«الصحة العالمية»: «السل» مازال في قائمة العشرة الأوائل لمسببات الوفاة عالميًا

تقرير- دينا أحمد

يتزامن اليوم السبت 24 مارس اليوم العالمي للسل الذي يهدف لرفع مستوى الوعي العام لما يسببه الوباء والأثار الناتجة عنه وكم هي مدمرة صحيًا واجتماعيًا واقتصاديًا.

«الصحة العالمية»: «السل» مازال في قائمة العشرة الأوائل لمسببات الوفاة عالميًا 1 24/3/2018 - 4:18 م

أعلنت منطمة الصحة العالمية أنها كثفت تركيزها هذ العام على وضع التزامات تقضي على مرض السل ليس فقط لا على مستوى القادة السياسين مع الملوك ورؤساء الدول ووزراء الصحة، بل على جميع المستويات بدايةً من رؤساء البلديات والمحافظين وأعضاء البرلمانات ورؤساء المجتمعات المحلية ووصولاً إلى المصابين بالسل، ونشطاء المجتمع المدني، والعاملين بقطاع الصحة، والأطباء وفرق التمريض والمنظمات غير الحكومية والشركاء الآخرين، تحت شعار”يلزمنا قادة لإيجاد عالم خالٍ من السل”.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية في تقريرها الخاص بالسل لعام 2017 الصادر أمس الجمعة، أن داء السل هو السبب الرئيسي التاسع للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث أصيب ما يقدر بنحو4.10 ملايين شخص بالسل في عام 2016، ويتوفي 16% من حالات السل بسبب المرض”وفق ما أوردته المنظمة”.

«الصحة العالمية»: «السل» مازال في قائمة العشرة الأوائل لمسببات الوفاة عالميًا 2 24/3/2018 - 4:18 م

وأكدت “الصحة العالمية” في تقريرها أن 6 بلدان تمثل 60% من إجمالي حالات الإصابة، تأتي في مقدمتها الهند وتليها أندونيسيا والصين ونيجيريا وباكستان وجنوب أفريقيا، وأن البلدان المنخفضة ومتوسطة الدخل تحتاج إلى تمويل يقدر ب 8.3 مليار دولار أمريكي ولا تزال هناك فجوات في التمويل تقدر بحوالي2.3  مليار دولار في 2017 وأن الفجوة ستتسع بحلول عام 2020.

وقالت المنظمة عبر تقريرها لعام 2017، إن معدل الوفيات الناتج عن مرض السل على الصعيد العالمي ينخفض بنسبة 3% ومعدل الإصابة كذلك بنسبة 2 %، كما يمكن التقليل من معظم الوفيات الناجمة عن السل من خلال التشخيص المبكر والعلاج المناسب حيث تم إنقاذ ما يعادل 53 مليون شخص على وشك الوفاة في الفترة من (2000- 2016) لكن لا تزال هناك فجوات كبيرة في الكشف والعلاج “بحسب منظمة الصحة”.

«الصحة العالمية»: «السل» مازال في قائمة العشرة الأوائل لمسببات الوفاة عالميًا 3 24/3/2018 - 4:18 م

وعن الأطفال أشارت المنظمة عبر تقريرها أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة يشكلون 6.9 % من حالات السل الجديدة التي أبلغ عنها في عام 2016، وارتفع عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين أبلغ عن بدء علاجهم بنسبة 85% بين عامي 2015 -2016، لكن لا تزال نسبتهم لا تتجاوز 13% من أصل 1.3مليون شخص مؤهلين للعلاج.

وأخيرًا تكشف البيانات الحديثة من منظمة الصحة العالمية أنه في عام 2015 أصيب مليون طفل بمرض السل في حين توفي بسببه حوالي 210 ألف طفل حيث يتغاضي مقدمو الخدمة الصحية في الغالب عن السل الذي يصيب الأطفال نظرًا لصعوبة تشخيصه وعلاجه.

«الصحة العالمية»: «السل» مازال في قائمة العشرة الأوائل لمسببات الوفاة عالميًا 4 24/3/2018 - 4:18 م


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.