تعرّف على خطر الألعاب الإلكترونيّة على عقول الأطفال

وفقا لدراسة جديدة فإن ألعاب الفيديو يمكن أن تزيد من خطر الأطفال وحتّى الكبار بمرض الزهايمر مع تقدّم السّن، و يزعم العلماء أن اللاعبين المداومين على هذه الألعاب  قد يؤدي حتما إلى فقدان المادة الرمادية.

تعرّف على خطر الألعاب الإلكترونيّة على عقول الأطفال 1 22/5/2015 - 10:02 م

11349825_697447347048867_549970215_n

و قد أظهرت الدّراسات السابقة انخفاض في حجم المنطقة  الدماغية التي تسيطر على الذاكرة والتحكم والعاطفة مما يؤدّي إلى اضطرابات عصبيّة ونفسيّة بما في ذلك الخرف والاكتئاب.

أجرى هذه الدراسة علماء من جامعة مونتريال في كندا وقالوا أن اللاعبين لهم كمية أقل من المادة الرمادية  وذلك بسبب الاستعمال لفترة طويلة نواة المذنب (المنطقة المحفزة للإدمان) مما يكون أكثر عرضة للاصابة بمرض عقلي.

11267314_697456623714606_1115596724_n

و في دراسة  اختبر الباحثون 26 لاعب و  33 غير لاعبين مع ارتداء القبعات المسجلة لموجات الدماغ وحركات العين فكانت هذه الحركات متبوعة بمفاوضة متاهة افتراضية مزينة بالأشجار والجبال حيث كان جمع العناصر،  وجد أن اللاعبين قاموا باستخدام نوات المذنب  مرتين خلال التنقل (81 بالمائة) أما غير اللاعبين فقد قاموا بالاعتماد فقط على نظام الذاكرة المكانية للدماغ

1365770459-d3a

ركزت الدراسة  على الشباب والمراهقين، فالمراهقين لهم أكثر نسبه في استعمال منطقة الإدمان واظهر الدماغ والجسم المخطط ألبطني أكبر وهو مركز نظام المكافأة في الدماغ  فأدمغة الناس الذين يلعبون بانتظام العاب الكمبيوتر تختلف عن أدمغة   الذين لا يلعبون.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.