الحمل خارج الرحم: الأعراض والأسباب والمضاعفات والعلاج الدوائي والجراحي

الحمل خارج الرحم يشغل بال الكثير ففي الحمل الطبيعي يحدث تلقيح للبويضة عن طريق الحيوان المنوي في قناة فالوب تم تدفع الآنبوبة البويضة الملقحة إلى الرحم حيث يبدأ تكوين الجنين ولكن في الحمل خارج الرحم البويضة الملقحة لا تصل إلى الرحم ويمكن أن تلتصق بجدار الانبوبة غالبا أو تنتقل إلى مكان اخر مثل عنق الرحم أو المبيض ونادرا جداً إلى تجويف البطن، ومن هذا المنطلق نوضح اعراض الحمل خارج الرحم الذي يهدد حياة السيدات.

علامات الحمل خارج الرحم

اعراض الحمل خارج الرحم

في البداية لا تشعر المريضة بأي أعراض وأحيانا يشبه أعراض الحمل الطبيعي،  وتكون شكوى المريضة من غياب الدورة الشهرية وآلام حادة بالبطن والام في الثديين ولكن نصف السيدات تعانى واحدا من الأعراض الرئيسية مثل غياب الدورة الشهرية، نزيف مهبلي وآلام حادة بالبطن،  ومن اعراض الحمل خارج الرحم المشهورة ما يلي:

  • الشعور بالغثيان والترجيع بألم.
  • تقلصات حادة بمنطقة البطن والحوض.
  • الم في الناحية اليمنى أو اليسرى من البطن.
  • ضعف ودوخة.
  • الشعور بألم ناحية الكتف والرقبة والمستقيم نتيجة النزيف داخل البطن.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم قد يسبب انفجار في قناة فالوب وتشعر المريضة بازدياد حدة الألم والنزيف الحاد ويستدل عليه بهذه العلامات:

  • ألم في المستقيم وتأثر حركة الأمعاء نتيجة النزيف الداخلي.
  • آلام حادة بمنطقة الكتف وذلك أن نتيجة النزيف الداخلى يحدث اثارة عصب الحجاب الحاجز والمريضة تشعر بزيادة الإحساس بالألم في منطقة الكتف وهو من العلامات الخطيرة.

ولابد من استدعاء الطوارئ عند اشتداد الألم فجأة وأصبح الألم حاداً وزيادة الدوخة أو الشعور بالإغماء.

تشخيص الحمل خارج الرحم

تتشابه أعراض الحمل خارج الرحم مع اعراض اخرى، لذلك يجب عمل الآتي لتشخيص حالة حمل خارج الرحم.

  • عمل اختبار حمل رقمى بالدم.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية وظهور كتلة بجانب الرحم أو تجمع.دموى ويمكن سحب عينة من التجمع الدموي.

علاج الحمل خارج الرحم

نظرا لأن معظم الحمل خارج الرحم يحدث في الآنبوبة، لذا يطلق عليه أيضاً (حمل الآنبوبة)،  وتمثل الجراحة 90% من العلاج،  ولكن الأطباء اتجهوا إلى العلاج بالأدوية في بعض الحالات اعتماداً على حجم الحمل ومكانه ومدى خطورة اعراض الحمل خارج الرحم المصاحبة،  واذا اكتشفت الحالة مبكرا تكون فرص التغلب على الحمل بالأدوية كبيرة ويعطي دواء ميثوتركسيت (methotrexate) – (trexall)،  ويتابع عن طريق سلسلة تحليل هرمون (Bhcg) وإذا لوحظ انخفاض فهذا دليل على أن نجاح فرصة العلاج بالادوية وعدم تدمير الآنبوبة.

العلاج الجراحي للحمل خارج الرحم

على الجانب الجراحي فان بعض الحالات تتطلب تدخل جراحى،  وتلعب المناظير دور رئيسى في هذه الحالات حيث يتمكن الطبيب عن طريق آلة رفيعة ومرنة تحت تأثير التخدير من الدخول عن طريق فتحة اسفل البطن لازالة الحمل خارج الرحم عن طريق المنظار وازالة الآنبوبة إذا كانت مدمرة ولكن في حالة النزيف الشديد قد يضطر إلى فتح صغير عن طريق البطن للتعامل مع الحالة.

ماذا بعد الحمل خارج الرحم

يرى البعض أن هناك فرصة جيدة  للحمل الطبيعي ويرى البعض بصعوبة ذلك،  ويجب المتابعة للحصول على الحمل الطبيعي مع متخصص وبخاصة إذا تم إزالة الآنبوبة،  ولابد من التشاور مع الطبيب لاخذ النصيحة حول المدة المنتظرة للحصول على الحمل الطبيعي حيث يرى البعض أنها من 3-6 اشهر.

العوامل المساعدة للحمل خارج الرحم في الآنبوبة

  • عدوى أو التهابات في الانبوبة تسبب ضيق أو انسداد في الانبوبة تمنع مرور البويضة الملقحة إلى تجويف الرحم.
  • عملية جراحية سابقة في الآنبوبة.
  • التصاقات في الحوض والأنبوبة نتيجة جراحة بالحوض أو البطن.
  • عيوب خلقية بالانبوبة تؤدى إلى اختلال في شكل وتركيب الآنبوبة وتزيد فرص الحمل خارج الرحم.

كما أن هناك عوامل أخرى للحمل خارج الرحم كما في السيدات في عمر ما بين 35 إلى 44 سنة.

  • السيدات التي سبق لها الحمل خارج الرحم.
  • التهابات الحوض.
  • المحاولات المتكررة للاجهاض.
  • الحمل بعد ربط الانابيب أو على لولب.
  • التدخين وبطانة الرحم المهاجرة.
  • استخدام منشطات التبويض.

نستقبل تعليقاتكم اسفل المقالة للإجابة على الأسئلة التي ترد إلينا عن الحمل خارج الرحم وعلاجه.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.