الغذاء لجهاز المناعة؟ أكبر 4 أساطير غذائية

يستخدم نظام المناعة لدينا لدرء الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات التي يمكن أن تسبب العدوى، جهاز المناعة القوي مهم للوقاية من الأمراض، لكن هل من المفيد حقًا، على سبيل المثال، تناول الكثير من فيتامين C كإجراء احترازي من أجل تقوية جهاز المناعة حتى لا تمرض؟، نكشف عن 4 خرافات شائعة، وهم أن فيتامين C يحمي من البرد، وحليب البقر يسبب تشكيل البلغم في الحلق، والعسل يقوي جهاز المناعة لديك، والبكتيريا ضارة بصحتك.

الغذاء لجهاز المناعة؟ أكبر 4 أساطير غذائية 1 1/12/2019 - 5:03 م

الأسطورة رقم 1: فيتامين C يحمي من البرد

إن الإمداد الكافي بفيتامين C (حمض الأسكوربيك) مهم لنظام المناعة القوي، توصي الجمعية الألمانية للتغذية (DGE) بـ 110 ميلي غرام من الفيتامين C للرجال الأصحاء و95 ميلي غرام للسيدات الأصحاء يومياً، أفضل الموردين لفيتامين C هم: الفلفل (140 ملغ لكل 100 غرام)، براعم بروكسل (110 ملغ لكل 100 غرام)، القرنبيط (95 ملغ لكل 100 غرام)، فواكه حمضيات (50 ملغ لكل 100 غرام)، في كثير من الأحيان يقرأ المرء أن تناول جرعة عالية من فيتامين سي كإجراء وقائي يمكن أن تحمي من نزلات البرد، هذا لم يثبت علميًا، ومع ذلك فأن جرعات أقل من 200 ملغ يمكن أن تساعد في تقصير مدة المرض، ومع ذلك لا يجب إضافة المكملات الغذائية، اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات سوف يلبي احتياجاتك بشكل كاف.

الأسطورة رقم 2: حليب البقر يسبب تشكيل البلغم في الحلق

يتجنب الكثير من اللبن إذا أصيبوا بنزلات البرد أو السعال أو التهاب الحلق، لأنهم يعتقدون أن الحليب سيزيد من إنتاج المخاط ويبطئ عملية الشفاء، هل هذا صحيح؟ الحقيقة هي أنه لا يوجد دليل علمي على ذلك، في إحدى الدراسات الأسترالية، كانت هناك مجموعتان: المشاركون في مجموعة واحدة شربوا حليب البقر، والمجموعة الأخرى حليب الصويا، وجد أن المشاركين لديهم حاجة متزايدة إلى البلع وكان اللعاب سميك، مما جعل البلع صعباً، وزاد هذا إلى الحد نفسه في كلا المجموعتين، الحقيقة هي أن الطلاء الموجود في الفم والحلق ناتج عن دهون الحليب الموجودة في كل من حليب البقر وفول الصويا، والذي غالبًا ما يُنظر إليه على أنه مخاط.

الأسطورة رقم 3: العسل يقوي جهاز المناعة لديك

الشاي مع العسل بالنسبة للكثيرين علاج المنزل الطبيعي لنزلات البرد، لكن هل التحلية تقوي جهاز المناعة لديك؟ هل يمكنه منع أو تخفيف التهاب الحلق؟ في دراسة طبية حديثة، تمت دراسة آثار العسل على السعال الليلي واضطرابات النوم بسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي في 300 طفل (1 إلى 5 سنوات)، أعطي 200 من الأطفال 10 غرام من العسل في وقت النوم، تلقى الباقي مستخلص التمر كعلاج وهمي، يشبه العسل في الاتساق واللون، وفقًا للوالدين، يبدو أن العسل تمكن من تحسين أعراض البرد، أصبح تردد السعال والقوة أقل، السبب: العسل مضاد للالتهابات، مضاد للبكتيريا ومطهر، على الرغم من أنه لا يعمل ضد التهاب الحلق أو يقوي جهاز المناعة، إلا أنه يمكن أن يخفف الأعراض.

الأسطورة رقم 4: البكتيريا ضارة بصحتك

إذا فكرنا في كلمة البكتيريا، فإننا عادةً ما نربطها بالأمراض والالتهابات ومع ذلك، فإن أجسامنا تحتوي أيضًا على البكتيريا السيئة المفعول، تستضيف الأمعاء البشرية عددًا كبيرًا (حوالي 1.5 كجم!) من البكتيريا الجيدة، يسمى مجمل هذه الكائنات الحية الدقيقة الميكروبيوم المعوي، إنه يقدم مساهمة مهمة لصحتنا ويؤثر على جهاز المناعة لدينا، يتحكم الميكروبيوم في تطوير وظائف الجهاز المناعي والحاجز الخاصة بالأمعاء، وهو الشرط المسبق للتطور الصحي للجهاز المناعي، إختلال الميكروبيوم يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات المناعة (الربو، والتصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي)، صحة الأمعاء مرتبطة إلى حد كبير بنظام المناعة لديك، ماذا يمكنك أن تفعل من الناحية التغذوية لدعم الميكروبيوم؟ الأطعمة الغنية بالألياف (البريبايوتيك والبروبيوتيك) تؤثر إيجابيًا على صحة الأمعاء.