثير من الصيدليات على مستوى محافظات الجمهورية، ويجب على المواطنين أخذها بشكل خاص لتجنب خطر الإصابة بالأنفلونزا الموسمية، في فصلي الشتاء والخريف، حيث إنهما المواسم التي تنتشر فيها العدوى بكثافة عالية، وفي ظل انتشار جائحة فيروس كورونا لابد من الحصول على اللقاح لإمكانية التفرقة بين أعراضه وأعراض «كوفيد 19».

وأضافت “الوزارة”  وجود أعراض جانبية تظهر بعد الحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمية، مثل ارتفاع درجة الحرارة واحمرار موضع التطعيم وتكسير في العضلات والصداع والتعب البدني، مشيرة إلى أن هذه الأعراض تختفي في غضون يومين لا أكثر، ولا تحتاج إلى الذهاب للطبيب، مطالبة من المواطنين ضرورة التواصل مع الوزارة من خلال الخط الساخن لها 105، لافتة إلى زيادة عدد مقاعد الخط الساخن لتبلغ 800 مقعد لاستقبال كافة التساؤلات والاستفسارات المختلفة، والرد عليها عبر المصادر الرسمية لها.

وزارة الصحة تكشف الوضع الوبائي لكورونا

ومن جهتها، أعلنت “الوزارة” عن تفاصيل الوضع الوبائي لفيروس كورونا، مضيفة أن هناك انخفاضًا في أعداد الإصابات بالفيروس وكذلك عدد الوفيات على  كافة أنحاء الجمهورية، مطالبة من المواطنين ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

أنواع الإنفلونزا الموسمية

وفي السياق ذاته، أضافت “الوزارة” أن لقاح الإنفلونزا يقي متلقيه من أنواع فيروسات الأنفلونزا المتوقع انتشارها في فصل الشتاء والخريف، وقامت بإدراج هذه العينات وهي المجموعات A و B و C المنتشرة بين المواطنين، مشيرة إلى أن فيروسات الإنفلونزا تنقسم من النمط A إلى أنماط عديدة، قائلة “يعد هذا النمط من فيروس الإنفلونزا الأخطر كونه قد يتسبب لوحده في جوائح وفاشيات بالملايين”.

ووفقًا لما ذكرته الوزارة، أن النمط B، فتنقسم فيروساته إلى سلالتين فقط وليس له أنماط فرعية، متابعة :”فيروسات الإنفلونزا A وB هما اللذان ينتشران بين البشر ويتسببان في التفشيات والأوبئة”، متحدثة عن النمط الثالث من فيروسات الإنفلونزا الموسمية وهو C، وأن هذا النوع لا يتسبب إلا في حالات عدوى خفيفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.