جهاز المناعة سلاحك الفعال ضد فيروس كورونا


إنتشار فيروس كورونا خلال فترة قليلة حول العالم تسبب بالذعر في نفوس الأفراد خوفاً من الإصابة بالفيروس، وخاصةً بعد أن أصبح الفيروس وباء عالمي أطاح بالآلاف حول العالم، بينما يقبع السر في الجهاز المناعي ومقاومته للفيروس، وقد ثبتت في العديد من حالات المرضى بفيروس كورونا والذي تختلف حدته من شخص لآخر أن الجهاز المناعي هو السلاح الأول والأمثل ضد فيروس كورونا، وذلك لعدد أسباب نتعرف عليها فيما يلي، بالإضافة لكيفية عمل الجهاز المناعي ضد الفيروس، وأفضل الطرق الطبيعية لتقوية الجهاز المناعي في حالة الوقاية من الفيروس أو في حالة الإصابة لا قدر الله.

الجهاز المناعي سلاحك ضد الكورونا

أصاب فيروس الكورونا حوالي 245000 شخص في أكثر من 120 دولة حول العالم، وتسبب في بعض الوفيات التي بلغ عددها ما يقرب ال 10 آلاف حالة أغلبهم من كبار السن وممن يعانون من أمراض مزمنة ومشكلات حقيقية في الجهاز المناعي، بينما تعافى منه ما يقرب 89000 من المصابين، ولذلك يبذل العملاء والخبراء الجهود للتوصل للعقار المضاد لفيروس كورونا والذي يعرف أيضا ب “كوفيد 19”.

ويرجع سبب تعافي بعض حالات المصابين بفيروس كورونا لقوة الجهاز المناعي وتمكنه من مواجهة الفيروس والقضاء عليه تمامًا، حيث تتشابه أعراضه في حالة الإصابة الخفيفة والمعتدلة مع أعراض الأنفلونزا الطبيعية، والتي يتمكن الجهاز المناعي من مقاومتها بسهولة بينما تحتاج لفترة تمتد لعدة أيام للتعافي تماماً منها، وكذلك هو الحال مع فيروس كورونا.

يسعى العلماء في الوقت الحالي لإكتشاف طريقة عمل الخلايا المناعية ضد الفيروس محاولين بذلك إستخلاص العقار من الأشخاص الذي تغلبوا على المرض بالجهاز المناعي،

ولاحظ الكثير من العلماء بأستراليا من خلال بعض الدراسات التي أُقيمت على بعض الأشخاص القادمين من مدينة ووهان الصينية والحاملين للفيروس أن هناك بعض الخلايا المناعية التي ظهرت قبل تماثلهم الشفاء تماماً بأيام قليلة فقط، والأمر مشابه تماماً لما يحدث في حالة مريض الانفلوانزا، مما ساعد على تماثلهم الشفاء بعد إنتهاء دورة الفيروس وتمكن الجهاز المناعي من القضاء عليهم نهائياً.

فيروس كورونا
فيروس كورونا

طرق تقوية الجهاز المناعي للوقاية من فيروس كورونا

نظراً لكون الجهاز المناعي هو السلاح الأمثل في الوقت الحالي للقضاء على فيروس “كوفيد 19” لحين التوصل للعقار المضاد للفيروس، فإليكم عدة طرق لتقوية الجهاز المناعي بطريقة طبيعية؛ ليصبح أكثر مقاومة للفيروس ويسهم في القضاء عليه في حالة الإصابة الخفيفة أو المعتدلة:

الحالة النفسية

تعد الحالة النفسية للأفراد من أفضل الوسائل التي تساعد على تقوية الجهاز المناعي بفاعلية، والأمر له علاقة بطاقة الجسم والحفاظ على الشعور بالتفاؤل والقوة، فإذا أيقنت أنك أوى وأنك بحالة أفضل وأنه بإمكانك التغلب على أقوى الشدائد بالإستعانة بالله وبقوة الإرادة، فيسهم ذلك في إعادة التوازن بهرمونات الجسم التي تساعد بدورها في تحسين الحالة الصحية للجسم.

فيتامين سي

فيتامين سي من أقوى الفيتامينات التي تساعد في تقوية الجهاز المناعي بالجسم، وتتوفر في الفواكه كالبرتقال واليوسفي والفراولة والكيوي والجوافة، والعديد من الفواكه الاخرى، وتتوافر في الخضروات العديدة؛ ولذلك ينصح الأطباء وخبراء التغذية الإكثار من تناول الخضروات والفواكه بمعدل أكثر من المعدل المعتاد لتقوية المناعة.

الحفاظ على مستوى السوائل في الجسم

الحفاظ على مستوى رطوبة الجسم من أهم عوامل تقوية المناعة، ويرجع ذلك إلى أن الجفاف ونقص السوائل في الجسم يجعلان الجسم بيئة خصبة للبكتيريا والفيروسات فيسهل تطورها بشكل مؤذي.

ومن المهم تناول الماء بكميات كافية والحفاظ على إبقاء منطقة الحلق والفم والأنف رطبة طوال الوقت مما يساعد في التغلب على الفيروس.

تجنب النشويات والدهون والسكريات

تعد كلاً من النشويات والدهون والسكريات سموم قاتلة للجسم والجهاز المناعي، فهي تسهم في إضعاف الجهاز المناعي بمعدل خطير، ولذلك ينصح جميع الخبراء بتجنب السموم البيضاء حفاظاً على قوة جهاز المناعة، والإستعاضة عنها بالخضروات والفواكه والسوائل الطبيعية المنعشة والماء وعسل النحل.

تناول المكملات الغذائية

في حالة الإصابة بضعف الجسم والجهاز المناعي ، يمكن الإستعانة بالمكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن؛ لإستعادة قوة الجهاز المناعي خلال فترة قصيرة، وخاصةً لمن يعانون من أمراض فقر الدم والأنيميا.

إستعادة التوازن في أسلوب المعيشة

أتاح إنتشار الفيروس حول العالم الفرصة للأشخاص لإستعادة التوازن مجدداً من خلال قرارات الأجازات للموظفين وتعطيل الدراسة للطلاب، وذلك من خلال النوم لعدد ساعات كافية خلال فترة الليل، والإستيقاظ مبكراً والتنعم بالهواء المنعش، كما ينصح الخبراء خلال هذه الفترة من الحصول على قسط من الراحة النفسية والذهنية، فهي تساعد على تقوية الجهاز المناعي بفاعلية.

تجنب التدخين

التدخين من أهم أسباب الإصابة بفيروس كورونا “كوفيد 19”، وذلك بسبب تلف الرئتين تماماً بحيث يصعب عليهما مقاومة المرض نظراً لما يسببه من أعراض ضيق التنفس، فمعظم الحالات من المصابين بفيروس كورونا الحاد من المدخنين وكبار السن ممن يعانون من مشاكل بالرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام.

يقوم العلماء بالعديد من الإختبارات الخاصة بلقاح فيروس كورونا، ولحين التوصل للعقار الامثل لعلاج المرضى، فجهازك المناعي هو سلاحك، فحافظ عليه وتجنب ما يؤذيه.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.