“القلب المكسور” ليست مجرد مقولة وإنما مرض حقيقي.. تعرف عليه

القلب المكسور ليس مجرد تعبير عن الحزن أو مقولة تردد دون مغزي، وإنما هي حالة طبية حقيقية تصيب القلب تعرف بمتلازمة القلب المكسور، وقد يكون لها تأثير كبير على صحة الإنسان، ولكنها على عكس أمراض عضلة القلب الأخرى، فإن هذا النموذج يشفي تمامًا لدى معظم المرضى بعد بضعة أسابيع.

"القلب المكسور" ليست مجرد مقولة وإنما مرض حقيقي.. تعرف عليه 1 4/9/2019 - 9:17 م

ما هي متلازمة القلب المكسور

متلازمة القلب المكسور هي اختلال وظيفي مفاجئ في البطين الأيسر بسبب الضغط الشديد، وهي من بين أمراض القلب الأساسية المكتسبة (اعتلال عضلة القلب)، لذلك يؤثر فقط على القلب وليس فطريًا، ولكنه يحدث خلال الحياة، الأسماء الأخرى لهذا المرض هي اعتلال عضلة القلب الناتج عن الإجهاد ومتلازمة تاكو تسوبو.

يعتقد معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة القلب المكسورة أنهم مصابون بنوبة قلبية لأن الأعراض متشابهة في كلتا الحالتين، مثل ضيق التنفس وألم في الصدر، ولكن الفارق كبير حيث لا يوجد إغلاق للشريان التاجي عند المصابين.

أسباب متلازمة القلب المكسور

الأسباب غير مفهومة تمامًا، في معظم الحالات تظهر الأعراض بسبب الإجهاد العاطفي أو البدني، على سبيل المثال، الانفصال أو وفاة أحد أفراد أسرته، الأحداث الصادمة مثل الكوارث الطبيعية أو الجرائم العنيفة، وكذلك المواقف التي تهدد الحياة، مثل فقدان الوظائف، أو خسارة مادية غير متوقعة، وهو ما يفسر اسم المرض.

أظهرت الدراسات الحديثة أيضًا أنه حتى الإجهاد الإيجابي يمكن أن يسبب اعتلال عضلة القلب، إن الأحداث المبهجة مثل حفل زفاف أو عيد ميلاد أو ربح مادي هي أيضًا أسباب محتملة، وإن كان ذلك بشكل أقل، كما بينت أن العديد من المرضى  يعانون من افراز مستويات مرتفعة من هرمونات التوتر(الكاتيكولامينات) في الدم، حيث يتم إطلاق ما يسمى الكاتيكولامينات مثل الأدرينالين والنورادرينالين عن طريق الجسم بشكل متزايد.

و يعتقد الباحثون في أن هرمونات التوتر تؤثر على عضلة القلب وتؤدي إلى اضطرابات الدورة الدموية وتشنجات، وكشفت الدراسات أيضًا أن النساء أكثر عرضة من الرجال لحدوث أعراض متلازمة القلب المكسور، وخاصة النساء بعد انقطاع الطمث، في كثير من الأحيان، وعلى الرغم من أن متلازمة القلب المكسور أقل تهديدًا للحياة من الأزمة القلبية، إلا أنه لا يزال من الممكن حدوث مضاعفات خطيرة.