دور فيتامين “د” في الوقاية من الأوبئة و طريقة تعويض نقصه في الجسم

يعاني بعض الناس من نقص في فيتامين “د”، وهذا ما يجعل الشخص الذي يعاني من هذا النقص، أكثر عرضة من غيره، للإصابة بالمرض، لذلك ينصح الأطباء بتناول جرعات أو مكملات غذائية، تحتوي على فيتامين “د” بهدف تعويض النقص، كما أن الدراسات تشير إلى أن المصابين بفيروس كورونا ولديهم نقص في فيتامين “د” في نفس الوقت، غالباً لا يستطيعوا من الصمود طويلاً في مواجهة الفيروس .

ما هي وظيفة فيتامين “د” ولماذا نقصه يعتبر خطير ؟

يتسبب نقص فيتامين “د” في الجسم، في جعل العظام رقيقة وهشة، وهو يلعب دوراً كبيرأ في انتج الأنسولين، المسؤول عن تنظيم السكر في الدم، أما عن كيف يرتبط فيتامين “د” بالوقاية من الأمراض المزمنة، فما زالت هذه المسألة قيد البحث .

ينبغي اختيار الأطعمة، التي تلبي احتياجات الانسان من هذا الفيتامين المهم مثل : الأسماك الدهينة كالسلمون، والتونة، كما يوجد في أطعمة أخرى مثل : الحليب، واللبن، واللحوم الحمراء، وصفار البيض، وعلى الرغم من وجود الفيتامين في كثير من الأطعمة، إلا أنه لا يلبي احتياجات الإنسان اليومية منه، فيمكن الحصول على كامل حاجة الجسم من هذا الفيتامين، من خلال التعرض لأشعة الشمس، أو تناول البديل الغذائي، ينصح بتناول 600 وحدة دولية من فيتامين “د” يومياً ويمكن أن يصل إلى 800 وحدة في اليوم لمن تزيد أعمارهم عن 70 عاماً .