حكم إفطار الحامل في شهر رمضان.. ما لا تعرفه عن شروط رخصة الإفطار

يعد الصيام من أهم العبادات المفروضة على المسلم والمسلمة ولابد من الحرص الدائم على أدائها وعدم التهاون فيها أبداً، وهو من الفرائض لذلك الصيام من الأشياء العظيمة والتي لها فضل ومنزلة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى، وهو ذات أهمية وقيمة كبيرة ولكن يمر الأشخاص ببعض الظروف التي تعجزه عن الصيام مثل المرض والسفر وغيرها من الأسباب التي أحلها الله تعإلى للإنسان منها وصدر بشأنها العديد من الأحكام من بينها حكم إفطار الحامل في شهر رمضان

حكم إفطار الحامل في شهر رمضان

نتيجة بحث الصور عن حكم إفطار الحامل

حكم إفطار الحامل في شهر رمضان

  • الشريعة الإسلامية راعت جميع أحوال الصائمين وإباحة الفطر لبعض الأشخاص ومنهم المرأة الحامل، ويعود السبب الرئيسي وراء حكم إفطار الحامل في شهر رمضان هو الاستمرار في الصيام وإتمامه وهذا إن كان في صيامها ضرر عليها أو على الجنين، ويباح الفطر في شهر رمضان لمن يكون الصيام فيه ضرر على حياتهم وهي من الأشياء التي تلحق الضرر بهم مثل التعب والإرهاق والإعياء.
  • وغذا لم يوجد ضرر في الصيام على الحامل أو على جنينها فلا يجوز لها الفطر وتأثم إن أفطرت دون أن تخشى على نفسها أو على جنينها منه.
  • وأيضاً إذا لم تخشى الحامل على نفسها أو على جنينها من الصيام ثم صامت وجدت مشقة فيه، وإن جاز لها الفطر وقطع الصوم وقضاء ما أفطرت بعد انقضاء في شهر رمضان.
  • والعديد من الفقهاء الشافعية والحنابلة وغيرهم من المجتهدين ومنهم مجاهد أكد على أن القول بأنه لابد على الحامل إذا كان فطرها في رمضان خوفاً على أبنها يجب أن تقضي ما أفطرت وهذا يكون مع لزوم كفارة ويتم إطعام مسكين كل يوم أفطرته فيه.
  • فقهاء الحنفاء والمالكية والشافعية أكدوا في قول أخر والأوزاعي والحسن البصري وسعيد بن جبيو والزهري وعطاء بن أبي رباح والضحاك وسفيان الثوري، أكد خلال قوله بانه لا يجب على الأمل إن فكرت في شهر رمضان خوفاً على جنينها إلا القضاء ولا يجب الكفارة عليهم إنما  يستحب لها إخراجها لا على وجه الوجوب.
  • لابد وأن يرى فقهاء المالكية والشافعية لهم قول ثالث والليث بن سعد إلى أنه لابد من التفريق في حال إفطار الحامل في شهر رمضان عن إفطار المرضع والحامل يجوز لها عندهم أن تفطر في شهر رمضان ولابد من قضاء الإفطار دون كفارة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.