علاج نقص الحديد عند الأطفال

عنصر الحديد الموجود داخل أجسادنا ، وخصوصاً الموجود في جسم الأطفال وهو موضوعنا المهم لهذا اليوم يُعد من أهم العناصر التي لابد وأن تكون متوفره لدى الأطفال بمعدلها الطبيعي ، لكي يتمتع الطفل بصحة جيده وجسد قوي ، ولأن المعروف بأن نقصان الحديد في جسم الأطفال يُعد أمر غير مستحب وغير مرغوب فيه للكثير من الآباء فهو يعد أمر مقلق ، وسوف نتعرف في هذا المقال على أسباب نقص الحديد وأعراضه وكيفية تعويضة.

نقص الحديد عند الاطفال

فمن أكثر المشكلات التي تواجه الأطفال ، نقص الحديد لأنه يسبب لهم الأنيميا وفقر الدم.

فنمو الأطفال لا يكتمل إلا بتوفر الحديد ، فكما قلنا أن الحفاظ على المعدل الطبيعي منه يساعد في تكوين العضلات وبناء الجسم، ولأن المعروف بأن نقص الحديد أمر شائع وبكثرة عند الأطفال ، ولكن قد يكتشفه الأباء في وقت متأخر مما يتسبب لهم بالضرر.

فعنصر الحديد مسئول عن توفير الطاقة للجسم ، كما أن له دور مهم في نمو دماغ الطفل.

فقر الدم :

ينتج فقر الدم بسبب نقص الحديد وعدم الحصول على كمية كافية منه .

الهيموغلوبين بروتين داخل الجسم يجعل خلايا الدم الحمراء تنقل الأكسجين إلى خلايا أخرى متعددة داخل الجسم.

لهذا فإن الأطفال المصابين بفقر الدم أو الأنيميا يفتقرون إلى الهيموغلوبين ولديهم نقص كبير في خلايا الدم الحمراء.

لذا فإن الحديد عنصر ضروري ومهم وهو المسئول عن تكوين الهيموغلوبين الذي يقوم بكل هذا.

فالنقص أو الخلل في أي من هذه الوظائف يتسبب بالأمراض للكثير من الأطفال.

أهمية الحديد للأطفال :

فالحديد مهم وضروري للأطفال وغيرهم ، لأن له دور مهم في نقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم ، لأن العضلات تعمل على تخزين الأكسجين وتستخدمه فيما بعد بشكل صحيح ، فنقص الحديد قد يسبب مشاكل في تطور ونمو الطفل.

في بعض الأحيان قد ينخفض الهيموغلوبين بشكل كبير لدى بعض الأطفال ، ففي هذه الحال يحتاج الأمر إلى العلاج في المستشفى ، عن طريق نقل الدم أو الحقن في الوريد.

من هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد ؟

الأطفال المعرضون للإصابة بنقص الحديد نوعين :

1/ أطفال رضّع                                 2/ أطفال ما بعد سن الرضاعة .

أولاً : الأطفال الرضّع 

  1. الأطفال المولودين بوزن منخفض جداَ ، أو الأطفال المولودين قبل موعد ولادتهم الطبيعي.
  2. الأطفال الذين يحصلون على الحليب الصناعي ، ولا يحتوي هذا الحليب الصناعي على الحديد.
  3. الأطفال الذين يدخل في وجبتهم الغذائية قبل عامهم الأول ، حليب البقر والماعز.
  4. الأطفال الذين تجاوز عمرهم 6 أشهر ، ويرضعون رضاعة طبيعية ، ولم يقدم لهم أغذية تحتوي على الحديد مساعدة ومكملة لحليب الأم.

ثانياً : الأطفال ما بعد سن الرضاعة 

  1. الأطفال الذين لديهم عدوى مزمنة ، أو مشاكل صحية ، أو نظام غذائي مقيد.
  2. الأطفال الذين تعرضوا للإصابة بالرصاص.
  3. الأطفال الذين يشربون أكثر من ( 710 ملليليترات ) يومياً ، من حليب الصويا أو الجاموس أو الماعز ، وأعمارهم تتراوح من عمر سنة إلى خمس سنوات.
  4. الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد.
  5. الأطفال الذين لا يحصلون على كفايتهم من الأطعمة المتنوعة والغنية بالحديد.
  • المراهقات أيضاً معرضات للإصابة بنقص الحديد ، لأنهن خلال فترة الحيض تتعرض أجسادهن لفقد الحديد.

أسباب نقص الحديد عند الأطفال :

– التغذية السيئة.
– فقدان الدم.
– قلة امتصاص الحديد من الغذاء.
– الرضّع ، والأطفال ، والمراهقون ، ينمون بسرعة كبيرة وهذا النمو يزيد من حاجتهم بشكل أساسي إلى الحديد.
– من المعروف أن الأطفال تتم ولادتهم وفي أجسامهم كمية من الحديد مخزنة طبيعياً ، وهذه الكمية يحصلون عليها من رحم الأم ، وهذا يدل على أن مراقبة الأم لطعامها أثناء فترة الحمل مهمة وضرورية جداً ، ولكن هذا لا يعني أنهم غير محتاجين للحديد ، على العكس فإنهم بحاجه ضرورية إلى الحديد ، لأن هذا الحديد يساعد في تطورهم ونموهم.
– وإذا لم يوجد في أجساد الأطفال كمية مناسبة من الحديد بأن كان مخزومة قليل جداً ، فإن هذه القلة قد تتسبب بضعف قدرة الأطفال على العمل بشكل جيد ، وفي هذه الحالة يمكن استشارة الطبيب لأن الكثير من الحالات المصابة بنقص الحديد ، قد يتم علاجها بالأدوية لتلافي هذا النقص.
– قد لا يعرف الكثير من الآباء بأن الطفل مصاب بنقص الحديد إلا إذا أصيب بفقر الدم.
– الأطفال الذين يحصلون على الحليب فقط ، بدون أطعمة غذائية مكملة له تحتوي على الحديد ، من أسباب نقص الحديد أيضا.
– اضطرابات المعدة ، والاضطرابات الهضمية ، على الرغم من أنها نادرة إلا أنها قد تكون سبب من أسباب نقص الحديد عند الأطفال.
– الأمهات اللواتي يتمتعن بصحة جيدة أثناء فترة الحمل ، أطفالهن يحصلون على الحديد الكافي خلال آخر الأشهر الثلاثة من الحمل ، لهذا يولدون بصحة جيدة ، وأيضاً الأمهات اللائي يفتقرون إلى التغذية السليمة ولديهم فقر دم ونقص بالحديد ينتقل هذا إلى أولادهم حديثي الولادة مما يسبب لهم المشاكل والمعاناة.
– الحديد الذي تم تخزينه أثناء فترة الحمل يكون منخفض ، وهذا في عمر من أربع إلى ستة أشهر ، لهذا يتم استخدام المزيد من الحديد خلال فترة نمو الرضيع التي تكون بعد ستة أشهر وتتم عبر إدخال أطعمة بها حديد في وجباته الغذائية.
– فقدان الدم قد يؤدي إلى نقص الحديد ، ومنها الحيض ، الجروح والإصابات ، النزيف المعدي المعوي.
– ارتفاع نسبة الكالسيوم يؤدي إلى خفض امتصاص الحديد في الجسم.
– الإعتماد على الأطعمة النباتية وإهمال الأطعمة البروتينية.
– اعتماد غالبية الأطفال على الأطعمة السريعة.

أعراض نقص الحديد لدى الأطفال : 

فقر الدم ونقص الحديد تتلخص أعراضة فيما يلي:
  1. شحوب الجلد والبشرة.
  2. ضعف الشهية وفقدانها.
  3. بطء التطور والنمو.
  4. الإرهاق.
  5. المشكلات السلوكية.
  6. برودة اليدين والقدمين وشعور بالوخز.
  7. التنفس الغير طبيعي والسريع.
  8. حالات الإصابة بالعدوى المتكررة ويكونون أكثر عرضة لها.
  9. الأظافر الهشة والضعيفة وظهور بقع بيضاء عليها واصابتها بالتكسر.
  10. ضربات قلب سريعة.
  11. تورم اللسان الأحمر والتهابة.
  12. شقوق بجانب الفم.
  13. تضخم الطحال.
  14. الرغبة في تناول بعض الأشاء الغريبه مثل الجليد والتراب والنشا والطلاء.
  15. عدم نمو الأطفال بالمعدل الطبيعي والمتوقع.
  16. الإصابة بالصداع.
  17. الشعور بالتعب الشديد جداً والضعف أيضاً.
  18. الشعور بالدوخة والدوران.
  19. ضيق التنفس وخصوصاً عند ممارسة التمارين.
  20. تساقط الشعر.

كيفية تجنب نقص الحديد عند الأطفال:

الحليب الصناعي من الطبيعي أنه يكون معزز بالحديد ، فمن البديهي أن الطفل يحصل منه على الكمية المطلوبة.
أما الرضاعة الطبيعية ، فمن الممكن أن تستشيري الطبيب لتزويد طفلك بأدوية الحديد ومكملاتها لتعويض نقص الحديد المصاب به الطفل.
وسوف نتطرق لأهم النصائح والتوصيات:
* الأطفال الرضع 
– الأطفال المولودين بعد فترة حمل مكتملة ، يمكن لهم الحصول على مكمل الحديد في عمر الأربعة أشهر ، مع الإستمرار عليه إلى أن يحصل الطفل على وجبتين غذائيتين أو أكثر من وجبة في اليوم الواحد غنية بالحديد ، مثلاً يمكن أن يدخل للطفل في وجباتة اللحم المهروس ، أو حبوب الإفطار الغنية والمليئة بالحديد.
– إذا كان طفلك يرضع رضاعة طبيعية ورضاعة صناعية في آن واحد ومن المعروف بأن اللبن الصناعي معزز بالحديد كما قلنا ، فعليكي بالتوقف عن إعطاء طفلك مكملات الحديد الغذائية ، إذا كان أكبر اعتمادة على وجبات اللبن الصناعي.
– الرضع المبتسرون الإختلاف فقط بينهم وبين الرضّع ذوي الحمل المكتمل ، أنهم يبدأون بأخذ مكملات الحديد في عمر الإسبوعين حتى سن سنة ، وأيضاً نفس ذات الشيء الذي ينطبق على الرضع مكتملي الحمل ينطبق على الرضع المبتسرون.
– عند تقديم الأطعمة الصلبة للطفل ، يتم تقديمها له عادة في عمر ما بين أربعة أشهر وستة أشهر ، وتكون غنية ومعززه بالحديد ، مثل الفول المهروس ، واللحوم المهروسة ، وحبوب الإفطار.
– أما بالنسبة للأطفال الأكبر في العمر ، فيتم تقديم لهم الوجبات التي تحتوي على الأسماك ، واللحوم الحمراء ، والدجاج ، والسبانخ ، والبقوليات ، والبروكلي ، والفواكة الجافة ، عصير البرقوق أيضاً يحتوي على نسبة كبيرة من البرقوق.
– تجنبي إعطاء طفلك ما بين عمر السنة إلى الخمس سنوات ، حليباً بجرعات كبيرة ومفرطة ، ولا يجب ألا تتعدى جرعتة ( 710 ملليلتر ). 
– يمكنك أن تقدمي لطفلك الأطعمة المليئة والغنية بفيتامين C ، لأن فيتامين C يساعد في امتصاص الحديد ، وهذا الفيتامين موجود في الخضروات الخضراء الداكنة ، والفواكة الحمضية ، والطماطم ، والشمام ، والفلفل الحلو ، والفراولة.
– أيضاً نجد الحديد متوفر في الكثير من الأطعمة منها:
 الأرز – الخبز – المعكرونة – الحبوب – الكبد – لحم الضأن – لحم البقر – الدجاج – الديك الرومي – البط – الأسماك – المحار – السردين – بلح البحر – الأنشوجة – البروكلي – اللفت الكرنب – الفاصولياء والبازلاء الخضراء والجافة – الشوفان – الفواكه المجففة )
– يفضل عندما يتناول الطفل اللحوم أن تكون خالية من الدهون.
– يفضل تناول الأطفال الفواكه المجففة بشكل يومي للوقاية من الإصابة بفقر الدم والأنيميا.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.