حالة الإكتئاب التي تصيب الآباء أثناء فترة الحمل وبعد الولادة

إن مرض الاكتئاب لا يصيب النساء فحسب عند استقبال مولود جديد، حيث أظهرت دراسة جديدة تم إعدادها في نيوزيلندا على عدد من الأباء اللذين هم في حالة إنتظار مولود جديد، أن هناك بعض من الرجال يزورهم الاكتئاب أيضاً أثناء وبعد فترة حمل زوجاتهم، وأنه لابد من تقديم الدعم لهؤلاء الأزواج ومساعدتهم لإيجاد وسائل تحفزهم على استقبال المولود الجديد.

الإكتئاب عن الآباء خلال فترة حمل زوجاتهم
الإكتئاب عن الآباء خلال فترة حمل زوجاتهم
الإكتئاب عند الرجال أثناء فترة الحمل وبعد الولادة

عينة الدراسة

شملت الدراسة نحو 4000 رجل، وبلغ عدد الرجال التي ظهرت عليهم أعراض الاكتئاب في إحدى المراحل خلال فترة الحمل أو في الأشهر التسعة التالية للولادة نحو 6%،  حيث صرحت ليزا أندروود من جامعة أوكلاند  بقولها “أعتقد أن من المهم للأزواج إدراك إمكانية أن يصاب أي منهما بالاكتئاب وأن يطلبوا العون والمساندة”.

الإكتئاب يصيب الرجال أيضاً أثناء فترة الحمل وبعد الولادة

كما أضاف الباحثون أن الحمل والولادة قد يزيدان من خطر حالة الاكتئاب بعد الولادة عند بعض الرجال، على الرغم من أن معظم الأبحاث تركز على النساء اللاتي هن أكثر عرضة للاكتئاب خلال فترة الحمل وبعد الولادة، وهناك أبحاثاً سابقة ربطت أيضاً بين الآباء المكتئبين ومعاناة الأطفال من مشاكل عاطفية وسلوكية.

وفي الدراسة الحديثة حلل فريق البحث بيانات تم جمعها من أزواج نساء شملتهن دراسة بعنوان (غروينغ أب إن نيوزيلاند) وكان الموعد المقرر للولادة هو ما بين أبريل (نيسان) 2009 ومارس (آذار) 2010.

نتائج الدراسة

  • تبين أن 2.3 % من الآباء عانوا من أعراض اكتئابية خلال فترة حمل زوجاتهم،  بينما ظهرت الأعراض على 4.3 % من الآباء بعد الولادة.
  • ارتبطت أعراض الاكتئاب بين الرجال خلال الحمل بشعورهم بالتوتر أو سوء حالتهم الصحية.
  • زاد احتمال ظهور الأعراض بين الرجال الذين حاصرهم التوتر أثناء فترة الحمل لأسباب انتهاء العلاقة بينهم وبين أم الطفل أو من كانوا بلا عمل أو لهم تاريخ من الاكتئاب.

الاكتئاب والحمل

قالت أندروود لخدمة رويترز هيلث إنه ليس بوسع الباحثين أن يحددوا ما إذا كانت أعراض الاكتئاب التي تصيب الرجال اثناء فترة الحمل وبعد الولادة تسبب سوء الحالة الصحية ومشاكل أخرى أو العكس، وأضافت “بالتأكيد هذا يشير إلى أن علينا تقديم المزيد من الدعم للأزواج”.

كما تحدث جيمس بولسون الطبيب النفسي والأستاذ المساعد بجامعة أولد دومينيون في نورفلوك في فرجينيا – الذي لم يشارك في الدراسة – إن بعض الناس قد يشعرون بالذنب لتلقيهم العلاج من الاكتئاب في الوقت الذى دخل حياتهم مولود جديد،  وأضاف موجهاً حديثه للأباء الذين تصيبهم هذه الحالة  “فكر في الحصول على العلاج كوسيلة لإصلاح النظام الذي يشمل طفلك”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.