اكتشاف مثير .. كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

إنه ليس فيلمًا خياليًا ولا قصة مختلقة، إنه اكتشاف علمي بحثي جديد مثير حول فيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض كوفيد -19ن ويتمثل الاكتشاف الذي توصل إليه باحثون أمريكيون في أن الفيروسات ومنها كورونا يستطيع أن يغير من سلوك البشر ويجندهم من أجل نقل المزيد من العدوى، ويعتبر هذا الاكتشاف بحسب الباحثون ليس غريبًا على الكائنات الحية، وضربوا مثالا على ذلك كأبرز مثال هو القط والفأر.

كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

فيروس كورونا

كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى
كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

فيروسات تصيب البشر تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض

طفيل التوكسوبلازما

طفيل التوكسوبلازما هو طفيلي وحيد الخلية، المضيف الطبيعي له هو القط وليس لهذا الطفيل مشكلة كبيرة للقط، ولكنه عندما يصيب الفئران على الفور يقوم بالتلاعب في أدمغتهم، ويصبحون أقل خوفًا من القطط وبالتالي تزداد احتمالية افتراسهم.

وبالنسبة للبشر يعتقد العلماء أن طفيل التوكسوبلازما يصيب واحدًا من ثلاثة أشخاص في جميع انحاء العالم، واكتشف العلماء أنه يمكن أن يجعلهم أقل خوفًا وتهورًا، وفي دراسة أجريت في العام 2007 لعلماء الطفيليات في جامعة تشارلز في براغ توصلوا إلى أن الأشخاص المصابون به يصبحون أكثرعرضة للتورط في حوادث المرور بنسبة 2.65 مرة.

كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى
كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

وفي إحدى النظريات ترى أن الإصابة بالتوكسوبلازما يزيد من هرمون التستوستيرون، مما يجعل المصاب يقدم على المخاطرة، وبالنتيجة توصل القائمون على الدراسة التي استمرت 15 عامًا إلى أن “طفيل التوكسوبلازما لا يؤثر على سلوك القوارض فحسب ولكن أيضًا على سلوك البشر”.

فيروس الطحالب الخضراء

وهناك فيروس آخر يصيب البشر ويؤدي إلى إضعاف القدرات العقلية لديهم وهو فيروس موجود في الطحالب الخضراء ويسمى (ATCV-1) وهو شائع في البحيرات الراكدة والبرك، وكان يُعتقد ان لا يصيب البشر ولكن اكتشف علماء من جامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة بعد ذلك، أنه يؤدي إلى نقص الأداء الإدراكي لدى البشر.

كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى
كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

فيروس كوفيد-19

والبحث الأخير حول فيروس كورونا توصلت النتائج إلى أنه قد يكون لهذا الفيروس قدرة على التلاعب بسلوك الأشخاص المصابين قبل ظهور أعراضه عليهم ليصبحوا أكثر اجتماعية وبالتالي تجنيدهم لنشر العدوى.

وتابعت النتائج: “في الواقع، هذه التأثيرات التي تغير سلوك الإنسان، ما يسمى بالتلاعب السلوكي للمضيف، ليست جديدة، وقد تم الإبلاغ عنها سابقًا لفيروسات الإنفلونزا، وداء الكلب، والنظرية هي أنها تفعل ذلك لتعظيم معدل تكاثرها المعروف باسم (R0) وبالتالي انتشارها وبقائها على قيد الحياة”.

وأوضح علماء من جامعة ولاية نيويورك في ألباني في إحدى الأبحاث كيفي يقوم فيروس كوفيد-19 بتغيير سلوك الذين يصابون به، ومن ثم  استخدامهم لنشره، حيث تقول إحدى الأفكار في أن الفيروس قد يفعل ذلك في فترة الحضانة، وهي الفترة التي يُصاب فيها الشخص ولكن لا تظهر عليهم أعراض.

كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى
كيف يخدع فيروس كورونا البشر ويجندهم لنشر العدوى

ويرى الباحثون أن فيروس كورونا يعمل في منطقة من الدماغ يُطلق عليها اسم القشرة الحزامية الأمامية (ACC) وهي المسؤولة عن السلوك الاجتماعي والتنظيم العاطفي، وكتبوا في الدراسة التي نشرتها مجلة Medical Hypotheses: أنه ومن من خلال تلاعب الفيروس في منطقة ACC يشعر المصاب أنه بحاجة إلى الاختلاط مع البشر وبالتالي يصبح معديًا.

وأوضح الباحثون أن نتائج البحث استندت على مراقبة تأثير العدوى على سلوك البشر، مشيرين إلى أنه ليس هناك أي دليل مادي بعد على كيف يتلاعب فيروس كورونا تحديدًا بمنطقة ACC.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.