طرق علاج الصداع العنقودي وأسبابه

يعتبر الصداع العنقوي نوع من أنواع الصداع الذي يصيب الكثير من الأفراد ويجعلهم يعانون من الألم والانزعاج خاصة وأنه يمكن أن يمتد لأيام ولأسابيع أو لشهور طويلة، ويبحث الكثير من الأفراد علي علاج مناسب للتخلص من هذا الصداع خاصة وأن هذا النوع من الصداع له مضاعفات، ويلجأ البعض إلي معالجة الصداع العنقودي بالعلاجات الطبيعية التي تحقق نتائج إيجابية.

علاج الصداع

وفي السطور التالية نسلط الضوء علي الصداع العنقودي وأسبابه وسببت تسميته بهذا الاسم ومثيرات الصداع العنقودي، بالإضافة إلي أعراض المرض وطريقة العلاج من الصداع العنقوي والعلاجات الطبيعية وغيرها من المعلومات الهامة.

الصداع العنقودي وأسبابه

يعاني الكثير من الأفراد من الصداع العنقودي، وهو نوع نادي من اضطرابات الصداع المؤلم للغاية في منطقة العين أو خلفها ويؤثر علي جانب واحد من الرأس ويسبب أيضا أعراضا علي نفس الجانب من الوجه، ويؤثر الصداع العنقوي علي الجهاز العصبي اللإرادي الذي يتحكم في وظائف الجسم ويظهر أحمرار وتعرق، وعادة ما يصيب الرجال بالصداع العنقودي أكثر من النساء وتكون الفئة العمرية الأكثر إصابة به بين 20 إلي 50 عاما ولكن في نفس ذات الوقت يمكن أن يساعد العلاج في إيقاف أعراضه ويمنع من النوبات المستقبلية بدرجة كبيرة.

أما من ناحية أسباب الصداع العنقودي، فلا يعرف الخبراء والأطباء السببب بالضبط وتركز النظريات والدراسات علي نوعه حيث تشير إلي وجود مشكلة في إيقاع الجسم اليومي، يعني أن الصداع العنقودي مرتبط بمنطقة ما تحت المهاد وهي منطقة في الدماغ صغيرة تتحكم في نظام الجسم والإيقاعات والهرمونات وممكن أن تكون الأسباب وراثية وبيئية وهناك دراسة بالفعلية لمعرفة الجينات الخاصة بالاضطراب.

علاج الصداع
طريقة علاج الصداع العنقودي وأسبابه

لماذا سُمي الصداع العنقودي بهذا الاسم ومثيراته

أطلق علي الصداع العنقودي هذا الأسم لأنه يحدث علي شكل نوبات، وكذلك لأنه يحدث في نفس الوقت من اليوم لعدة أيام متتالية وممكن أن يصل إلي أسابيع أو شهور في كل مرة ويتبع ذلك فترات خالية من الصداع تكون طويلة ويمكن أن يستمر هذا الوضع لأشهر أو سنوات.

وهناك بعض العوامل التي تؤدي إلى حدوث الصداع العنقودي والإصابة به ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • التدخين وتناول الكحول وبالأخص النبيذ الأحمر وتناول النيكوتين أيضا.
  • يصيب الصداع العنقودي الذكور أكثر من الإناث.
  • يكون الأفراد من سنة 20 إلي 50 عاما هم الأكثر عرضة للمرض.

أعراض الصداع العنقودي

تظهر عدة أعراض للصداع العنقودي علي المصاب، وهناك نوعان منه الأولي الصداع العنقودي المزمن وهو يحدث يوميا ومن الممكن أن يزيد عن عام والصداع العنقودي العرصي وهو ممكن أن يكون من أسبوع إلي عاموالتي يمكن تأتي علي النحو التالي:

  • ألم علي جانب واحد من الرأس وعادة ما يكون خلف العين أو فوقها أو حولها وتكون شديدة ويمكن أن تستمر من 15 دقيقة إلي 3 ساعات.
  • يبدا الأم بسرعة وغالبا بالليل وتحدث نوبات ويمكن أن تصل إلي 8 مرات في اليوم بمتوسط مرتين.
  • تورم حول العين وسيلان أو احتقان في الأنف وتدلي الجفن.
  • أحمرار العين أو تمزقها وتعرق الوجه واحمراره في بعض الحالات.

علاج الصداع العنقودي

يبدأ علاج الصداع العنقودي علي الفور قبل أن يتطور بسرعة، ويهدف العلاج إلي تقليل الألم وتقليل الأعراض الأخري ومضاعفات المرض حيث يمكن علاجه عن طريق ما يلي:

  • الأكسجين: يمكن أن يكون استنشاق الأكسجين بنسبة 100% بالقناع علاجا فعالات للغاية للصداع العنقودي.
  • أدوية التريبتان: تعتبر من العلاجات الشائعة وتعمل بشكل جيد وقابلة للحقن وتكون أيضا في شكل بخاخات وتشمل أدوية سوماتريبتان “إيميتركس”، وزولميتريبتان “زوميغ”.
  • الفيراباميل: دواء فموي مثل كالان أو فيرالان وهو ينتمي إلي فئة حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • الكورتيزون: تفيد الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزون علي المدي القصير ولا تسخدم كطويلة الأمد بسبب أثارها الجانبية الخطيرة.
  • الليثيوم: قد يكون من العلاجات المناسبة لعلاج الصداع العنقوي من النوع المزمن.
  • الميلاتونين: يساعد علي تنظيم دورات النوم والاستيقاظ وهو مكمل.

العلاجات الطبيعية للصداع العنقودي

يلجأ البعض إلي العلاجات الطبيعية للصداع العنقودي حيث يعتمدون علي العناصر التالية:

  • شرب الزنجبيل والنعناع وشرب البابونج.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي علي المغنسيوم.
  • الاسترخاء والتخلص من الضوضاء وأخذ نفس عميق.
  • استنشاق الزيون العطرية مثل النعناع وزيت اللافندر.