حقنة RH “حقنة فصيلة الدم السالبة” فيما يعقب الولادة

مع طفرة التقدم العلمي، والاهتمام الصحي، تجلى توجيه أطباء النساء والتوليد، لبعض النساء الحوامل، بضرورة الحقن بـ: حقنة RH لفصيلة الدم السالبة، خلال هذا الموضوع، نتعرف على تفاصيل هذه الحقنة، التي شاع استخدامها مؤخرًا، والتي لا هوادة بشأنها، لئلا يتبعها مشكلات متفاقمة، يصعب التعامل معها لاحقًا.

حقنة RH

تحليل حقنة RH 

خلال الآونة الأخيرة، هَمَّ أطباء النساء والتوليد بطلب إجراء اختبار دم، غالبًا في بداية فترة الحمل؛ من أجل التعرف على زمرة دم المرأة الحامل، سالبةً كانت، أم موجبة، وتجدر الإشارة إلى اقتصار إجراء هذا التحليل مرة واحدة فقط، خلال الحمل الأول،، ما يترتب عليه مجموعة من التدابير، التي ينبغي وضعها في الاعتبار، فإذا ما ثبتت سالبية زمرة دم الحامل، وجب إجراء ذات الفحص للزوج، فإذا ما تشابهت الفصيلتان، فلا ضرر، ولا داعي للحقن، أما إذا ما اختلفت الزمرتان، وجب الحقن بواسطة حقنة RH التي بصدد الحديث عنها.

متى ينبغي الحقن بالـ RH؟ ولماذا؟

في حال كانت زمرة دم الحامل سالبة، وزوجها موجبة، لا بد من حقن المرأة خلال حملها الأول بالـ RH؛ وذلك لتلاشي الأضرار الناجمة، إزاء حمل الجنين زمرة موجبة، كما في والده؛ إذ يؤدي ذلك إلى تكوين خلايا جسم الأم لأجسام مضادة؛ تتعامل مع الأجنة التالية، على أساس أنها أجسام غريبة، مضادة؛ ما يدفع جسم الأم إلى مهاجمته، ومن ثم إجهاضه؛ وإذا ما اكتمل نمو الأجنة، تكون أكثر عرضةً للتشوهات.

  • أما عن موعد حقنة RH فتؤخذ عقب إتمام الولادة مباشرةً، وتجدر الإشارة إلى أن الطبيب المعالج قد يقرر حقن الحامل، خلال أشهر الحمل، لا سيما في الشهر السابع؛ وذلك إذا نجم اختلاطٌ بين دم الأم، وجنينها.
  • كما تجدر الإشارة إلى تفاوت تكلفة الحقنة، من حينٍ إلى آخر، ومن مكانٍ إلى نظيره، إلا أن متوسط تكلفة الحقنة حوالي 1000 جنيه مصري.

إلى هنا، تناولنا تفاصيل حقنة RH عسى أن توفي استفساراتكم المختلفة، احرصوا على سلامتكم، مهما كلفكم الأمر، ولا تتهاونوا بها مهما كان.