النظام الغذائي السيئ يسبب وفاة واحداً من بين كل خمسة أشخاص كل عام

أظهرت دراسة جديدة أن الطعام الذي نأكله السبب في وفاة « 11 مليون » شخص كل عام، وجدت الدراسات، في مجلة تُدعي « لانسيت» أن نظامنا الغذائي اليومي قاتل أكبر من التدخين ويشارك الآن في وفاة واحدة من كل خمس وفيات حول العالم.

الملح – سواء كان في الخبز أو صلصة الصويا أو وجبات الطعام – تنهي حياة أكبر عدد من الأرواح.

و يقول الباحثون إن هذه الدراسة لا تتعلق بالسمنة، ولكن النظام الغذائي “ذي النوعية الرديئة” فإنه يدمر القلب ويسبب السرطان.

إذاً ما هي الوجبات الغذائية التي يجب علينا أن نتناولها؟

إن دراسة العبء العالمي للأمراض هي التقييم الأكثر موثوقية لكيفية وفاة الناس في كل بلد في العالم.

واستخدم أحدث تحليل تقييم عادات الأكل لدى البلدان لتحديد عدد المرات التي يقضي فيها النظام الغذائي على الحياة.

الوجبات الغذائية الخطيرة هي تلك التي تحتوي على:

الكثير من الملح – ثلاثة ملايين حالة وفاة

عدد قليل جداً من الحبوب الكاملة – ثلاثة ملايين حالة وفاة

القليل جداً من الفاكهة – مليوني وفاة

وكانت المستويات المنخفضة الأخرى للمكسرات والبذور والخضروات وأوميجا 3 من المأكولات البحرية والألياف.

الطعام المفيد للصحة 90٪ لا يتناولون ما يكفي منه.

قليل من اللحم، الكثير من الخضار – هو النظام الغذائي المرن والأفضل لصحة كل سكان الأرض.

كيف يتم قتل الناس؟

حوالي 10 ملايين من أصل 11 مليون حالة وفاة بسبب النظام الغذائي كانت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية وهذا ما يفسر سبب مشكلة الملح.

الكثير من الملح يرفع ضغط الدم وهذا بدوره يزيد من خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

يمكن أن يكون للملح تأثير مباشر على القلب والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى فشل القلب عندما لا يعمل العضو بفعالية.

الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات لها تأثير معاكس – فهي “قلبية” وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

يشكل السرطان ومرض السكري من النوع الثاني بقية الوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي.

كم يبعد العالم عن نظام غذائي مثالي؟

لا توجد دولة مثالية ولديها نظام غذائي صحي أكثر من غيرها، ولكن إلى أي مدى العالم يتبع نظام غذائي مثالي.

المكسرات والبذور مرة أخرى؟

من الأطعمة الصحية المفقودة من معظم الوجبات الغذائية حول العالم هي المكسرات والبذور، وفقاً للدراسة.

كثير من الناس يعتقد أن المكسرات تسبب السمنة فلا يجب الإكثار منها، في حين أنها مليئة بالدهون الجيدة.

“ومعظم الناس لا يميلون الي فكرة انها تصلح كطعام رئيسي، وايضاً القضية الأخرى هي التكلفة”.

هل اللحوم والسكر أكثر ضرراً للصحة؟

وقال البروفيسور « موراي »: “قد تكون هذه مضرة، ولكنها قضايا أصغر بكثير من عدم تناول الحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات والبذور والخضار”.

يقول الباحثون أن الوقت قد حان للحملات الصحية للتبديل من الحديث عن العناصر الغذائية مثل الدهون والسكر وبدلاً من ذلك الترويج للأطعمة الصحية.

ولكن هل اتباع نظام غذائي غير صحي لذيذ يستحق كل هذا العناء؟

وفقا للباحثين، فإن الآنظمة الغذائية السيئة تتسبب في توقف متوسط ​​العمر المتوقع لمدة عامين في جميع أنحاء العالم.

لكن البروفيسور « موراي » يحذر من أن هذا مجرد متوسط ​​ويقول إن السؤال الحقيقي الذي يجب أن نطرحه هو: “هل سأموت في الخمسينيات من العمر بسبب نوبة قلبية؟ أم هل سأصاب ببعض أنواع السرطان المرتبطة بالنظام الغذائي في الأربعينات من عمري؟ ”

هل هناك دول جيدة؟

بلدان البحر المتوسط ​​، ولا سيما فرنسا وإسبانيا وإسرائيل، لديها أقل عدد من الوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي في العالم.

إسرائيل لديها أقل الوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي – 89 لكل 100، 000 شخص في السنة

يوجد في أوزبكستان أعلى معدل وفيات مرتبطة بالنظام الغذائي – 892 لكل 100، 000 شخص سنويًا.

تتمتع اليابان والصين بثروات متباينة بشكل غريب تعكس علاقتهما المتغيرة بالملح.

تستهلك الصين كميات هائلة من الملح مع فول الصويا والصلصات المالحة الأخرى التي تشكل جزءًا رئيسيًا من مطبخ البلاد.

ولكن ارتفاع شعبية الأطعمة المصنعة هو إدخال المزيد من الملح لنظامهم الغذائي، لديها أعلى معدل الوفيات بسبب الملح.

وقال البروفيسور موراي: “اليابان مثيرة جدًا للاهتمام لأنها كانت سابقاً ما بين 30 إلى 40 عامًا مثل الصين اليوم، لديهم كمية هائلة من الملح.

“لا يزال الملح هو مشكلتهم الأولى، لكنه تراجع بشكل كبير،
“لديهم نظام غذائي أفضل في العديد من الأشياء التي نعتقد أنها واقية من أمراض القلب مثل الخضروات والفواكه.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.