عادة شرب الماء على معدة فارغة و آثارها السحرية على جسم الإنسان

مقدمة : 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائي القراء متابعي موقع و مدونة نجوم المصرية، قررت أن أنشئ باقة من المقالات تتناول عدة نصائح و عادات من أجل صحة أفضل و حياة أسعد و أكثر إشراقا لكم ، جئتكم اليوم بموضوع جديد حول عادة يمكنها أن تقلب موازين حياتكم و سترون نتائجها المبهرة بعد أربعة أسابيع من بدئها و الإستمرار بأدائها يوميا و هي عادة شرب الماء الدافئ بعد الاستيقاظ مباشرة على معدة فارغة، كيف ذلك ؟ و ما هي تأثيرات هاته العادة على جسم الإنسان و عقله ؟ كل هذا سنتناوله بالتفصيل في موضوعنا اليوم، هيا نبدأ:

1- أضرار شرب الماء البارد على معدة فارغة : 

أولا يجب التنبيه على أن درجة حرارة الماء هي العامل الأساسي الذي يحدث فرقا في نتائج هاته العادة فقد أكد الأطباء من خلال عدة تجارب أن شرب الماء البارد على الريق يحدث عدة أضرار على جسم الإنسان من بينها  نذكر لكم :

  • زيادة الشعور بضيق التنفس فالماء البارد يجعل المخاط الناتج داخل الجهاز التنفسي أكثر سمكا مما يؤدي لصعوبة مروره و إلتساقه بجدران و ممرات الجهاز التنفسي و هذا يؤدي لتقلص مساحة الممرات الهوائية ما يؤدي في الأخير لصعوبة مرور الهواء خلال عملية الشهيق و الزفير .
  • في آخر الأبحاث التي أجريت في هذا الصدد وجد الباحثون أن ضيق التنفس الناتج عن شرب الماء البارد بكثرة يصحبه نقص في الأكسجين المحمول داخل هيموغلوبينات الدم مما يؤدي في النهاية لشعور بالإعياء لا يعرف المرء مصدره و هذا عكس ما هو شائع بخصوص أن الماء البارد يضفي المزيد من الحيوية و النشاط .
  • إن شرب الماء البارد يؤدي إلى ارتفاع معدل الإصابة بإلتهاب الحلق و اللوزتين و ذلك ناتج عن المخاط الزائد الذي يفرزه الجسم من أجل تدفئة هاته المناطق بعد مرور الماء البارد عليها .
  • إن الماء البارد يؤثر على حركة كل من القولون و المعدة مما يتسبب في إضطراب الجهاز الهضمي كافة، كما أنه يسبب إلتهاب كل من المعدة و القولون و هذا ما يزيد الشعور بالغثيان و عدم الرغبة في تناول الطعام .
  • أعلنت دراسة نشرت على مجلة Cephalalgia بأن شرب الماء البارد يؤدي إلى زيادة معدل الشعور بنوبات الصداع و خصيصا لمن يعانون مسبقا من الصداع النصفي .
  • التقليل من إنتاج الكريات البيضاء و السيتوكينات بشكل مؤقت مما يؤدي إلى انخفاض في المناعة .
  •  يسبب شرب الماء البارد إنخفاض في درجة حرارة الأسنان و بانتقال هاته الدرجة من الدافئة و هي الطبيعية إلى الباردة بعد شربه و من ثم الدافئة إلى جعل الاسنان أكثر هشاشة و عرضة للإصابة بإنحسار اللثة و حساسية الأسنان .

يجدر بالذكر أيضاً أن شرب الماء البارد على معدة فارغة يساعد على فقدان الوزن فالجسم في هاته الحالة سيعمل جاهدا على تدفئة الجهاز الهضمي مما يتسبب في إحراق عدد معتبر من السعرات الحرارية .

2- كيفية الإستفادة من شرب الماء الدافئ على معدة فارغة : 

من أجل تحقيق نتائج مرضية لهاته العادة هنالك عدة قواعد يجب احترامها و الالتزام بها و أولها هو شرب 4 أكواب من الماء الدافئ أو الفاتر، إن لم تستطع البدئ بهذا العدد فلا بأس بالتدرج من كوب ماء واحد خلال الأيام الأولى و من ثم إثنان و هكذا إلى أن تصل العدد المطلوب و يجب شرب هاته الأكواب بعد الاستيقاظ مباشرة من النوم و قبل غسل الفم فاللعاب الموجود داخل الفم يساعد على عملية هضم أكثر سلاسة خلال اليوم، القاعدة الثانية هي أن تنتظر مدة زمنية أدناها 15 دقيقة و أفضلها 45 دقيقة للحصول على أفضل نتائج للتجربة، القاعدة الثالثة هي شرب كمية كافية خلال اليوم بأكمله و ليس عند الإستيقاظ فقط لتجنب مخاطر إصابة الجسم بالجفاف، و القاعدة الأخيرة هي شرب الماء في تأن و ليس دفعة واحدة كي يتمكن الجسم من القيام بعملية الإمتصاص على أكمل وجه و أيضاً لتجنب تخلصه من الماء كله عند الشرب دفعة واحدة و يجب الإشارة لأهمية الشرب في وضعية مريحة و بهذا أعني الجلوس و ليس الإستلقاء و بهذا نكون قد انتهينا من فقرة كيفية الإستفادة من عادة شرب الماء الدافئ على معدة فارغة لننتقل لمعرفة هاته الفوائد.

3- فوائد شرب الماء الدافئ على معدة فارغة : 

قبل البدء في ذكر الفوائد الجمة لشرب الماء الدافئ على الريق يجب التنويه على الإستمرار في هاته العادة لمدة لا تقل عن أربعة أسابيع و بعدها أضمن لك شخصيا نتائج مرضية و ملحوظة تنعكس بالإيجاب و بشكل رائع على حياتك، بدون إطالة لنشره في ذكر الفوائد :

  •  تحسين عملية الأيض ما يصحبه شعور رائع بالراحة و كذا الاحساس بزيادة في طاقة الجسم فعملية الأيض هي العملية التي يقوم بها الجسم من أجل تحويل المغذيات لطاقة .
  •  زيادة معدل تخلص الجسم من السموم مما يساهم في عملية هضم سلسة و استفادة ممتازة من المغذيات و الفيتامينات التي تأتي عن طريق تناول الطعام .
  •  التخلص من الأرق و الحصول على نوم عميق يعزز من قدراتك .
  •  الحصول على بشرة أكثر إشراقا و نعومة كما أن هاته العادة تبطئ من ظهور التجاعيد و ذلك ما يفسر سر اليابانيين في تأخير الشيخوخة .
  •  تقوية الشعر و جعله أكثر لمعانا بدون تكلفة و أظن أن هذا خبر مفرح للنساء خاصة .
  • – التخلص من مشاكل الحموضة الزائدة و كذا إضطرابات المعدة و القولون .
  •  تحسين الدورة الدموية و التقليل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين و منه تحسين وظيفة القلب .
  •  بتحسين الدورة الدموية ستتحسن وظائف الرئة و الجهاز التنفسي و هذا ما يساهم في زيادة القوة و النشاط .
  •  تحسن وظائف الدماغ مما يؤدي لزيادة فرز الهرمونات المسؤولة عن السعادة و الراحة النفسية و بهذا ستشعر بقدرة على فعل أشياء جديدة و عودة روح المغامرة لديك .
  •  و بالتأكيد زيادة في مناعة الجسم و قدرته على محاربة الفيروسات و المايكروبات و الأمراض بصفة عامة.

كلمة ختامية :

  • في الأخير أرجوا أن تكونوا قد استفدتم و استمتعتم أعزائي القراء بموضوعنا لنهار اليوم، أرجوا دعمكم للإستمرار و أستودعكم الله الذي لا تضل ودائعه إلى موضوع آخر و لقاء آخر بحول الله. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. أنيس العباسي يقول

    شكرا على الافادة سؤجرب هاته العادة و أرى إن كانت نافعة