“الصحة العالمية” تضع عدد من الإرشادات ليتجنب الأطباء عدوى “كوفيد-19”

تنتج عدوى المستشفيات عن طريق وصول أي من الأنواع البكتيرية وغيرها إلى الجسم، وتُعد العدوى التي تُكتسب من المستشفيات من أخطر أنواع العدوى.

وفي ظل انتشار فيروس “كوفيد-19″، وتفشيه في  البلدان يسعى الجميع لحماية أنفسهم والأخرين من خطر العدوى وانتقال الفيروس لذا نقدم عدد من الطرق لمكافحة عدوى الفيروس القاتل وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية التي تنشر بشكل دوري أخبار وطرق الوقاية من عدوى فيروس كورونا المُستجد.

وفيما أعلنت نقابة الأطباء في مصر، أن 43 طبيبا مصريا قد أصيبوا حتى الآن بفيروس كورونا المستجد، توفي 3 منهم بمرض “كوفيد 19″، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية عن عدد من الإرشادات المهمة التي تساعد الأطباء في مكافحة العدوى قدر المستطاع.

طرق انتقال العدوى.

تنتقل العدوى من مريض إلى آخر بالعطس أو الكحة،  والاختلاط به مباشرة بالمصافحة، أو بملامسة الأيدي، أو من خلال تقديم العلاج للمريض، وهما نوعان.

  • العدوى المكتسبة: نقل الفيروسات والميكروبات من البيئة المحيطة بالشخص من الغبار، أو استخدام آلات غير النظيفة.
  • العدوى الذاتية، انتقال الميكروبات في جسم الإنسان نفسه عن طريق تكاثُرها وانتقالها من عضوٍ إلى آخر.

طرق مكافحة العدوى.

  • تعقيم اليدين جيدًا قبل وبعد التعامل مع المريض،
  • غسلهما بالماء بالطريقة الصحيحة عند أخذ العينة من المرضى، و بعد كل اتصال مع مناطق مشكوك فيها، والتخلص من القمامة على فترات منتظمة لمنع الجراثيم من النمو.
  • ارتدي نظارات واقية للعينين، لحمايتهما من التلوث الناتج عن رذاذ الدم.
  • ارتدي الملابس المخصصة بالمستشفى.
  • ارتدي كمامة الفم والأنف عند التعامل مع المرضى.
  • تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية.
  • التطهير والتعقيم.
  • عزل المريض في غرفة بعيدًا عن الآخرين لعدم انتشار العدوى.
  • الحجر الصحي، يحبط انتشار العدوى المنتشرة بالمستشفيات،
  • التدريب على مكافحة العدوى والرعاية الصحية للأوبئة.
  • التخلص من إبرة الحقن بعد استعمالها، وعدم تغطيتها بعد الإستخدام.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية المناشف وشفرات الحلاقة وفرشاة الأسنان لتجنب نقل البكتريا من شخص إلى آخر.