علاج رخيص يحدّ من الوفيات بكورونا بنسبة 20%

منذ بدء انتشار وتفشي فيروس كورونا نهاية العام الماضي وتواصل تفشيه في جميع أنحاء العالم حتى تحول إلى وباء عالمي، لم تتوقف الأبحاث والدراسات على أمل التوصل إلى لقاح مضاد للفيروس الغامض القاتل، وتتسابق الشركات على إنتاج لقاح مضاد لـ كورونا لإنقاذ البشرية من الموت بالفيروس الذي حصد أرواح أكثر من 800 ألف شخص وأصاب الملايين، وقد توصل تحليل لسبع تجارب دولية، أمس الأربعاء، إلى أن “علاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بكوفيد-19 بأدوية من عائلة الستيرويدات الرخيصة والمتوفرة على نطاق واسع يحد من خطر الوفاة بنسبة 20% ” مما سيدعو ذلك منظمة الصحة العالمية لمراجعة إرشاداتها العلاجية وتحديثها وفقًا لوكالة “رويترز”.

علاج رخيص يحدّ من الوفيات بكورونا بنسبة 20%

علاج رخيص من كورونا

علاج رخيص يحدّ من الوفيات بكورونا بنسبة 20%
علاج رخيص يحدّ من الوفيات بكورونا بنسبة 20%

20% نسبة الحد من الوفيات بكورونا

وأشارت بيانات التحاليل لتجارب منفصلة على جرعات منخفضة  من العقاقير التالية:

  • هيدروكورتيزونز
  • ديكساميثازون.
  • ميثيل بريدنيزولون.

وتوصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن الستيرويدات تعزز معدلات إنقاذ حياة مرضى كورونا التي تستدعي حالاتهم دخول غرفة العناية المركزة، وفي بيان قال فيه الباحثون “يعادل هذا بقاء نحو 68% من المرضى (الأكثر إصابة بكوفيد-19) على قيد الحياة بعد علاجهم بالكورتيكوستيرويدات مقارنة ببقاء نحو 60% على قيد الحياة في غياب الكورتيكوستيرويدات”.

علاج رخيص ومتوفر ويحدّ من الوفيات

ومن جهته أستاذ الإحصاء الطبي وعلم الأوبئة في جامعة بريستول البريطانية وأحد المشاركين في التحليل، قال جوناثان ستيرن: “الستيرويدات علاج رخيص ومتوفر بالفعل، وأكد تحليلنا فعاليته في الحد من الوفاة بين مرضى الحالات الحرجة المصابين بكوفيد-19”.

وأضاف ستيرن موضحًا أن التجارب المنفصلة التي أجراها باحثون في بريطانيا والبرازيل وكندا والصين وفرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة، أكدت أن هذه الأدوية مفيدة لمرضى الحالات الحرجة بغض النظر عن السن أو النوع أو فترة المرض.

وقال رئيس تحرير مجلة  “JAMA”، الدكتور هوارد سي باوشنر، عن العلاج : “من الواضح أن الستيرويدات الآن هي معيار الرعاية”.

وبناءًا على الدراسة وما توصلت إليه التحاليل لعدة تجارب منفصلة، أكد الباحثون على أن الكورتيكوستيرويدات يجب أن تكون الآن خط العلاج الأول للمرضى المصابين بأمراض خطيرة، وأشار الباحثون إلى أن الدواء الآخر الوحيد الذي ثبتت فعاليته لدى المرضى المصابين بأمراض خطيرة، ولكن بشكل متواضع فقط هو ريمديسفير.