تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات بوسائل طبيعية وآمنة


يُعتبر الجهاز المناعي من أهم أجهزة الجسم التي توفر له الحماية الكاملة ضد عدد لا حصر له من الأمراض التي تُسببها الميكروبات الضارة والكائنات الدقيقة الممرضة، مثل: البكتيريا، والفيروسات، والفطريات، ولذلك؛ فإن أفضل طريقة للوقاية من هذه الأمراض هي الحفاظ على صحة وسلامة وقوة الجهاز المناعي؛ غير أنه يُوجد عدد كبير من الطرق الطبيعية والصحية التي يُمكن من خلالها تقوية مناعة الجسم بسهولة.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

أشار عدد كبير من الأطباء والمتخصصين في أمراض الدم والمناعة إلى أن اتباع النصائح التالية له بالغ الأثر في الحصول على جهاز مناعي قوي وصحي قادر على مواجهة مختلف الأمراض والتغلب عليها، مثل:

تناول الفواكه والخضروات الصحية

الإكثار من تناول الفواكه الطازجة وكذلك الخضروات التي تحتوي على مركبات وعناصر غذائية من شأنها أن تُعزز صحة الجهاز المناعي يُعد من أهم وأفضل طرق تعزيز المناعة، مثل الفواكه الحمضية المحتوية على نسبة مرتفعة من فيتامين C ومضادات الأكسدة مثل البرتقال واليوسفي والجريب فروت والليمون وفاكهة البابايا والكيوي وغيرهم.

كما أن الإكثار من تناول بعض الخضروات مثل: البروكلي، والفلفل الأحمر الحار، والثوم، والسبانخ، وغيرهم، يُساعد كذلك على تقوية المناعة بشكل إيجابي وطبيعي.

تناول مشروب الأعشاب الطبيعية

بعض الأعشاب الطبيعية تُساعد بشكل فعال جدًا على تقوية الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض ومنها الزنجبيل والكركم وبذور تباع الشمس والمريمية وغيرهم، حيث يتم إضافة جزء من هذه الأعشاب إلى كوب من الماء المغلي، وتركهم معًا لمدة 10 دقائق، ثم تصفية المشروب وتناوله مرة أو مرتين في اليوم.

الإكثار من تناول الشاي الأخضر

من الشائع عن الشاي الأخضر أنه يُستخدم من أجل إنقاص الوزن فقط؛ في حين أنه يحتوي على نسبة من الفلافونويد ومضادات الأكسدة التي تعتبر عامل هام جدًا في تعزيز قوة وسلامة الجهاز المناعي في الجسم ، كما يحتوي الشاي الأخضر على الحمض الأميني L-theanine الذي يلعب دور هام في إنتاج المواد المقاومة للجراثيم عبر الخلايا المناعية التائية T-cells.

تناول لحوم الدواجن

تحتوي لحوم الدواجن مثل لحوم الدجاج والديك الرومي وشوربة الدجاج أيضًا على نسبة مرتفعة من فيتامين ب6 المعروف بدوره في رفع كفاءة الجهاز المناعي وتحسين وظائف الجسم وتخفيف أعراض البرد والإنفلونزا وغيرهم ، وخصوصًا أن نخاع عظم الدواجن يحتوي أيضًا على مادة الجيلاتين ومادة الكوندرويتين والمواد المغذية الأخرى المفيدة في علاج مشاكل الأمعاء وتقوية المناعة.

تناول المعززات الحيوية (البروبيوتيك)

البروبيوتيك هي عبارة عن بعض أنواع البكتيريا المفيدة التي تعيش في الجهاز الهضمي وتُساعد على تحسين وظائف القناة الهضمية وتلعب دورًا هامًا أيضًا في تعزيز قوة الجهاز المناعي ؛ ولا سيما أن الجهاز الهضمي يحتوي على قدر عالي من الخلايا المناعية ، ويُمكن الحصول على البروبيوتيك عبر المكملات الغذائية ويُمكن أيضًا الحصول عليها بشكل طبيعي من خلال منتجات الألبان وخصوصًا الزبادي.

تناول المكسرات مثل اللوز

اللوز يحتوي على نسبة عالية من بعض الفيتامينات الهامة وهي فيتامين C وفيتامين E ، وهي تعتبر عوامل هامة وحاسمة في تعزيز قوة وسلامة الجهاز المناعي، ويُذكر أن الحصول على نصف كوب من اللوز يوميًا يُمد الجسم بالجرعة الموصى بها يوميًا من فيتامين E بنسبة 100 %.

ممارسة الرياضة يوميًا

الحرص على ممارسة الرياضية يوميًا وخصوصًا الرياضة التي تُساعد على تخفيف الضغط البدني والنفسي من شأنها أن تُساعد على تعزيز قوة الجسم عمومًا وقوة الجهاز المناعي خصوصًا، وبالتالي؛ فإن المشي يوميًا لمدة نصف ساعة أو الجري لمدة 10 دقائق أو السباحة أو استقلال الدراجة أو ممارسة رياضية اليوجا؛ من شأنه أن يُساعد على تقوية المناعة بشكل فعال.

الحصول على قسط كافي من النوم

لا بُد من الحصول على عدد ساعات من النوم الليلي بما لا يقل عن 8 ساعات يوميًا ؛ لأن السهر والأرق وعدم القدرة على النوم ليلًا يؤدي إلى الشعور الدائم بالإجهاد والتعب والتأثير السلبي على الحالة المزاجية والنفسية، وتلك العوامل يكون لها مردود سلبي تماما على صحة وسلامة الجهاز المناعي، ولذلك لا بُد من ضبط عدد ساعات كافي من النوم ليلًا كل يوم قدر الإمكان.

التعرض إلى أشعة الشمس

التعرض إلى أشعة الشمس الصحية لمدة 15 دقيقة يوميًا في الصباح الباكر يُساعد على قتل الميكروبات والجراثيم العالقة بالجسد ويُساعد على تنشيط فيتامين D وكل هذه العوامل من شأنها أن تُساعد على تعزيز الصحة العامة للجسم وصحة جهاز المناعة أيضًا، ولكن يُنصح بعدم التعرض إلى الشمس في الظهيرة لأنها تكون أشعة فوق بنفسجية UV قوية ضارة.

تناول أدوية لتقوية المناعة

كما يوجد بعض أنواع الأدوية التي تُساعد الأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة على تقوية الجهاز المناعي لديهم؛ ولكن يجب الرجوع إلى الطبيب أولًا حتى يُرشدك إلى الخطة العلاجية المناسبة التي تُساعدك على استعادة قوة وصحة جهازك المناعي بأمان.

وأخيرًا؛ تُجدر الإشارة إلى أن الاهتمام بالنظافة العامة والنظافة الشخصية الدائمة والنظام الغذائي الصحي والابتعاد عن العادات السيئة مثل التدخين وغيره تُعد من أهم أسباب النجاح في تقوية الجهاز المناعي بشكل طبيعي وصحي ضد الفيروسات وجميع الميكروبات الأخرى خلال وقت قصير.

المصدر: [1]


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.