زيادة أعداد الإصابة بالأمراض التنفسية بالشتاء.. متى يحتاج الطفل الدخول للمستشفى؟ وطرق الوقاية من الإصابة

بدأت أجواء فصل الشتاء في معظم المناطق وبدأت معه العودة إلى المدارس وعودة الآباء إلى عملهم والقيام بأنشطتهم المعتادة الأمر الذي أدى إلى الكثير من الاختلاط مع كثرة الخروج من المنزل، ومع تخلي الكثيرين عن التدابير الوقائية من فيروس كورونا زاد عدد الأطفال المصابون بالأمراض التنفسية سواء كانت نزلات البرد أو الفيروس التنفسي المخلوي أو فيروس الانفلونزا وجميعها تصيب الجهاز التنفسي وتسبب أعراض مشابهة على الأطفال مثل ارتفاع درجات الحرارة أو الكحة وفيما يلي المزيد من التفاصيل للتعامل مع الأطفال المصابين بأمراض الجهاز التنفسي.

الإصابة بالأمراض التنفسية

زيادة الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي بفصل الشتاء

الإصابة بالأمراض التنفسية

قبل انتشار جائحة فيروس كورونا وكان الأطفال الصغار يلتقطون أي عدوى بشكل أسرع ولا سيما العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي في فصل الشتاء والتي تسبب السعال وارتفاع الحرارة والسيلان، ولكن هذا العام هناك ازدياد واضح في أعداد الأطفال المصابين والسبب هو أنه خلال العامين السابقين كان هناك العديد من التدابير الوقائية التي قللت من الإصابة بمثل تلك الفيروسات للأطفال مثل التباعد وارتداء الكمامة الطبية، ولكن الآن بدء الكثير من الأشخاص بالتخلي عن تلك التدابير مما عمل على زيادة انتشار الفيروسات بين الأطفال والكبار.

علاج التهابات الجهاز التنفسي بالمنزل

أمراض الجهاز التنفسي للأطفال

طريقة تعامل الطفل وذويه مع المرض والتصرف أثناء تلك الفترة هو ما يتحكم في المرض وليس العلاج هو المتحكم، إذ أن معظم تلك الحالات يمكن أن تعالج في المنزل كالتالي:

  • بتناول السوائل الدافئة باستمرار.
  • مع خافض للحرارة.
  • الراحة طوال الوقت.
  • وتناول الفيتامينات.

ولكن في بعض الحالات الأخرى قد تكون هناك أعراض قوية تصيب الأطفال حينها يجب التوجه إلى المستشفى.

متى يحتاج الطفل الدخول للمستشفى؟

الإصابة بالأمراض التنفسية

كما ذكرنا هناك أعراض قوية تصيب الجهاز التنفسي تتسبب في الدخول إلى المستشفى، فقد توقع الخبراء منذ فترة أن يكون الفيروس المخلوي التنفسي -الذي اصيب به عدد كبير من الأطفال إلى الآن- قد يتسبب في إدخال الأطفال إلى المستشفى وهذا هو الأمر الحالي بالفعل إذ أن عدد كبير من المستشفيات يمتلئ بالأطفال المصابين به ولا سيما حديثي الولادة إذ أوضح الخبراء أن هذا الفيروس سيصاب به عدد كبير من الأطفال قبل الوصول إلى عمر 12 سنة.

الإصابة بالأمراض التنفسية

ولكن بشكل عام الأطفال حديثي الولادة أو المولودين قبل موعدهم أو المصابين بأمراض الرئة أو الجهاز التنفسي أو القلب أو أمراض المناعة بمجرد الإصابة بأي من أعراض الفيروسات التنفسية يجب على الفور استشارة الطبيب، وفي حالة إصابة الطفل بصعوبة في التنفس أو الإصابة بالجفاف نتيجة التقيؤ أو الإسهال أو الشعور الدائم بالنعاس يجب على الفور الذهاب إلى المستشفى.

الوقاية من الأمراض التنفسية

احتياطات الوقاية من الفيروسات

الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي

على أولياء الأمور أن يهتموا بأطفالهم وحمايتهم من الإصابة بأي عدوى من خلال اتباع الاحتياطات التالية:

  1. غسل اليدين باستمرار واستخدام الكحول.
  2. في حالة العطس يجب أن يستخدم الطفل المناديل أو على الأقل العطس في منتصف الكوع.
  3. استخدام أدوات شخصية لكل طفل ولا يشاركها مع غيره.
  4. عدم الاختلاط مع الأطفال المصابين بأي أمراض.
  5. تناول الفيتامينات لتقوية مناعتهم أثناء فصل الشتاء.
اترك تعليقاً