علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ .. أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

يحتاج الإنسان لكي يعيش أن يتم ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم لتوزيع الأكسجين والمغذيات عليها، كما يحتوي الدم على كرات الدم البيضاء والأجسام المضادة التي تمثل خط دفاع عن الجسم ضد الفيروسات والبكتريا، وكل ما يهاجم الجسم من جراثيم وميكروبات، ولكي يعيش الشخص بشكل طبيعي، لابد له أن يحافظ على ضغط الدم منتظم دون ارتفاع أو انخفاض، حيث يبدأ ضغط الدم مرتفعًا من القلب ويقل بشكل تدريجي حتى يصل إلى الشرايين الدقيقة، وقد يرتفع ضغط الدم عن معدله الطبيعي، بغير ملاحظة أي أعراض، ما يشكل مخاطر كبيرة على الصحة، منها النوبات القلبية والسكتة الدماغية، وسوف نعرض خلال السطور التالية، علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ وأسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه وغيرها من الموضوعات ذات الشأن .

ارتفاع ضغط الدم

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

يعتبر ضغط الدم مرتفعًا، إذا وصل إلى 110/180 ملم زئبق أو تخطاها، ويجب اتباع أساليب علاجية لخفضه، لعودته إلى المعدل الطبيعي 80/120 ملم زئبق، وقد لا يحتاج الإنسان إلى عقاقير للعلاج ويكتفي فقط بتغيير أنماط حياته والتي منها :

ممارسة الرياضة

تنظم ممارسة الرياضة ضغط الدم، ويوصي الأطباء بالقيام بالنشاط البدني وعدم التكاسل البدني وقلة الحركة، ويجب أن يصل النشاط الرياضي 150 دقيقة في الأسبوع وأهمها رياضة المشي .

الغذاء الصحي

يجب أن يحرص الجميع على تناول الوجبات الصحية المتوازنة والتي تحتوي على العناصر الغذائية المهمة والفيتامينات، مثل الخضروات والفواكه والأسماك والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم، ومن الضروري التقليل من تناول الدهون المشبعة وتقليل الأملاح والسكريات ولا سيما عند الناضجين وكبار السن، وتجنب المعلبات والأطعمة المجمدة .

تجنب التوتر والعصبية

يجب ممارسة التنفس العميق والارتخاء، مع الحفاظ على الوزن الصحي، والإقلاع عن التدخين والابتعاد عن الكحوليات، كما يجب تجنب العصبية والتوتر بشكل كبير .

مدرات البول

عادة ما يصف الأطباء مدرات البول الثيازيدية، كعلاج هام لارتفاع ضغط الدم، حيث يساعد الكلى على التخلص من الماء والصوديوم .

حاصرات قنوات الكالسيوم

تعمل تلك العقاقير على إرخاء عضلات الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى خفض مستويات ضغط الدم المرتفع .

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

وتعمل أيضًا تلك العقاقير على تثبيط مادة كيميائية تضيق الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى ارتخاء الأوعية الدموية وعودة ضغط الدم إلى معدله الطبيعي .

حاصرات ألفا

تقلل تلك العقاقير النبض العصبي للأوعية الدموية، ما يؤدي إلى تقليل التاثير على المواد التي تضيق الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى انتظام ضغط الدم .

أسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم المفاجئ، منها ما هو طبيعي ومنها ما هو بسبب العادات الخاطئة التي يرتكبها البشر، ومنها :

العمر

تزاد مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مع تقدم العمر، ويكون شائعًا بين النساء فوق 65 عامًا، وعند الرجال عند عمر 64 سنة .

الوراثة

تمثل الوراثة أحد العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم، فقد يكون مرض متوارث بين الأجيال في العائلة الواحدة .

السمنة

هناك علاقة طردية بين ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن “السمنة”، حيث يحتاج الجسم في تلك الحالة إلى كمية دم أكثر ومزيد من الأكسجين، ما يؤدي إلى زيادة الضغط على جدران الشرايين .

التدخين

يؤدي التصاق المواد الكيماوية الموجودة في التبغ على باطن الشرايين إلى تضيق الشرايين، ما يؤثر على انتظام ضغط الدم لدى المدخنين .

زيادة الصوديوم

يؤدي تناول كميات كبيرة من ملح الطعام إلى احتباس السوائل في الجسم، ما يسبب ارتفاع ضغط الدم .

نقص البوتاسيوم

يؤدي نقص البوتاسيوم إلى تراكم الصوديوم في الدم وارتفاع ضغط الدم .

العِرْق

يكثر انتشار ضغط الدم بين المنحدرين من أصل إفريقي، ويظهر لديهم في سن مبكر .

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ .. أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه 1 6/2/2021 - 10:39 م
اسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

أعراض ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

يوجد العديد من الأعراض التي تكون ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، وقد يشعر المصاب بواحدة أو أكثر من تلك الأعراض ومنها :

  • الصداع والشعور بالغثيان والدوخة .
  • إلم في مؤخرة الرأس .
  • صداع في الصباح الباكر بسبب .
  • الشعور بالكسل والتعب الشديد والخمول بشكل مستمر .
  • طنين في الأذن بشكل متقطع .
  • ارتعاش العضلات وزيادة معدلات ضربات القلب .
  • تتأثر الرؤية بشكل كبير، ويمكن أن تتمزق الأعصاب الشبكية، ما قد يسبب العمى .
  • ضيق التنفس والصدر .
  • توقف عضلة القلب .
  • تورم في الأطراف .
  • إلتهاب حاد في المسالك البولية .
  • قد يودي الارتفاع الدائم في ضغط الدم إلى السكتة القلبية ونزيف المخ .
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.