الطرق الصحيحة لعلاج آلام “الأذن”

حوالي 70% من الأطفال يعانون من عدوى واحدة في الأذن خلال الثلاث سنوات الأولى من حياتهم، وكثير من البالغين أيضاً يعانون من هذه الآلام، وعدم التعامل مع آلام الأذن قد يؤدي إلى فقد السمه، والآن نوضح الطرق التي يمكن بها تخفيف هذه الآلام.

الطرق الصحيحة لعلاج آلام "الأذن"

استخدام الحرارة لتهدئة الأذن

استخدام أي شيء دافيء على الأذن التي بها الألم، سيزول الألم نهائياً من الأذن، يمكنك استخدام أي شيء دافئ مثل كمادة دافئة أو زجاجة ماء دافيء، أو حتى يمكنك شراء كمادة دافئة من الصيدليات، لكن لا يجب تسخين الشيء الدافيء بشكل كبير حتى لا تحرق الجلد، ويمكنك تركها على الأذن إلى الوقت الذي تريده.

مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية

يمكنك استخدام مسكنات الألم لتخفيف آلام الأذن، ومن ضمن هذه المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية، “الأيبوبروفين” و”الباراسيتامول”، مع اتباع الإرشادات الموجودة على عبوة المسكن، ويجب تجنب إعطاء “الأسبرين” للأطفال دون 18 عام، لأن ذلك سيسبب أضرار خطيرة لهم على الكبد والمخ.

استشارة طبيب متخصص

إن استمر ألم الأذن إلى 5 أيام في حالة البالغين، أو يومين في حالة الأطفال، أو حتى ظهر الألم لطفل دون ال8 شهور، أو ظهر حالة تيبس في الرقبة، أو ظهرت حمى مع الألم، يجب استشارة الطبيب المتخصص في علاج آلام الأذن، لأن عدم استشارة الطبيب في هذه الحالات،قد يؤدي إلى مضاعفات لا يمكن تجنبها.