كيف تتخلص من العطش أثناء الصيام في رمضان؟

الشعور بالعطش في شهر رمضان يكون شديداً جداً خاصةً عندما يأتى في فصل الصيف، فكيف نساعد أجسامنا في الحفاظ على المياه ومقاومة العطش؟

التخلص من العطش أثناء الصيام

الشعور بالعطش في رمضان يكون شديداً عندما يأتى في فصل الصيف، وذلك بسبب فترة الصيام التي قد تمتد إلى أكثر من 14 ساعة في اليوم، والتي قد يفقد فيها الجسم الماء طوال هذه الساعات.

التخلص من العطش أثناء الصيام
التخلص من العطش

في وقت الإفطار يكون الجسم في حاجة لتعويض السوائل التي فقدها أثناء صيامه، لذا يمكننا أن نساعد أجسامنا ونجعلها تحتفظ بالمياه لمقاومة الشعور بالعطش وتقليل حدوثه وذلك بإتباع مبادئ التغذية الصحية خلال شهر الصوم.

كيف يمكن التخلص من العطش؟

الماء : هو أفضل مشروب على الإطلاق ولا يمكن أن يضاهيه أى مشروب آخر، يوصي الخبراء بشرب لتر ونصف من الماء يومياً، ويفضل أن تحتوي على المعادن والأملاح من أجل تعويض الأملاح التي يفقدها الجسم خصوصاً عند التَعرُق، لذا يجب أن نضع النصائح التالية في عين الإعتبار عند التعامل مع الماء :

  1. لا تترك زجاجة الماء مفتوحة بدون الحاجة للشرب لأن هذا يعرضها للبكتيريا الموجودة في الجو، مما قد يسبب العدوي، لذا يجب غسل الزجاجة والغطاء بالماء الساخن والصابون عند إعادة ملئها كل مرة.
  2. يمكنك إضافة بعض العناصر الصحية لكوب الماء الذي تشربه، مثل شرائح الليمون أو أرواق النعناع الطازجة أو الزنجبيل المبشور.
  3. للتخلص من طعم الكلور صب الماء في وعاء كبير واتركه لمدة ساعة واحدة قبل شربه.

السوائل بجميع أنواعها: المشروبات المرطبة بشكل خاص وعصائر الفاكهة الطبيعية التي تحتوي على معادن، من المستحسن تجنب العناصر التي تحتوي على مواد وألوان غير طبيعية والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، لأن هذه المواد تضر بالصحة.

الفواكه والخضروات الطازجة : يفضل تناول الخضروات والفواكه الطازجة في الليل وفي وجبة السحور، هذا لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الماء والألياف التي تبفي لفترة طويلة في الأمعاء، مما يقلل الشعور بالجوع والعطش.

الخيار هو واحد من أكثر الخضروات التي تقاوم العطش نظراً لأنه يبرد الجسم، كما أنه يساعد على تخفيف الإضطرابات العصبية، كما أنه يحتوي على ألياف السيليلوز الغذائية التي تسهل عملية الهضم وتظرد السموم وتطهر الأمعاء.

تأخير وجبة السحور : السنة النبوية توصي بتأخير السحور فقال صلي الله عليه وسلم: ” لا تزال أمتى بخير ما أخَّروا السحور وعجَّلوا الفطر”، لذا فمن المستحسن تأخير السحور حتى نصف الليل أو أكثر من ذلك لحديث أنس بن زيد بن ثابت قال: ” تسحرنا مع النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم قام إلى الصلاة فقلت: كم كان بين الأذان والسحور؟ قال قدر خمسين آية”، حتى أنه عند تأخيره سيكون الصائم عنده مقاومة طبيعية للعطش وخصوصاً في الأيام الأولي من الصيام، لذا يجب تناول وجبة السحور ويفضل أن تكون وجبة خفيفة.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.