العلاج العقلاني الانفعالي للسلوك.. قصة نجاح روزاليندا في التخلص من الخوف والقلق

جاء في كتاب ” اجعل حياتك سعيدة وهانئة” قصة لامرأة تُدعى روزاليندا، تعرضت للطلاق من زوجها، مما جعلها تلوم نفسها وتقول أنها هي السبب لأنها لم تدرك الفرق بين تفكير الرجل وتفكير المرأة، وكانت تصف نفسها بالفاشلة، ورغم تفوقها في عملها في شركة التصميم، إلا أنه كان لديها قناعة بأن بإمكانها أن تكون أفضل من ذلك، وكانت قلقة من فكرة أنهم سيكتشفون في الشركة أن بإمكانها أن تكون  أفضل وبالتالي سيطردونها من العمل.

العلاج العقلاني الانفعالي للسلوك.. قصة نجاح روزاليندا في التخلص من الخوف والقلق 1 15/2/2018 - 12:47 م

روزاليندا كانت خائفة من فكرة أنها المسؤولة عن طلاقها من زوجها، وقلقة من  فكرة أنهم سيطردونها من الشركة، وكل ذلك بسبب نظرتها إلى نفسها أنها ” فاشلة”.

اعتمد طبيبها النفسي على العلاج المنطفي الانفعالي للسلوك لعلاجها، حيث بدأ باقناعها بالتخلي عن فكرة أنها فاشلة، والقول عوضا عن ذلك أن فشلت في بعض المواقف. فكرتها أنها فاشلة تجعلها تركز فقط على المواقف التي فشلت فيها، أما فكرتها أنها فشلت في بعض المواقف تجعلها تستعرض أيضا المواقف التي نجحت فيها، مما غير نظرتها لنفسها، وتوقفت عن مطالبة نفسها بأن تكون زوجة وامرأة مثالية، وبدأت النظر بواقعية لحياتها، بالطبع لم يحدث ذلك بسرعة، بل أخذت وقتا كي يقنعها الطبيب بأن تتقبل خوفها وقلقها وتعتبرهما شعور عادي ومرحلة مؤقتة، يمكنها أن تتجاوزها، وأن يقنعها بأنها ليست فاشلة، لكن النتيجة تستحق هذا التعب والوقت، حيث لم تكتفِ روزاليندا بالتحسن والعودة لحياتها الطبيعية، بل قررت خوض تجارب جديدة ونجحت فيها، وهذا ما يميز العلاج  الانفعالي العقلاني السلوكي:

تحقيق تغيير نفسي حقيقي

مساعدة المريض على تخطي مشكلاته الانفعالية، وعدم العودة إلى مسببات المشاكل السابقة، وتعليم المريض استخدام هذه التقنية كلما عانى من مشكلة.

وللتعرف أكثر على تقنية العلاج هذه

 أهداف العلاج
 الغرض الرئيس للعلاج هو: إزالة أو خفض الأفكار غير المنطقية لدى المسترشد.
عملية العلاج
 العملية تتلخص بمعالجة اللامعقول بالمعقول أي مساعدة المسترشد للتخلص من الأفكار غير المنطقية وإحلال الأفكار المنطقية بدلا منها وذلك من خلال الخطوات التالية:
 الخطوة الأولى :
 يبين المرشد للمسترشد أنه غير منطقي
 ثم يوضح لهم العلاقة بين أفكارهم غير المنطقية وتعاستهم واضطرابهم.
 الخطوة الثانية :
 يبين لهم أيضا أن استمرار اضطرابهم نتيجة لاستمرارهم في التفكير غير المنطقي
 الخطوة الثالثة :
 يساعد المرشد المسترشد على تغيير الأفكار التي لديه.
 الخطوة الأخيرة:
 يتجاوز التعامل مع الأفكار المحدودة ويتناول الأفكار العامة وتبنى فلسفة للحياة أكثر عقلانية حتى لا يكون ضحية لتلك الأفكار مرة أخرى.
دور المرشد
 يجب أن يكون المسترشد :
 قوي التأثير.
 لديه قدرة على الاقناع.
 قادر على مهاجمة الافكار غير المنطقية
 لا يتوقف كثيرا عند الأحداث السابقة بل يتجه اهتمامه إلى كيفية ادراكه لهذه الأحداث
دور المرشد
 يجب أن يكون المسترشد :
 قوي التأثير.
 لديه قدرة على الاقناع.
 قادر على مهاجمة الافكار غير المنطقية
 لا يتوقف كثيرا عند الأحداث السابقة بل يتجه اهتمامه إلى كيفية ادراكه لهذه الأحداث


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.