السفارة المصرية في الصين: 315 مصريا يقيمون في “ووهان” تحت الحجر الصحى خوفا من”كورونا”


أصدرت السفارة المصرية في الصين، بيانا قالت فيه إنها حصرت 315 مصريا، يقيمون في مدينة “ووهان”التي انتشر بها وباء “كورونا”، معظمهم من دارسى الماجستير والدكتوراه،  بجامعة هوتشونج.

وطلبت السفارة من الطلاب المصريين، التواصل معها في حالة وجود أى طارىء، مؤكدة على تقديم كامل الدعم لهم، وأعلنت السفارة عن تضامنها مع الشعب الصينى والحكومة في مواجهة الوباء الغامض.

وتسود العالم حالة من الرعب بسبب انتشار  فيروس”كورونا”، الذي ظهر أول مرة في الصين،  في الصين، وتسبب في وفاة عديد من الأشخاص، ثم انتشر في عدد من الدول المجاورة للصين مثل اليابان وتايلاند وكوريا، واخيرا وصل إلى الولايات المتحدة واستراليا.

ووفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية، ينتقل هذا النوع من الفيروسات عن طريق الحيوانات، وتحديدا الخفافيش، ولكنه بدا في الانتشار بين البشر مؤخرا، وأكد التقرير أن فيروس كورونا من الفيروسات التاجية، وتتشابه أعراضه مع الإصابة بنزلات البرد العادية والتهاب الجهاز التنفسي الحاد.

أعراض فيروس كورونا

يعانى المصاب بفيروس كورورنا من ارتفاع في حرارة الجسم بشكل ملحوظ، والتهاب في الأنف يصاحبه السيلان، مع العطس الشديد، والسعال المتواصل، والصداع الشديد الذي يتسبب في عدم القدرة على الحركة أو ممارسة الحياة بشكل طبيعى، مع ألم في الحنجرة وعدم القدرة على الكلام، ويصاحبه ألم في العضلات والإحساس بتكسير في العظام، وضيق في التنفس، والإسهال الشديد والمتواصل.

وفقا للتعليمات الطبية، في حالة ظهور هذه الاعراض على أى شخص، يجب عدم التعامل مع المصاب، ونقله إلى أقرب مستشفي حيث يتم عزله، والتعامل معه طبيا وفقا للإجراءات التي تعلنها وزارة الصحة، حيث رفعت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارىء، وجهزت غرف العزل في مستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية، تحسبا لأى طوارىء، مع التأكيد أن المرض لم يصل إلى مصر حتى الآن.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.