علاج “الصداع” بالزيوت العطرية.. “Essential Oils”

صرح الموقع “الطبي” المسئول عن المعلومات الطبية الموثوقة، أنه يمكن علاج الصداع باستخدام الزيوت الطبيعية العطرية (Essential Oils).

علاج "الصداع" بالزيوت العطرية .. "Essential Oils"

ومن المعروف عن الزيوت العطرية، أنها تحتوي على سوائل مركزة مصنوعة من الأوراق، والسيقان، والزهور، واللحاء، والجذور الخاصة بالنباتات، ويمكن أن تصنع الزيوت العطرية هذه السوائل من عناصر أخرى من النبات، وعادة ما تستخدم الزيوت الأساسية في علاج العديد من المشكلات الصحية بفضل رائحتها العطرية القوية، فقد تساعد في تقليل الإجهاد وتحسين الدورة الدموية عند استنشاقها.

كما يمكن أن تلعب بعض أنواع الزيوت العطرية دوراً في علاج بعض حالات الصداع أو الصداع النصفي أو صداع التوتر، وتقدم مجموعة من الزيوت فوائد مختلفة، وقد تساعد في تقليل الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تصاحب تناول أدوية الصداع النصفي والأدوية الأخرى.

والآن نشرح نوضح لكم الزيوت العطرية التي يمكن استخدامها لعلاج جميع أنواع صداع الرأس.

فيما يلي أبرز الزيوت الطبيعية التي تساعد في علاج الصداع.

زيت “النعناع” لعلاج الصداع.

يعد “زيت النعناع” -كما ذكرنا سابقاً- من أبرز الزيوت العطرية التي تستخدم في علاج الصداع ونوبات الصداع النصفي، وذلك بفضل احتوائه على “المنثول” الذي يساعد على إرخاء العضلات وتخفيف الألم، وقد يساهم استخدام “زيت النعناع” المخفف موضعياً على الجلد في تخفيف الألم الناتج عن صداع التوتر والصداع النصفي.

ولاستخدام زيت النعناع لعلاج الصداع، يتم بتخفيفه بزيت ناقل مثل زيت جوز الهند، ووضعه على المنطقة المصابة بالصداع.

زيت “إكليل الجبل” لعلاج الصداع.

يتسم زيت إكليل الجبل (الروزماري) بخصائصه المضادة للالتهابات والمسكنة للألم، ويمكن أن يساعد على تخفيف التوتر وتحسين الدورة الدموية وعلاج الصداع، كما يمكن أن يساعد على تحسين نمط النوم وتقليل الأرق وإرخاء العضلات، وهي أمور هامة لتخفيف الصداع.

يمكنك استخدام زيت إكليل الجبل لعلاج الصداع، يتم تدليك المنطقة المصابة بالصداع ببضع قطرات من هذا الزيت بعد تخفيفه بزيت ناقل مثل زيت جوز الهند، كما يمكن استنشاق زيت إكليل الجبل لتخفيف الألم.

زيت “اللافندر” لعلاج الصداع.

يستخدم زيت اللافندر الأساسي بشكل شائع في تخفيف التوتر وزيادة الشعور بالاسترخاء، وقد يساعد في علاج الصداع والصداع النصفي حتى وإن كان حاداً، وذلك من خلال استنشاق رائحته القوية، أو يمكن وضع زيت اللافندر المخفف على الجلد، كما يمكن إضافته بعد تخفيفه إلى حوض الاستحمام الممتلئ بماء دافىء.

يمنع استخدام زيت اللافندر خلال فترة الحمل لأنه يمكن أن يحفز نزول الدم ويزيد من خطر حدوث الإجهاض.

زيت “البابونج” لعلاج الصداع.

يعرف “زيت البابونج” بخصائصه المهدئة للجسم والعضلات، ولذا يمكن الإستعانة به في الصداع الناتج عن التوتر، كما يمكن أن يساعد في علاج القلق واضطرابات النوم والأرق، وهي من الأسباب الشائعة لحدوث الصداع، ولكن يجب عدم استخدام زيت البابونج للحوامل لأنه يزيد خطر حدوث الإجهاض.

لاستخدام “زيت البابونج” لعلاج الصداع، يتم إضافة بضع قطرات منه بعد تخفيفه بزيت ناقل إلى الماء الدافىء في حوض الاستحمام، كما يمكن تنفس البخار الخاص به للحصول على فوائده.

زيت “الأوكالبتوس” لعلاج الصداع.

في حالة كان الصداع ناتجاً عن مشاكل الجيوب الأنفية، فيمكن استخدام زيت الأوكالبتوس لعلاجه، حيث أنه يساعد في فتح الممرات الأنفية وتخفيف الإلتهاب في الجيوب الأنفية، والذي يعتبر أحد الأسباب الشائعة للصداع، وللمزيد من الفائدة، يمكن مزج زيت النعناع وزيت الأوكالبتوس والإيثانول للحصول على تأثير مريح للعضلات والعقل، وبالتالي تهدئة الصداع.

لاستخدام زيت الأوكالبتوس لعلاج الصداع، يتم إضافة قطرة واحدة منه إلى زيت ناقل ووضع هذا المزيج على الصدر لعلاج الجيوب الأنفية، كما يمكن إضافة بضع قطرات منه إلى الماس الساخن واستنشاق البخار الخاص به.

زيت “الميرمية” لعلاج الصداع.

يمكن استخدام زيت الميرمية في تخفيف التوتر وتشنجات العضلات وتغيرات الدورة الشهرية، كما يمكن أن يساعد في تخفيف الصداع، ولكن يحتاج الأمر إلى مزيد من الدراسات للحصول على أدلة كافية حول فوائد زيت الميرمية في علاج الصداع والمشكلات الصحية المختلفة.