السمنة المفرطة وأضرارها الصحية وكيفية التغلب عليها

السمنة المفرطة أصبحت مرضا شائعا في معظم دول العالم، ولا شك في أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض والظروف الصحية الخطرة، مقارنة بمن يتمتعون بوزن طبيعي وصحي.

أسباب حدوث السمنة المفرطة

السمنة المفرطة

هناك العديد من الأسباب لحدوث السمنة المفرطة نوجزها في الآتي:

  • عوامل وراثية، حيث تلعب الجينات دور كبير في الإصابة بالسمنة.
  • العادات الغذائية السيئة، حيث لا يلتزم الشخص بمعايير الوجبات الصحية، والعناصر الغذائية الضرورية لصحة الجسم.
  • الإسراف في تناول الأغذية المشبعة بالدهون المهدرجة، دون الانتباه للأخطار الجسيمة التي تسببها للصحة العامة للجسم.
  • إهمال الرياضة، والانغماس في العمل المكتبي، وما يتبعه من قصور في اللياقة البدنية للشخص، وما يتبع ذلك من تراكم الدهون والتأثير السيئ على صحة المفاصل.
  • عدم التوازن بين كم السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص في اليوم، مع حكم ما يقوم به من نشاط، فإن كان الشخص قليل النشاط والحركة، فإن عليه أن يقلل من السعرات الحرارية التي يتاولها، فإن زادت فإن تلك الزيادة تتحول إلى دهون ووزن زائد بكل ما يعنيه ذلك من أخطار على الصحة.

أمراض خطيرة تسببها السمنة المفرطة

  • تعتبر السمنة أحد الأسباب الرئيسية لحالات الوفاة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار، وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد.
  • أمراض القلب التاجية.
  • الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.
  • التهابات المرارة المزمنة.
  • مشاكل التنفس، واحتمال توقف التنفس أثناء النوم.
  • الإصابة بهشاشة العظام، وضعف قدرة المفاصل وخشونتها.
  • احمالات الإصابة بالعديد من انواع السرطانات المختلفة.
  • فقدان الثقة بالنفس والفشل في القيام بالعديد من الوظائف التي تقف البدانة عائقا في حسن أدائها.
  • الاضطراب النفسي، والإصابة بالاكتئاب والشعور الدائم بالقلق.

أفضل الطرق لمحاربة السمنة المفرطة

السمنة المفرطة

على الرغم من خطورة الإصابة بالسمنة، والأمراض الخطيرة التي تنشأ عنها، إلا أن التخلص منها ليس مستحيلا، وفي الأسطر التالية سوف نلقي الضوء على وسائل التصدي للسمنة والتخلص منها في خطوات بسيطة. سوف يكون الأمر ممكنا بقدر إصرارك على التخلص من السمنة، والعودة لممارسة حياتك الطبيعية.

 التركيز على المحتوى الغذائي لطعامك

  • اتبع نظام غذائي متوازن مع القدرة على الالتزام به، يرتكز هذا النظام بشكل كبير على الاهتمام بعناصر الغذاء الأساسية، وتجنب الدهون المهدرجة والنشويات والسكريات بقدر الإمكان، ويفضل أن يكون تحت إشراف أخصائي تغذية.
  • خصص مساحة مناسبة من طعامك للفواكه والخضرواتالطازجة.
  • اقرأ تعليمات السعرات الحرارية على المنتجات بعناية، حتى لا تتخطى المقدار المسموح به.
  • تناول عدد أكبر من الوجبات الغذائية الصغيرة على مدار اليوم حتى لا تشعر بالجوع.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون والغير صحية، وضع بدائل لأطعمة صحية لذيذة ومغذية، وقليلة السعهرات الحرارية.
  • تناول الشاي والقهوة بدون سكر، او أستبدل السكر بالبدائل المسموح بها.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن الحلويات بأشكالها، واستبدل الخبز الأبيض بالخبز الأسمر المصنوع من الحبة الكاملة.

اهتم بالنشاط البدني وتجنب الكسل

هذا البند في غاية الأهمية، وسوف تلاحظ تقدما ملموسا في حالتك الصحية من خلال اتباع الآتي.

  • تجنب استخدام المصعد، وحاول صعود ولو دور واحد على الدرج بشكل يومي.
  • اترك سيارتك على بعد شارع أو اثنين من مكان عملك أو سكنك، وسر على قدميك هذه المسافة.
  • مارس ولو القليل من التمارين الرياضية كل صباح.
  • مارس الرياضة بصحبة الأصدقاء. فإن ذلك سوف يعمل على تشجيعك والاستمرار في التمارين.
  • هناك العديد من التطبيقات التي تسمح لك بممارسة عدد من التمارين يوميا مع العديد من التنبيهات والملاحظات، وعادة ما تكون متدرجة في الصعوبة. جرب الانتظام مع أحد هذه التطبيقات إن كانت ظروفك لا تسمح بالانتظام في أحد مراكز اللياقة البدنية.

وفي الختام سوف تبقى الإرادة والرغبة الجادة في التخلص من السمنة، هي أنجح الوسائل لتحقيق هذا الهدف الكبير في حياتك


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.