في ظل الخلاف الناشب حول ارتداء “كمامة قماش”.. اكتشف كيف ترتديها بأمان

في ظل تفشي ” كوفيد 19 ” والمناداة بأخذ التدابير، والاحتياطات اللازمة، من أجل الحماية من الإصابة بالمرض، شاع ارتداء ” كمامة قماش ” حينما نادت الصحة بضرورة ارتداء الكمامات؛ لتفادي الأضرار المتفاقمة، محتملة الحدوث، والتي تساعد على انتقال كورونا، عن طريق التنفس، فهل تعتبر من بين أساليب الوقاية الصحية؟ أم يجب الاعتماد على الكمامات الطبية فحسب؟ دعونا نستكشف سويًّا.

في ظل الخلاف الناشب حول ارتداء " كمامة قماش " اكتشف كيف ترتديها بأمان

هل ارتداء ” كمامة قماش ” آمن صحيًّا؟

الكمامة القطنية، أو تلك المصنوعة من القماش، والتي ذاع صيتها، والإقبال على ارتدائها، كبديل للكمامة الطبية، هل تعد آمنة في الاستخدام؟ الحق أن الجزم بصحة ارتداء ” كمامة قماش ” على سبيل الشمول، أمرٌ غير سليم بالمرة، فالأسواق تموج بخاماتٍ، وأشكالٍ، وألوانٍ، لا عد، ولا حصر لها، ومن ثم فهي تحتاج إلى فلتر، يتم من خلاله ترشيح الكمامات الأفضل، والكيفية الأمثل لارتدائها.

كيفية ارتداء الكمامات القطنية بأمان

فيما يلي المعايير المثلى، التي تمكن من ارتداء ” كمامة قماش ” على نحوٍ صحي:

  1. بادئ ذي بدء، لا بد من اختيار كمامة من نوع عالي الجودة، وليس مجرد منتج والسلام.
  2. ينبعي غسل الكمامة، وتعقيمها جيدًا، عند شرائها، وقبل الشروع في ارتدائها.
  3. الحرص على نظافة اليدين، وتعقيمهما قبل لمس الكمامة.
  4. المحاولة المثمرة في تغطية الأنف، والفم، من كافة الجوانب؛ حتى لا يسمح بمرور الملوثات إلى داخلها، ومن ثم يكون الإنسان أكثر عرضة للإصابة.
  5. ضرورة عدم لمس الوجه مباشرةً، عند خلع الكمامة، وإنما سحبها بعيدًا، ومن ثم التعقيم مرةً أخرى.
  6. غسل الكمامة عقب كل استخدام يومي، وتطهيرها جيدًا.

صحتك أمانة، فإذا انتشرت البدائل من حولك، لا تبادر في تجربتها، قبل أن تتخذ التدابير اللازمة، فلا بأس من ارتداء ” كمامة قماش ” ولكن خذ احتياطاتك.