دراسة : السواغات أكثر نشاطًا مما كان يُعتقد؟


تدخل السواغات (وهي جميع المواد المُضافة إلى الجرعة الدوائية مع المادة الفعالة ) كاللاكتوز، الجلسرين أو زيت الفول السوداني على نطاق واسع في تركيب الأدوية، ومن المفترض ألا يكون لديها نشاط دوائي ولكن يقتصر دورها فقط على تحسين امتصاص ، استقرار ، ذوق ،ومظهر الدواء، إلخ.

وفقا لتقرير نُشر في مجلة science translational medecine، من خلال تحليل قواعد بيانات الأدوية ، قام الباحثون بالنظر في محتواها من “المكونات غير النشطة”. فوجدوا أن العنصر النشط فيها ليس سوى جزء صغير من الكتلة الكلية. في المتوسط ، قد يحتوي دواء صلب، الذي يتم تناوله عن طريق الفم، على 280 ملغ من السواغ مقابل 164 ملغ من المادة الفعالة. وهذه الكميات يمكن أن تصبح مهمة لدى المرضى الذين يتناولون العديد من الأدوية ، وخاصة لدى كبار السن.

لكن هذه المكونات الذي يفترض أنها غير نشطة ليست كذلك دائمًا. وقد قال الباحثون: “إن جميع المستحضرات الفموية الصلبة تقريبًا تحتوي، على الأقل، على مادة واحدة مسببة للحساسية. لكن 28٪ فقط من المكونات الفعالة الموصوفة تحتوي على تركيبة واحدة على الأقل دون أي مسببات للحساسية ، مما يحد من الإمكانيات العلاجية لدى بعض المرضى. ويمكن أن تسبب السواغات أيضًا آثارًا جانبية مزعجة. على سبيل المثال ، “FODMAP” (مجموعة من السكريات التي لاتستطيع الأمعاء الدقيقة امتصاصها بشكل جيد، والتي يمكن أن تسبب آثار سيئة على الجهاز الهضمي) التي غالبًا ما تدخل في تركيبة الدواء، حيث 55٪ من الأدوية تحتوي على مكون واحد منها على الأقل.

وبحسب مؤلفي الدراسة يجب أن تؤخذ هذه المكونات بعين الاعتبار في المستقبل، لأن لها آثار محتملة على البروتوكولات الطبية والعلوم التنظيمية والتطوير الدوائي للعقاقير التي تؤخذ عن طريق الفم.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!