القيمة الغذائية للزنجبيل

القيمة الغذائية للزنجبيل، الزنجبيل هو من بين أكثر التوابل صحة وطعم لذيذ أيضا، لإنها غنية بالعناصر الغذائية والمركبات النشطة بيولوجيا التي لها فوائد قوية لجسمك والدماغ.

القيمة الغذائية للزنجبيل

هنا بعض من الفوائد الصحية للزنجبيل القيمة الغذائية للزنجبيل التي تدعمها البحوث العلمية.

القيمة الغذائية للزنجبيل

الزنجبيل يحتوي على جينجيرول، وهي مادة ذات خصائص طبية قوية

الزنجبيل هو من النباتات المزهرة التي نشأت في الصين، وهو ينتمي إلى عائلة  زينجيبيراسي، جذور (جزء تحت الأرض من الجذعية) هو الجزء الذي يشيع استخدامه باعتباره التوابل، وغالبا ما يطلق عليه جذر الزنجبيل، أو ببساطة الزنجبيل.

الزنجبيل لديه تاريخ طويل جداً من الاستخدام في أشكال مختلفة من الطب التقليدي / البديل، وقد تم استخدامه للمساعدة على الهضم، والحد من الغثيان والمساعدة في مكافحة الإنفلونزا والبرد المشترك، على سبيل المثال لا الحصر.

الزنجبيل يمكن أن يستخدم طازج، أو مجفف، أو مسحوق، أو كزيت أو عصير، وأحيانا تضاف إلى الأطعمة المصنعة ومستحضرات التجميل، بل هو عنصر شائع جداً في وصفات العطر الفريد ونكهة الزنجبيل تأتي مع الزيوت الطبيعية، وأهمها هو جينجيرول.

جينجيرول هو المركب الحيوي الرئيسي في الزنجبيل، المسؤول عن الكثير من الخصائص الطبية، له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة.

خلاصة القول: الزنجبيل هو من التوابل الشعبية ويحتوي علي جينجيرول، وهي مادة قوية تعمل كمضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة.

الزنجبيل يمكنه علاج العديد من أشكال الغثيان

الزنجبيل فعال للغاية ضد الغثيان، على سبيل المثال، لديه تاريخ طويل من الاستخدام كعلاج مرض البحر، وهناك بعض الأدلة على أنه قد يكون فعالا كما الدواء.

الزنجبيل يمكنه أيضا تخفيف الغثيان والقيء بعد الجراحة، وفي مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي، ولكن قد يكون الأكثر فعالية عندما يتعلق الأمر بالغثيان المرتبط بالحمل، وفقا لاستعراض 12 دراسة شملت ما مجموعه 2778 امرأة حامل، 1.1-1.5 غرام من الزنجبيل يمكن أن تقلل بشكل كبير من أعراض الغثيان.

على الرغم من أن الزنجبيل يعتبر آمن، تحدث مع طبيبك قبل أخذ كميات كبيرة إذا كنت حاملا، ويعتقد البعض أن الكميات الكبيرة يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد حاليا دراسات لدعم ذلك.

خلاصة القول: 1-1.5 غرام من الزنجبيل يمكن أن تساعد في منع أنواع مختلفة من الغثيان. وهذا ينطبق على مرض البحر، والغثيان المرتبط بالكيماويات، والغثيان بعد الجراحة ومرض الصباح.

 الزنجبيل قد يقلل من آلام العضلات

وقد ثبت أن الزنجبيل فعالة ضد الألم العضلات، في دراسة، تستهلك 2 غرام من الزنجبيل يوميا، لمدة 11 يوما، يؤدي إلي انخفاض كبير في آلام العضلات لدى الأشخاص الذين يمارسون تمارين، الزنجبيل ليس له تأثير فوري، ولكن قد تكون فعالة في الحد من تطور يوما بعد يوم من آلام العضلات.

خلاصة القول: الزنجبيل فعال في الحد من تطور آلام العضلات يوما بعد يوم، ويمكن أن يقلل من وجع العضلات.

مضاد للالتهابات وساعد على الحد من هشاشة العظام

هشاشة العظام هي مشكلة صحية، أنه يؤدي إلي الحد من الم المفاصل في الجسم، في دراسة خاضعة للرقابة من 247 شخصا لديهم هشاشة العظام في الركبة، وأولئك الذين أخذوا الزنجبيل كانوا أقل ألم وتطلب أقل للدواء، ووجدت دراسة أخرى أن مزيج من الزنجبيل، والقرفة وزيت السمسم، يمكن أن تقلل من الألم مرضى هشاشة العظام عند استخدامها موضعيا.

خلاصة القول: هناك بعض الدراسات التي تبين الزنجبيل لتكون فعالة في الحد من أعراض هشاشة العظام، وهو مشكلة صحية شائعة جدا.

الزنجبيل يخفض السكر في الدم ويقلل الخطر في مرضي القلب

هذه المنطقة من البحوث هي جديدة نسبيا، ولكن الزنجبيل قد يكون له خصائص قوية لمكافحة السكري، في دراسة أجريت مؤخراً من 41 مشاركا لديهم داء السكري، 2 غرام من مسحوق الزنجبيل يوميا يعمل على خفض السكر في الدم بنسبة 12٪، وانخفاض 23٪ في البروتينات الدهنية المؤكسدة، وهذه عوامل خطورة رئيسية لأمراض القلب.

ومع ذلك، نضع في اعتبارنا أن هذا كان مجرد دراسة واحدة صغيرة. النتائج مثيرة للإعجاب بشكل لا يصدق، لكنها تحتاج إلى تأكيد في الدراسات الكبيرة قبل أي توصيات يمكن القيام بها.

خلاصة القول: وقد تبين أن الزنجبيل فعال لخفض مستويات السكر في الدم وتحسين مختلف عوامل خطر أمراض القلب في المرضى الذين يعانون من مرض السكري.