دراسة : قد يساعدك إخماد هاتفك في العيش لفترة أطول

ركزت معظم الدراسات النفسية حول التأثيرات الكيميائية الحيوية للهواتف على الدوبامين، مادة كيميائية في الدماغ تساعدنا على تكوين العادات – والإدمان. مثل ماكينات القمار، تم تصميم الهواتف الذكية والتطبيقات بشكل صريح لتحفيز إطلاق الدوبامين، بهدف جعل أجهزتنا صعبة الإيقاف.

دراسة : قد يساعدك إخماد هاتفك في العيش لفترة أطول 1 2/4/2020 - 2:37 م

تأثيرات فسيولوجية خطيرة

هذا التلاعب بأنظمة الدوبامين لدينا هو سبب اعتقاد العديد من الخبراء أننا نطور إدمانًا سلوكيًا على هواتفنا. ولكن من المحتمل أن تكون تأثيرات هواتفنا على الكورتيزول أكثر إثارة للقلق.

الكورتيزول هو هرمون القتال أو الهروب الأساسي. يؤدي إطلاقه إلى حدوث تغييرات فسيولوجية، مثل الارتفاعات في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وسكر الدم، والتي تساعدنا على الاستجابة والتهديدات المادية الحادة.

يمكن أن تكون هذه التأثيرات منقذة للحياة إذا كنت في الواقع في خطر جسدي – مثل، على سبيل المثال، يتم اتهامك من قبل الثور. لكن أجسامنا تطلق أيضًا الكورتيزول استجابةً للضغوط العاطفية حيث لن يؤدي ارتفاع معدل ضربات القلب إلى تحقيق الكثير، مثل فحص هاتفك للعثور على بريد إلكتروني غاضب من رئيسك.

4 ساعات في اليوم

إذا كانت تحدث من حين لآخر فقط، فقد لا يهم ارتفاع الكورتيزول الناجم عن الهاتف، لكن الشخص العادي يقضي أربع ساعات في اليوم يحدق في هاتفه الذكي ويجعله في متناول اليد طوال الوقت تقريبًا، وقد لاحظت Google في أحد التقارير، أن “أجهزة الجوال المحملة بوسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني وتطبيقات الأخبار” تخلق “إحساسًا ثابتًا بالالتزام وتولد ضغطًا شخصيًا غير مقصود”.

يؤدي للتوتر ومزيد من الضغط العصبي

يقول ديفيد جرينفيلد، أستاذ الطب النفسي الإكلينيكي في كلية الطب بجامعة كونيتيكت ومؤسس مركز الكورتيزول : ” ترتفع مستويات الكورتيزول لديك عندما يكون هاتفك على مرمى البصر أو قريبًا، أو عندما تسمعها أو حتى تعتقد أنك تسمعها”. إدمان الإنترنت والتكنولوجيا. “إنها استجابة للضغط، وتشعر بأنها مزعجة، والاستجابة الطبيعية للجسم هي الرغبة في التحقق من الهاتف للتخلص من التوتر”.

ولكن في حين أن ذلك قد يهدئك لثانية، فمن المحتمل أن يجعل الأمور أسوأ على المدى الطويل. في أي وقت تتحقق من هاتفك، من المحتمل أن تجد شيءًا آخر مرهقًا في انتظارك، مما يؤدي إلى ارتفاع آخر في الكورتيزول وشغف آخر للتحقق من هاتفك لإبعاد القلق. تؤدي هذه الدورة، عندما يتم تعزيزها باستمرار، إلى ارتفاع مستويات الكورتيزول بشكل مزمن.