“تجميد البويضات”.. كل ما تريد معرفته عن محاولة شيرين للاحتفاظ بقدرتها على الإنجاب في المستقبل

كشفت النجمة شيرين عبد الوهاب، عن محاولتها للإنجاب من زوجها السابق حسام حبيب، التي باءت بالفشل.

"تجميد البويضات".. كل ما تريد معرفته عن محاولة شيرين للاحتفاظ بقدرتها على الإنجاب في المستقبل

وقالت شيرين، في حوارها الصوتي مع الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، أنها سافرت إلى أمريكا من أجل تجميد البويضات الخاصة بها بأجود حالاتها، وكانت الإجراءات صعبة، وكان يجب أن تحتفظ بالبويضات وحدها ولكن حسام أصر أن تحتفظ بالأجنة الخاصة به.

وأثارت تصريحات شيرين، تساؤلات الجمهور حول عملية تجميد البويضات، وفيما يلي نستعرض أبرز المعلومات عنها:

هي عملية تقوم بها أي امرأة للاحتفاظ ببويضاتها، وتقوم بها النساء اللاتي يخشين التقدم في السن وتراجع فرصهن في حدوث الحمل بشكل طبيعي.

وتخضع المرأة الراغبة في إجراء عملية تجميد البويضات لعدة اختبارات وتحاليل طبية مثل تحليل مخزون البويضات، الذي يتم عن طريق سحب عينة من الدم لمعرفة أعداد وجودة البويضات.

تتم العملية أثناء إيقاف الدورة الشهرية؛ حتى يتمكن الطبيب من التحكم في عملية فرز وجمع البويضات، وأثناء ذلك تتلقى المرأة حقن بشكل يومي من هرمون الخصوبة الذي يحفز عمل المبيض، لمدة 10 أيام؛ لزيادة عدد البويضات المفرزة، ثم تخضع للسونار لمتابعة نضج البويضات ومعرفة الوقت المناسب لجمعها، وبعد ذلك تجمع البويضات عن طريق المهبل، أو فتحات دقيقة بالبطن، عن طريق “إبر” ويتم جمع حوالي 15 بويضة في العملية الواحدة.

بعد جمع البويضات يتم وضعها في سائل للتجميد؛ وذلك لحمايتها، ويتم تجميدها بشكل سريع أو بالتدريج، ثم يتم وضعها في حافظات، ثم في نيتروجين سائل، وعندما تقرر المرأة التي جمدت بويضاتها في الإنجاب، تُستخرج البويضات ويتم فحصها لمعرفة ما يصلح للاستخدام على طريقة عملية “الحقن المجهري”، حيث تخصّب البويضة بحيوان منوي، ثم تُزرع في الرحم ليبدأ الحمل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.