تعرف على النظام الذي إتبعته فتاة مصابة بالسمنة من صغرها أعاد إليها رشاقتها وجمالها بعدما أصبحت 110 كيلو غرام

قصة فتاه واقعية كانت مصابة بالسمنة من صغرها إلى تزوجها وإنجابها والسر وراء خسران وزنها بعدما أصبح 110 كيلو غرام؟

تحكي صديقتها من البحرين، أنها منذ صغرهم وهي سمينة وتشتكي من زيادة وزنها، حتى أنها تزوجت ووزنها 90 كيلو غرام، كما أنها لم تجرب مسبقا أي وصفات تنحيف ولم تستمر على أي رجيم، حتى وصل وزنها بعد الحمل والإنجاب إلى 110 كيلو، بالإضافة إلى أنها طويلة، فكانت سمنتها تضيف إليها الضخامة في المظهر، وكانت لا تبذل أي جهد خلال يومها بسبب وجود خدامتها، ومربيتها.

وكان سبب تغير حياتها، هو رؤية شخص في الدول الأوروبية ممن نقص الكثير من وزنه بسبب مثابرته وإصراره، مما ألقى في نفسها روح التحدي والمحاولة، حيث أنه لا توجد بينه وبينها أي فرق فبدأت فعلاً في اليوم التالي بعمل رجيم لنفسها بدون إستشارة أي اطباء إلا أن رجيم الرجل الذي رأته كان رجيمه قاسياً جداً إلا أنها لم تبدأ بصعوبة حتى لا ترجع إلى ما كانت عليه بسبب الجوع والتعب.

والرجيم الذي وضعته هو :

الإفطار: (بيضة مسلوقة + ثمرة طماطم +ثمرة خيار + ربع رغيف من العيش الأسمر) وكانت أحيانا تصنع بالربع رغيف ساندوتش من افلافل مع حبة الخيار والطماطم..

الضحى: كانت تقوم بعمل تمارين رياضية مدة ” 20 دقيقة “.

الغداء: (كانت تأكل سمك أو لحم أو دجاج مشوي في الفرن مع الطماطم والبصل + رغيف أسمر كامل + طبق كبير من السلطة ).

فترة العصر: كانت تاكل أ ي ثمرة من الفاكهة ” برتقال، تفاح ” وخس + جزر.

ثم تبدأ بممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة في حديقة بيتها.

العشاء: كانت خفيف جداً عبارة عن ” كوب عصير طازج  + ثمرة تفاحة )

وكانت عند الجوع الشديد في البداية تأكل خيارة مخللة مع نصف رغيف مع العصير وكان ذلك نادراً جدا.

واستمرت على هذه الرجيم بكل إصرار ومثابرة وهدف أنها تريد الرشاقة والجسم المتناسق وثقتها في نفسها وتقول انها أول شهر نقص وزنها 6 كيلو جرام، وبفي وزنها في الشهر الثاني لمدة 3 أسابيع لم ينقص كيلو جرام واحد حتى كان اليأس يسيطر عليها لكنها إستمرت وتقول بعد الأسبوع الثالث كان وزنها ينقص بسرعة مذهلة حتى وصل أنه يخسر كيلو غرام كل يوم وأصبح جسمها في قمة الرشاقة والجمال ولا زالت مستمرة حتى تصل إلى وزن 60 كيلو.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.