دراسات حديثة تؤكد على أن لقاح “السل” يقوم بالحماية من فيروس “كورونا”

أعلنت دراسة حديثة على تأكيد أن مطعوم “السل” أو “التدرن الرئوي”، المعروف اختصارا باسم “بي سي جي”، يمكن أن يوفر حماية ضد الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، ولا شك أن اللقاح مصمم للحماية من التهابات الرئة، ويعزز المناعة ضد الإصابة بفيروسات معدية بما فيهم أيضاً الفيروس التاجي المنتشر حالياً.

دراسات حديثة تؤكد على أن لقاح "السل" يقوم بالحماية من فيروس "كورونا"

وقد توصل الباحثون في “الولايات المتحدة” إلى وجود صلة واضحة في انخفاض معدل الوفيات بمرض “كوفيد-19” لدى الأشخاص الذين حصلوا على تطعيم “السل” في شتى أنحاء دول العالم، مع الأخذ بعين الاعتبار بجميع الفروقات، سواء الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية.

ووجد الباحثون أنه حيثما كان هناك معدل انتشار أكبر بنسبة 10 في المئة للقاح السل في منطقة ما، كان هناك أيضا انخفاض بنسبة 10.4 في المئة في معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بـفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

ويبقى اللغز في كيفية أن لقاح السل يستطيع منع الأعراض القاتلة لفيروس كورونا المستجد!

لكن هناك نظرية تفسر نتائج هذه الدراسة في فعالية هذا اللقاح، الذي يحتوي على بكتيريا حية، تسمى “الجرثومة الفطرية” Mycobacterium، هي أن اللقاح يقوم بتعزيز جهاز المناعة الطبيعي لدى الأشخاص مما يجعله أكثر فعالية ومقاومة لأعراض الوباء.

وقد يكون هذه النظرية صحيحة بشكل كبير، حيث إن تطعيم السل له علاقة بتحفيز الجهاز المناعي الليمفاوي، وهي الخلايا المختصة بالمناعة ضد الفيروسات، مثل فيروس كورونا على سبيل المثال، وتسمى بالمناعة غير النوعية.