البطاطس المقلية خطر يهدد صحة الأطفال

بعد تحذيرات عالمية كثيرة من خطورة الوجبات السريعة على الصحة العامة أثارت النتائج العلمية التي توصل إليها علماء جامعة ستوكهولم السويدية الهلع والذعر في جميع أنحاء العالم بعد أن ثبت وجود علاقة مؤكدة بين مادة الأكريلاميد، التي تظهر في البطاطس عند قليها في درجات حرارة عالية والإصابة بالسرطان.

البطاطس المقلية خطر يهدد صحة الأطفال 2 16/11/2017 - 9:34 م

صحيح أن التجارب أُجريت على حيوانات التجارب.. ولكن تبقى خطورتها قائمة على صحة الإنسان فالمادة السرطانية لها التأثير الضار نفسه على الخلايا الحية سواء كانت حيوانية أو بشرية.

بعد سنوات طويلة من الأبحاث والتجارب المعملية والميدانية خلص علماء جامعة ستوكهولم إلى أن هناك علاقة مؤكدة بين وجودة مادة الأكريلاميد في البطاطس المقلية والإصابة بالسرطان.

وعلى الرغم من أن مادة الأكريلاميد لم يثبت تأثيرها الواضح على إصابة الإنسان بالسرطان إلا أن علماء جامعة ستوكهولم يؤكدون أن النتائج العلمية التي توصلوا إليها تُثبت – بما لا يدع مجالاً للشك – أن هذه المادة تسبب السرطان في الحيوان ولكن مجرد وجودها في البطاطس المقلي يزيد من إحتمال تسببها في إصابة الإنسان بالسرطان.

وتعتبر مادة الإكريلاميد مادة مسرطنة، وطالما هى كذلك فإن تأثيرها واحد على الخلايا الحية سواء كانت حيوانية أو بشرية، مما يزيد المخاوف من إمتداد مخاطر هذه المادة الخطيرة إلى الإنسان.

البطاطس المقلية خطر يهدد صحة الأطفال 1 16/11/2017 - 9:34 م

الجامعة السويدية ضمت النتائج التي توصلت إليها في تقرير، وأعلنته هيئة الأغذية القومية بالسويد.. ولخطورة الموضوع عقدت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة {الفاو} إجتماعا مُغلقا للتأكد من وجود العلاقة بين البطاطس المقلية والإصابة بالسرطان.

وبعد ثلاثة أيام من المناقشات أنتهى الإجتماع وأعلن علماء التغذية العالميون صحة ما جاء بالتقرير السويدى، وأكدوا أن مادة الأكريلاميد التي توجد في البطاطس المقلية خطر يهدد صحة الإنسان بعدما ثبت تسببها في إصابة حيوانات التجارب بالسرطان..

وقد أعلن العلماء أنه لابد من إستمرار الدراسات والبحوث للتأكد من خطورة هذه المادة وتأثيرها على صحة الإنسان، وهل تسبب إصابته بالسرطان أم لا.

ويشير التقرير إلى أن بعض الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من النشاء مثل البطاطس تتكون فيها مادة الإكريلاميد عند معاملتها بدرجة حرارة عالية، اى عند تحميرها في الزيت المغلى عند درجة حرارة 250 درجة مئوية.. أما سلقها أو طهيها فلا يسبب خطورة على صحة الإنسان، لأن درجة غليان الماء لا تتجاوز 100 جرجة مئوية، وينطبق الشئ نفسه على المقرمشات المقلية، سواء تم قليها في المنزل أو خارجه أو معبأة في أكياس.

وأن المواد المسرطنة التي تصيب الخلايا الحيوانية يكون لها التأثير نفسه على الخلايا الحية البشرية، وأنه طالما ثبت تواجد هذه المادة المسرطنة في البطاطس فينبغى الحذر وعدم الإفراط في تناولها خاصة بين الأطفال الذين يقبلون على تناول البطاطس المقلية والمقرمشات، ويُفرطون في تناولها، وحتى الكبار والشباب بعد إنتشار الوجبات السريعة التي تعتم على البطاطس المقلية كأحد المكونات الرئيسية لوجبات التيك أواى.

وتبقى نقطة خطيرة يحذر منها أطباء الأورام وهى خطورة المواد المسرطنة على صحة الأطفال تكون زائدة لأن معدل إنقسام الخلايا في الأطفال يكون كبيراً لأنهم يكونون في مرحلة النمو، وبالتإلى تزيد خطورة المواد المسرطنة. فالمواد المسرطنة تكون أشد فتكاً وخطورة على الخلايا أثناء إنقسامها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.