طريقة التخلص من “القلق” و”التوتر”

أولاً : اكتب أفكارك.

حتى تستطيع الحصول على الاسترخاء وتقليل القلق والتوتر في حياتك، فأنت تحتاج أولًا للجلوس بورقة وقلم وكتابة مشاعرك سواء كانت هذه المشاعر سلبية أو إيجابية، قد يكون سبب الشعور بالقلق أنك لا تملك الوقت الكافي للإنفراد بنفسك وأفكارك ومشاعرك، لذلك ستساعدك عملية كتابة أفكارك على استعادة تنظيم ما يدور بينك وبين عقلك ومشاعرك.

أولاً : اكتب أفكارك. حتى تستطيع الحصول على الاسترخاء وتقليل القلق والتوتر في حياتك، فأنت تحتاج أولًا للجلوس بورقة وقلم وكتابة مشاعرك سواء كانت هذه المشاعر سلبية أو إيجابية، قد يكون سبب الشعور بالقلق أنك لا تملك الوقت الكافي للإنفراد بنفسك وأفكارك ومشاعرك، لذلك ستساعدك عملية كتابة أفكارك على استعادة تنظيم ما يدور بينك وبين عقلك ومشاعرك. ثانياً : تعهد بالقضاء على القلق والتوتر. يجب أن تتعهد بالقضاء على أكبر قدر ممكن من مصادر الضغط في حياتك، على الرغم من أنك لا تقدر على قلب حياتك رأسًا على عقب من أجل القضاء على التوتر، إلا أنك قادر بلا شك على إيجاد طريقة للتخلص من أي مصدر دائم للقلق في حياتك، سيحدث ذلك تغييرًا جذرياً في حياتك اليومية. ثالثاً : وضع الخطة. ما أن تقوم بكتابة مشاعرك وأفكارك وتقبل فكرة التعبير عن مدى شعورك بالقلق والتوتر واتخاذ قرارك بالقضاء على القلق والتوتر، يجب عليك بعد ذلك وضع خطة لعلاج القلق الذي تعيشه في حياتك، بالرغم أن العديد من العوامل في الحياة تكون مجهدة، إلا أنه هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن تقوم بها لكي يصبح الاسترخاء ونسيان القلق أسهل بالنسبة لك. رابعاً : شارك مشاعرك مع الآخرين. التحدث مع الآخرين بشكل أوضح وبكل مصداقية، سوف يجعلك تشعر بحالة نفسية أفضل وبعزلة أقل، وجود من يستمع لمشاكلك سيساعد على تخفيف مستويات القلق والحزن التي تشعر بها. خامساً : استشر المتخصصين. إذا قام القلق والتوتر بضعف قواك وأصبحت لا تأكل أو تنام بشكل كاف وأفقدك تركيزك كليًا، فبالتأكيد أنت لن تقدر على حل تلك المشاكل بمفردك. قم بزيارة طبيب أو متخصص حتى تتحدث بكل مخاوفك وتجد طريقة إيجابية للتعامل مع ما تمر به من صعاب. وهذه هي أهم الخطوات التي يجب عليك اتباعها إن كنت تعاني من القلق والتوتر.

ثانياً : تعهد بالقضاء على القلق والتوتر.

يجب أن تتعهد بالقضاء على أكبر قدر ممكن من مصادر الضغط في حياتك، على الرغم من أنك لا تقدر على قلب حياتك رأسًا على عقب من أجل القضاء على التوتر، إلا أنك قادر بلا شك على إيجاد طريقة للتخلص من أي مصدر دائم للقلق في حياتك، سيحدث ذلك تغييرًا جذرياً في حياتك اليومية.

ثالثاً : وضع الخطة.

ما أن تقوم بكتابة مشاعرك وأفكارك وتقبل فكرة التعبير عن مدى شعورك بالقلق والتوتر واتخاذ قرارك بالقضاء على القلق والتوتر، يجب عليك بعد ذلك وضع خطة لعلاج القلق الذي تعيشه في حياتك، بالرغم أن العديد من العوامل في الحياة تكون مجهدة، إلا أنه هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن تقوم بها لكي يصبح الاسترخاء ونسيان القلق أسهل بالنسبة لك.

رابعاً : شارك مشاعرك مع الآخرين.

التحدث مع الآخرين بشكل أوضح وبكل مصداقية، سوف يجعلك تشعر بحالة نفسية أفضل وبعزلة أقل، وجود من يستمع لمشاكلك سيساعد على تخفيف مستويات القلق والحزن التي تشعر بها.

خامساً : استشر المتخصصين.

إذا قام القلق والتوتر بضعف قواك وأصبحت لا تأكل أو تنام بشكل كاف وأفقدك تركيزك كليًا، فبالتأكيد أنت لن تقدر على حل تلك المشاكل بمفردك. قم بزيارة طبيب أو متخصص حتى تتحدث بكل مخاوفك وتجد طريقة إيجابية للتعامل مع ما تمر به من صعاب.

وهذه هي أهم الخطوات التي يجب عليك اتباعها إن كنت تعاني من القلق والتوتر.