حقائق حول “الموت الاسود” مرض (الطاعون)

موجه من الهلع والرعب إجتاحت العالم، بعد إعلان دولة “الصين” عن ظهور حالات مصابة “بالطاعون الدبلى” أو ما يسمى “الموت الأسود”، ومن المعروف لدى الكثيرين أن وباء “الطاعون” قد توفى بسبه “ثلث” سكان قارة أوروبا فى الفترة ما بين عامى (1347 و 1352)، ولكن الأن وفى عام (2020)وبعد مرور العديد من القرون، على إنتشار المرض.

الطاعون

هل المرض ما زال خطراً يهدد البشرية حتى الأن ؟

هل العلم والتكنولوجيا أصبحوا أكثر قوة من هذا المرض؟

هل يوجد علاج لهذا المرض؟

كم نسبة الوفيات التى يسببها المرض؟

كل هذه التساؤلات  وأكثر تدور فى أذهان كل منا، ولمعرفة الإجابة ، سنذكر فى هذا المقال  بعض الحقائق حول مرض “الطاعون الدبلى”.

 

بعض الحقائق عن مرض” الطاعون الدبلى”

  • “الطاعون” مرض تسببة بكتريا حيوانيه المنشأ تدعى “اليرسنية “ وتوجد عادة لدى صغار الثديات والبراغيث.
  • تتراوح الفترة بين حضانة المرض وظهور الأعراض من” يومان” إلى” سبعة أيام”.
  • يوجد ثلاث أنواع من الطاعون وهما “الطاعون الدبلى” و”الطاعون الرئوى”و”طاعون إنتان”أو المسمى بطاعون تلوث الدم.
  • “الطاعون الدبلى” هو الأكثر شيوعاً ومن أعراضه “تورم للغدد الليمفاوية”.
  • ينتقل الطاعون إلى الإنسان عن طريق لدغات البراغيث أوملامسه الأنسجة الملوثة بالمرض أو التعامل مع شخص مريض.
  • يتم علاج مرضى الطاعون بالمضادات الحيوية، لذى يشفى الكثير من المصابين به عند التشخيص الأولى للمرض ، اذا تم الكشف عنه بالطريقة الصحيحة.
  • فى الفترة ما بين عامى( 2010و2015) تم الإبلاغ عن( 3248) حالة إصابة بالمرض  فى العالم منها( 584) حالة وفاة من جرائه.
  • “الكونغو “و”مدغشقر “و”بيرو” هم الدول الأكثر إصابة بالمرض وتعتبر هذه الدول من مَواطِن المرض الرئيسية.
  • “الولايات المتحدة الامريكية “سجلت( 1006)حالة إصابة بالطاعون فى الفترة بين عامى(1900 و2012).
  • (80%) من حالات الطاعون التى تم إكتشافها فى الولايات المتحدة كانت الشكل الدبلى.
  • قبل إكتشاف المضادات الحيوية كانت نسبة الوفيات جراء مرض الطاعون( 66%) وهى الفترة بين عامى( 1900و1941).
  • تناقصت نسبة الوفيات إلى (11%) وذلك بعد إكتشاف المضادات الحيوية .
  • مرض الطاعون مرض موسمى فى حدوثة ومعظم الحالات تسجل فى أواخر” الربيع “إلى أوائل “الخريف”.

أعراض مرض الطاعون الدبلى:-

  • ظهور مفاجئ للحمى.
  • تورم مؤلم للغدد الليمفاوية.
  • القشعريرة.
  • صداع الرأس.
  • التعب والشعور بالضيق.
  • آلام العضلات.