سرطان البروستاتا.. كل ما تحتاج لمعرفته

البروستاتا هي غدة تناسلية في حجم حبة الجوز لَدى الذكور، تقع أمام المستقيم وأسفل المثانة مباشرةً وهو ما يعطيها اسمها المميز، ويمر بداخلها الجزء الثاني من قناة مجرى البول.

سرطان البروستاتا.. كل ما تحتاج لمعرفته 1 14/11/2019 - 12:45 ص

ما أهمية غدة البروستاتا؟

  • تكوين السائل المنوي:

تشارك البروستاتا في تكوين السائل المنوي (المَني) بعصارة خاصة تمتزج مع الحيوانات المنوية وإفرازات الحويصلة المنوية قبيل القذف لتقوم بتغذية الحيوانات المنوية ومساعدتها على الحركة بعد القذف.

  • القذف:

تساعد الغدة على قذف السائل المنوي من خلال انقباضها لدفع المني خلال الجزء السفلي من قناة مجرى البول بالإضافة إلى إغلاق الجزء العلوي من القناة لمنع وصول السائل المنوي للمثانة.

  • تنشيط هرمون الذكورة:

تقوم خلايا البروستاتا بتحويل هرمون الذكورة (التستوستيرون) إلى الصورة الأكثر نشاطًا والمعروفة بـ(DHT)، يعمل هذا الهرمون على إظهار الصفات الجنسية للذكور بعد البلوغ.

المصدر: موقع Scientific animations
مقطع طولي يوضح غدة البروستاتا باللون البرتقالي وبداخلها الجزء الثاني من قناة مجرى البول

سرطان البروستاتا:

هو أكثر الأورام السرطانية شيوعًا بين الرجال بعد سرطان الرئة، حيث يصيب 1.3 مليون شخص سنويًا حول العالم أغلبهم من كبار السن.

ما الأعراض المحتمل ظهورها؟

قد لا تظهر أي أعراض خلال المراحل المبكرة من المرض، أما في المراحل الأكثر تقدمًا تشمل الأعراض:

  • صعوبة التبوّل خاصةً في بدء تدفق البول.
  • زيادة مرات التبوّل خاصةً خلال الليل.
  • ضعف أو تقطّع تيار البول.
  • الشعور بامتلاء المثانة حتى بعد التبوّل.
  • قد يكون ذلك مصحوبًا بنزول الدم في البول أو السائل المنوي.
  • قد يصاب المريض بضعف الانتصاب.
  • في المراحل المتقدمة من المرض قد يعاني المريض آلامًا بالخصية والعظام وفقدان الوزن الشديد.

تتشابه أعراض سرطان البروستاتا مع اضطرابات أخرى كتضخّم البروستاتا -وهو الأكثر شيوعًا- فإن كنتَ تعاني بعض هذه الأعراض يمكنك مراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص.

ما أسباب سرطان البروستاتا؟

السرطان بشكلٍ عام هو مجموعة من الطفرات الجينية ينتج عنها انقسام خلوي غير مُنظم لأسباب غير معروفة، لكن بعض الرجال قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم لسرطان البروستاتا:

  • كبار السن: أغلب المرضى هم كبار السن فوق الخمسين، فكلما تقدّم الرجال بالعمر زادت خطورة الإصابة بالسرطان.
  • من لديهم تاريخ عائلي بسرطان البروستاتا أو سرطان الثدي، فالطفرات الجينية المتسببة في بعض حالات سرطان البروستاتا في الرجال هي أيضًا المتسببة في سرطان الثدي في السيدات.
  • الرجال ذوو البشرة الداكنة: لسبب غير معروف يكون الرجال من الأصول الإفريقية أكثر عرضة لسرطان البروستاتا.
  • زيادة الوزن: ترتبط بزيادة عامل الخطورة لهذا المرض خاصةً المرحلة المتقدمة منه.

كيفية الوقاية من سرطان البروستاتا:

تناوُل الأغذية الصحية الغنية بمضادات الأكسدة وممارسة الرياضة يقللان فرص الإصابة بالسرطان بوجه عام، لكن لا توجد نصائح مُحددة للوقاية من سرطان البروستاتا.

كيف يتم علاجه؟

يُحدد الطبيب المختص الخطة العلاجية للمريض بناءً على الفحوصات وحالة وعمر المريض، وتتراوح الخيارات المتاحة بين العلاج الهرموني والاستئصال الجراحي والعلاج الإشعاعي والكيميائي.

يصل معدّل الشفاء من سرطان البروستاتا لنسب عالية جدًا مقارنةً بغيره من الأورام السرطانية، حيث يُقدّر معدل النجاة لخمس سنوات (five-year survival rate) بأكثر من 99% من المرضى في حالة عدم انتشاره لأجزاء أخرى من الجسد، ما يعني أنه من المحتمل أن يعيش كل المرضى -تقريبًا- لخمس سنوات أو أكثر بعد التشخيص بالمرض. تنخفض تلك المعدلات تدريجيًا مع تقدّم الحالة أو انتشار الورم لأجزاء أخرى لتصل لـ30% في الحالات المتقدمة.