عرق السوس ومعلومات لم تكن تعرفها عنه

عرق السوس يعد من عائلة البقوليات، وهو نبات عشبي موطنه الأصلي جنوب أوروبا وأجزاء من آسيا والهند، وقد استخدم في الحلوى وفي المشروب الشهير الذي انتشر انتشارا واسعا في مصر.

عرق السوس ومعلومات لم تكن تعرفها عنه
عرق السوس ومعلومات لم تكن تعرفها عنه
عرق السوس، فوائد عرق السوس، أضرار عرق السوس

من المعلومات القيمة التي ربما تكون جديدة عليك أن هذا النبات الشهير يستخدم في علاج العديد من الأمراض، فقد أثبتت بعض الدراسات مؤكدة أن جذور نبات عرق السوس عامل فعال في علاج أمراض خطيرة مثل: سرطان الثدي، وذو قيمة علاجية أيضا فعالة في المساعدة على تخفيف الآلام والأمعاء العصبية وآلام المفاصل والتهاب الحلق وقرحة المعدة وحرقتها، وأيضا يستخدم لعلاج السعال، ونزلات البرد.

يعود تاريخ استخدامه إلى مصر القديمة حيث تم تحويله إلى مشروب لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي وذلك عن طريق (غليان جذر هذا النبات في الماء ثم شرب هذا الماء) فإنه يحد من آلام الجهاز الهضمي.

ومن المعروف لدينا أن ليس كل الأشياء من حولنا كاملة لأن الكمال لله وحده، فإن هذا النبات على الرغم من أنه له فوائد كثيرة عظيمة إلا أنه له أضرار يجب أخذ الحذر منها عند استخدام وتناول هذا النبات بكثرة، فإنه قد يؤدى الإفراط في استخدامه بكثرة إلى الإصابة ببعض الأمراض الشديدة ومنها: ارتفاع ضغط الدم – توقعات بأضرار محتملة الحدوث للسيدات الحوامل والمرضعات.

لم تكن شعبية عرق السوس عالية في هذا القرن فحسب بل والقرن الماضي انتشر فيه انتشارا بالغا، ومن أشهر الشخصيات المشهورة التي كانت تهوى تناول شراب عرق السوس قديما في مرحلة الطفولة الكاتب المشهور Dale Philip فقد كان يتناول هذا الشراب في كل عيد ميلاد.