البروتوكول “الجديد” لعلاج فيروس كورونا في “نسخته الرابعة”

وزعت الوزارة النسخة الرابعة من بروتوكول علاج فيروس كورونا المستجد، على المستشفيات لتطبيقها وسط تزايد أعداد الحالات المصابة ضمن الموجة الثانية للجائحة.

البروتوكول "الجديد" لعلاج فيروس كورونا في "نسخته الرابعة" 1 13/11/2020 - 5:59 م

وتضمنت النسخة الرابعة من البروتوكول:

تعريف للحالة المصابة والمشتبه بها والمحتمل إصابتها بفيروس كورونا، وأعراضها، وتشخيصها، وطريقة العلاج، سواء بالعزل الصارم بالمنزل للحالات الخفيفة وبعض الحالات المتوسطة، أو العزل بالمستشفيات للحالات المتوسطة التي لها أعراض وخيمة، أو الحالات الخطرة التي تحتاج إلى عناية مركزة.

وبحسب البروتوكول الجديد فإن الحالة المشتبه بالإصابة بالفيروس:

هى أى شخص يعانى من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:- أعراض تنفسية حادة (ضيق التنفس، الكحة- ارتفاع فى درجة الحرارة أكثر من 38 درجة – حدوث فقدان مفاجئ فى حاستي التذوق والشم).

يحدث ذلك بدون أو مع أى من الأعراض المصاحبة وغير المحددة لمرض محدد، مثل الغثيان والقيء والإسهال والصداع وآلام العضلات واحتقان الحلق وفقدان الشهية والإرهاق، كذلك البروتوكول حدد الفرق بين الإصابة بالإنفلونزا الموسمية العادية أو الإصابة بفيروس كورونا.

وبخصوص العلاج، فإن الاصابات الخفيفة ستحصل على عقار هيدروكسى كلوروكين الذى حافظت اللجنة العلمية عليه بالرغم من عدم اعتماده من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث سيحصل المريض على جرعة 400 ملجم 2 مرة فى اليوم الأول، ثم جرعة 200 ملجم 2 مرة لمدة 6 أيام، أو إعطاء المريض عقار إيفرمكتين،

أو اعطاء المريض عقار فافيبيرافير 2 مره في اليوم، حيث فى اليوم الأول جرعة 1600ملجم، ثم 600 ملجم مرتين يوميا، مع اعطاء المريض الزنك 50 ملجم يوميا، وأسيتيل سيستين 200 ملجم، ولاكتوفرين مرتين كل يوم وفيتامين سي كل يوم.

وبالنسبة للحالات المتوسطة حافظ البرتوكول على إعطاء هيدروكسى كلوروكين أو إيفرمكتين، مع علاج الإيدز “لوبينافير/ريتونافير”، وايضا رمديسفير للحالات ذات الخطورة المرتفعة.

أما بالنسبة للحالات الخطرة، اللجنة العلمية قررت إعطاء المرضى عقار لوبينافير/ريتونافير أو رمديسفير ، كذلك أضافت البلازما في خطة العلاج قبل 12 يوم بالرغم من أن الدراسة لاتزال فى مرحلة التجارب السريرية.